السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
🔺🔻🔺ï¸?🔻🔺ï¸?🔻🔺ï¸?🔻🔺ï¸?


الأعمال على شطرين : اعمال ذات فضيلة ، وأعمال ذات رذيلة . أما الرذائل فلسنا هنا بصددها وأما الفضائل : فهي من الكلّي المشك ، ألها مراتب متعددة ، فبعضها أفضل من البعض الآخر . إن قلت : كيف نرتّب هذا الترتيب ؟ . قلنا هذا ترتيب رتّبه المولى جلّ وعلا شأنه وهو أعلم بالمصالح ، فكلما كانت المصلحة فيها أتم وأكمل فهي افضل ، وهذا ما يحكم به العقل والنقل . وما بعد الحّق الاّ الضلال .ـ حدثنا أبي (رضي الله عنه ) قال : حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي ، عن احمد بن أبي الله البرقي عن محمد بن احمد الأيادي ، عن عبد الله بن محمد عن عمرو بن شمر ، عن ابان بن محمد عن محمد بن علي (عليهما السلام) ، قال : ما من عمل افضل يوم النحر من دم مسفوك ، أو مشى في بر الوالدين ، أو ذي رحم قاطع يأخذ عليه بالفضل ويبدأه بالسلام ، أو رجل اطعم من صالح نسكه ودعا الى بقيّتها جيرانه من اليتامى واهل المسكنة والمملوك ، وتعاهد الأسراء(1) .________________1ـ الخصال ، باب الخمسة ، ص 242 ، الحديث 86