الجوع


ذلك القيد المؤلم الذي يحيط بأعناق أناس فقدوا كل معاني البهجة والسرور


اما لفقر ورثوه ولم يقاوموه او يغيروا ساكنا ً أمامه ..


أو لانهم استلذوا بدور الضحية لوجود كفيل او مساعدات مادية تصل لهم


او لانهم يدورون نفس دوامات الالم


ولايريدون ان يكسروا تلك القيود القوية التي تفقدهم الحرية والحياة



وحقيقة كسر ذلك القيد يحتاج للكثير من السعي والجد والقناعات المناقضة بان الفقر مكتوب على هذه العائلة او هذه البلدة


وان الاستضعاف والتحكم حليفهم الاوحد ..


ومع كل ماذكرنا فليس الفقر فقر المادة بل فقر الروح التي تأبى الا الهم والحزن


وفقر النظرة لهذا الكون الممتلئ بالنعم


فليس الرزق منحصراً بالجانب المادي فقط


فالاولاد رزق ..والصحة رزق ..والشهادة رزق


هذا علاوة على ابادة القناعات بان الفقر خير للانسان وان الغني مكروه من الله معذب بالنار ...


وتحقيق علاقة طيبة مع المال بانه نعم العون على طاعة الله


والتوصل من خلاله لقضاء حوائج الناس وبلوغ النجاحات التي تنفعهم


لتتكسر تلك الصخور الصلدة بساقية الرزق المنسابة


وتوصل الماء الى حياة الفقراء ...










اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	15977302_398900007111583_4425366072779302165_n.jpg 
مشاهدات:	4 
الحجم:	22.8 كيلوبايت 
الهوية:	864085