إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العلاقات العامة في الوسط الجامعي بين المفهوم والتطبيق الصحيح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • انين زينب
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا لك ياأخ على طرحك لهذا الموضوع القيم حيث يجب ان تكون توعية وادراك لمثل هكذا علاقات في الوسط الجامعي وخصوصا وان مرحلة عمر الانسان في الجامعة تكون حرجة ومن اخطر المراحل لنضوج عقله وتحمله لمسوؤلية نفسه وطول الساعات التي يقضيها بالدوام وغياب المسوؤل وبالطبع تكون هذه العلاقة تفهم على المعنى الغير صحيح
    وشكرا

    اترك تعليق:


  • العلاقات العامة في الوسط الجامعي بين المفهوم والتطبيق الصحيح

    لاشك ان الحياة الجامعية لها طعم خاص في حياة الطالب الجامعي تختلف عن بقية مسيرة حياته بسبب التقارب العمري وتشابه الحاجات والتعرف على المزيد من جهة ورغبة الطالب الشديدة في ان يكون محط اهتمام الاخرين وكسب الاصدقاء له من جهة اخرى ، والعلاقات في الوسط الجامعي تكون بين الطلبة فيما بينهم وبين الطلبة والهيئة التدريسية ولاشك ان انفتاح الاساتذة على طلبتهم يخلق نوع من العلاقة الطيبة المبنية على الاحترام المتبادل ولهذا يكون للاستاذ الجامعي دور بارز في تنمية وازدهار العلاقة مع الطلبة من خلال ارشادهم للطرق الصحيحة في كبقية التعامل مع الاخرين وكسبهم ممايولد حالة من التفاعل الجاد المؤدي الى تحقيق الاهداف المنشودة من العلاقة وفي مقدمتها التفوق الدراسي والتعرف على الاخرين وتعميق المعرفة لاستفادة منها مستقبلا في تطبيق ذلك في مجالات الحياة كافة ، أما علاقة الطلبة مع بعضهم فهي في غاية الاهمية والخطورة خاصة بين الطلبة (الرجال والنساء ) وهده تاخذ في اغلب الاحيان الجانب العاطفي وهو سلاح يمكن ان يساهم في ايجاد ثمار ايجابية تجعل الوسط الجامعي يمتاز بالثقة في بناء مثل هكذا علاقات اذا تمكنا من ايصال الافكار والتطبيقات الصحيحة لهدا النوع من العلاقات الى ذهن الطالب بشكل علمي مدروس معتمدين على الجانب الديني والاخلاقي والقيم والعادات الاسلامية والعربية التي تمجد وتؤكد على العلاقات الانسانية الصالحة والعكس صحيح ، مثل هكدا علاقات يجب ان تبنى على الاحترام للطرفين والشعور بالامان في عدم تلويث سمعة الاخرين وتاكيد التعاون والاستماع للراي الاخر والاستجابة للاعمال الخيرة التي تشد اواصر العلاقات وتجعلها في جزئها الانساني ممثلة حقيقية للانسان السوي المدرك الواعي وهو مانحتاجه حاليا في وسطنا الجامعي العراقي وفي ساحات اكثر من 22 جامعة في العراق لان بناء العلاقات الصحيحة في الوسط الجامعي هي الخطوة الاولى والركيزة الاساسية في بناء جيل يحترم مباديء العلاقات ويعمل على تطبيقها في الميادين الاخرى ، وبهدا تكون الجامعات مصدر اشعاع اخر يضاف الى المصادر الاخرى في بث المفاهيم الحقيقية للعلاقات داخل وسطها من خلال أقامة الانشطة والفعاليات الثقافية والفنية واصدار النشرات والكتيبات والملصقات واستخدام كل وسائل الاعلام في التوعية لهدا الموضوع وتخصيص جزء من محاضرة الاستاذ الجامعي للتطرق لمفهوم العلاقات الانسانية والعامة خاصة للطلبة المقبولين الجدد ، الامر الذي سيسهم ولو بشكل بسيط في تطبيق المفهوم الصحيح للعلاقات في الوسط الجامعي العراقي ونحن بحاجة ماسة لذلك بسبب الممارسات الخاطئة لبعض الطلبة وترجمتهم غير الواعية لمفهوم العلاقات في الجامعة .... والله من وراء القصد
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 19-07-2010, 02:21 AM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X