إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مبادئ بناء التوافق الأسري (2)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صدى المهدي
    رد
    جزاكم الله خيرا
    احسنتم
    ويبارك الله فيكم

    اترك تعليق:


  • مبادئ بناء التوافق الأسري (2)

    مبادئ بناء التوافق الأسري(2)
    تحدثنا سابقاً عن المبدأ الأول الذي من شأنه ان يحقق التوافق الأسري الا وهو (الحب)
    واليوم سنتطرق الى المبدأ الثاني وهو:

    مبدأ التعاون
    مسألة التعاون الأسري مسألة مهمة تنبثق من مبدأ الحب ،فالأسرة اشبه بخلية النحل التي يسودها النظام فكل عضو منتمٍ اليها يقوم بوظيفة محددة ،ليتَأتى لكل نحلة في هذه الخلية العيش الطبيعي ،كذلك الأسرة المثالية اذ لابد ان يتحقق بين أفرادها مبدأ التعاون البنّاء الذي يُوصل كل فرد من أفراد الأسرة الى النمو، والرشد الطبيعي ولا يمكن للزوج ان يصل الى رشده ،وكماله من دون التعاون بين أفراد اسرته ،وهكذا الأمر بالنسبة للزوجة والأبناء وقد عزز التشريع الأسلامي مسألة التعاون داخل الأسرة ،وقننها على نحو جليّ ،فقد حدد لكل من الزوج والزوجة واجبات وحقوق ،فلم يوجب التشريع الإسلامي على الزوجة الأعمال المنزلية التي تؤديها الزوجة في الوضع الطبيعي فلا يجب عليها ان تطبخ أو ان تغسل الملابس أو غير ذلك من الأمور المرتبطة بشؤون البيت ،بل لها الحق بأخذ الأجرة مقابل أعمالها المنزلية ،إلا أن قيام الزوجة بهذه الأعمال يكون محل تقدير كبير وستُلاقي الجزاء الحسن على أعمالها عند الله جلّ وعلا ،ولتضحيتها قيمة كبرى ترتبط بمدأ التكامل في محيط الأسرة .

    أثر التعاون في تكامل الأسرة وتكاملها:
    كيف يتحقق مبدأ التكامل في الأسرة؟ بالتأكيد لو ان ثُقل المسؤولية القي على كاهل الزوجة فقط فلن تستطيع ان تُبرمج واقعها المعيشي مع طموحها في أن تتقدم على أكثر من صعيد فهناك صُعد كثيرة يطمح الأفراد ذكوراً واناثاً في تحقيقها والتقدم فيها، منها :الصعيد العلمي والصعيد الثقافي والصعيد التربوي والصعيد الروحي والصعيد الأجتماعي ،فالشريعة الأسلامية عندما لا توجب على الزوجة القيام بالأعمال المنزلية تهدف الى توفير متسع من الوقت لترفع الزوجة من مستواها الثقافي وتقوم بوظيفتها الاجتماعية وتحقيق هذا الطموح يتطلب نوعاً من التعاون الأسري ومن هذا المنطلق نجد روايات تروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة من أهل البيت (عليهم السلام) والعلماء الربانين كانوا يقومون ببعض الأعمال المنزلية فمساهمة أفراد الأسرة في الأعمال المنزلية يضفي جو التعاون فتزداد بذلك العلاقات الأسرية متانة وأرتباطاً وتستبعد أجواء التفكك والانفصام والتشرذم ويتصور البعض ان مبدأ التعاون بالنسبة لللأب يقتصر على إسداء النصيحة والتوجيه فقط إلا ان الأمر ليس كذلك بل المطلوب من الأب ان يسهم بعطائه ومشاركته في محيط اسرته بالأضافة على كونه رُباناً للسفينة وبهذا التعاون البنّاء بين أفراد الأسرة يزداد ذلك التماسك وتشتد عُرى الأرتباط بين أفراد الأسرة .


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X