إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدين النصيحة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدين النصيحة

    اللهم صل على محمد واله الطاهرين
    اكدت الشريعة السمحاء على النصيحة ، لا نها افضل اداة لفائدة المسلم في الدنيا والاخرة، فقبول النصيحة من اهلها، من علامات المتفهم اللبيب، وديدن الانسان الناضج العاقل ، وهي لا تقدّر بثمن وخصوصا في ايام الفتن والمحن .
    تعتبر النصيحة من الحقوق التي يجب على المؤمن حفظها ورعايتها وادائها لأخيه المؤمن ،فقد جاء في رسالة الحقوق للأمام السجاد(عليه السلام) في حق الاخ(واما حق اخيك...وتأدية النصيحة له )(واما حق الجار...وإن علمت انه يقبل النصيحة نصحته في ما بينك وبينه)(واما حق الصاحب...تلزم نفسك نصيحته وحياطته).[1]
    ورى الريشهري في ميزانه بأسناده عن البني (صلى الله عليه واله) قوله في حق المسلم على المسلم ((حق المسلم على المسلم... وإذا استنصحك فانصح له ))[2].
    وللإشارة اقول ان مشروعية النصيحة للناس كافة ، كبيرهم وصغيرهم وعالمهم وجاهلهم على حد سواء ، لان( الناس سواء كأسنان المشط)[3] فالنصيحة لهم سواء.
    والنصيحة تحتاج الترفق مع الناس بالكلام الطيب المناسب لكل شخص ، المملوء بالمحبة والرأفة لهم ،وعدم اشعارهم بانهم خطائين لا مغفرة لهم ولا عود لجادة الحق، ولا تقبل توبتهم وهم في جهنم داخرون.
    ومن المهم اختيار الزمان والمكان المناسبين حتى النصيحة (تُؤْتِي أُكُلَهَا)[4] في الناس ويعملون بها، ولا تهمل او تترك، او تسبب أي نفور او انزعاج من أي نوع .

    وعلى الناصح الشفيق العالم لا يجرح المقابل بنسبه او حسبه او لونه او عرقه او بلاده او أي امر اخر جانبي لا علاقة له بالنصيحة، وليكتفي باللقاء النصيحة وفقط ،وليرتك الباقي على الله تعالى –إن كان يعمل لله تعالى – فقد روى الريشهري عن النبي صلى الله عليه واله انه قال (الدين النصيحة، قلنا- الصحابة - لمن ؟ قال: لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم ) [5] فلم يحدد (النبي صلى الله واله) جهة معينه،او جماعة من بلاد ما ، او عرق ما،او ما شاكل من المسلمين لا عطاهم النصيحة .

    يبقى على الانسان المسلم ان يقبل النصيحة من العالم الشفيق المجرب ، لكي لا يقع بالمشاكل ،ولا يورث الحسرة والندامة، كما روي في البحار عن امير المؤمنين (عليه السلام) قوله ( فإن معصية الناصح الشفيق العالم المجرب تورث الحسرة وتعقب الندامة)[6]


    [1] رسالة الحقوق للأمام زين العابدين السجاد

    [2] ج2 ص321

    [3] الرواية عن (النبي صلى الله واله) في البحار ج75ص251

    [4] سورة ابراهيم الاية 25

    [5] ج10 ص366

    [6] البحار ج33ص322

  • #2

    سلمت اخي الكريم موضوع مهم وطرح قيم

    والى عطاء دائم ان شاء
    الله تعالى

    تعليق


    • #3
      ببركة داعئكم، بارك الله بكم

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
        اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع احسنه
        أحسنتم كثيرا أخي الكريم
        بارك الله فيكم

        تعليق


        • #5
          اللهم آمين ، الله يحفظكم للخير والعطاء.

          تعليق

          يعمل...
          X