إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الطقس الحسيني بين التشكيك والاعتقاد) الحلقة الأولى.. د. مهند مصطفى جمال الدين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطقس الحسيني بين التشكيك والاعتقاد) الحلقة الأولى.. د. مهند مصطفى جمال الدين

    (الطقس الحسيني بين التشكيك والاعتقاد)
    الحلقة الاولى

    قال الامام الصادق(ع) : ما من أحدٍ قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى به إلا أوجبَ الله له الجنّة وغفر له.

    ان القارئ لهذا النص ولنصوص كثيرة جدا متقاربة منه ، سيصل الى حقيقة يثبتها النص ، وهي ارتباط البكاء والحزن والجزع وغيرها من المظاهر العاطفية باستشهاد الامام الحسين (ع) وهو ما قامت عليه سيرة المسلمين الشيعة المستمرة الى زمن الائمة المعصومين من تلازم القضية الحسينية مع البعد العاطفي الحزين واقامة مجالس العزاء عليه، اذ يعد ذلك تعظيما وتكريما للميت ، وقد ظهر ذلك الامر واضحا في مقولة النبي يوم استشهد عمه حمزة بن عبد المطلب حيث قال : (ميتٌ لا بواكي عليه لا اعزاز له) ، ولا نحسب ايضا ان النبي حين قال في جعفر الطيار بعد استشهاده في معركة مؤته (على مثل جعفر فلتبكي البواكي) لا يقول ذلك في حسينه الذي قال فيه: (حسين مني وانا من حسين).
    ولكن كيف يمكن ان يتحقق البكاء والابكاء ويبقيا متقدين لمدد زمنية طويلة ، ففي الجانب النفسي ان الانسان حينما يفقد عزيزا عليه تبرد حرقة الحزن بعد فترة وجيزة، لكنها تتأجج برؤية صورة ما او استذكار موقف ما او تخيل حوادث مرتبطة بذلك الشخص ، بمعنى ان الانسان يحتاج الى مثير يحرك مشاعره ويأجج عاطفته ، ولا يتم هذا الامر الا باعادة تخيل حدث الفقد ، واحسب ان البكاء على الحسين يتحرك في هذا الاتجاه ، ففلسفة البكاء -التي سنفرد لها بحثا خاصا- تستلزم ابقاء العاطفة متأججة ، اذ اوصى النبي والائمة المعصومون بالبكاء وابكاء الاخرين، حتى غدا مفهوم البكاء على الحسين مطلبا مندوبا ، فقد روي عنهم عليهم السلام ( ان لقتل الحسين حرارةً في قلوب المؤمنين لا تبرد ابدا)..
    من هنا تتولد مجموعة من النقاط منها :
    ١- ان الحرارة مختصة بقتل الحسين وطريقة قتله ، وهي طريقة مؤلمة وفاجعة كبرى بحق الانسانية ، اهتزت بها اظلة العرش وبكى لها جميع الخلائق في السماوات والارضين.
    ٢- ولأنها فاجعة عظيمة فقد ولّدت حرارة في قلوب المؤمنين فحسب ، اذ لم يقل (المسلمين) ، والقلب مستودع العاطفة التي لابد ان تتأجج بمثير ما .
    ٣- كيف نحقق ارادة النبي والائمة في ابقاء الحرارة من دون ان تبرد .
    ٤- يلحظ ان النصوص اعطت توصيفا لطبيعة تعامل المؤمن مع البكاء والحرارة على قتل الحسين ولم تشر او تحدد ادوات تحقق البكاء والحرارة ، بمعنى انهم اوصونا بابقاء حرارة البكاء وتركوا لنا اختيار الادوات التي تبقي جذوة البكاء والحرارة متقدة ابداً.
    ٥- وبناء على ما توصلنا اليه، نجد المؤمنين قد ابتكروا اليات تتسق والطبيعة البشرية لادامة الحرارة ، وقد امضى الائمة تلك الابتكارات ولم يعترضوا عليها ، بل ان عدم ذكرهم لتفاصيل الواقعة يؤكد قبولهم لتلك الابتكارات وابقاءها مفتوحة للمخيال الانساني بانساقه المتعددة: الادبية والشعبية والفنية والاجتماعية والثقافية وتجلياتها المختلفة، لا سيما في القصيدة والسرد القصصي والفلكلور الشعبي .
    ٦- ويمكن ان ندعم الفكرة المتقدمة بما نقل عنهم انهم اقاموا مجالس العزاء وكانوا يطلبون من الشعراء انشاد قصائدهم بطريقة حزينة تثير العواطف والبكاء ، وكان يذكر في اغلب القصائد تفاصيل لم يرها الشاعر بعينه، غير ان الامام لم يعترض عليه ، وهو ما حدث لدعبل حينما انشد قصيدته الشهيرة في مجلس الامام الرضا(ع)
    أفاطم لو خلت الحسين مجدلا *
    وقد مات عطشانا بشط فرات
    إذا للطمت الخد فاطم عنده *
    وأجريت دمع العين في الوجنات
    ٧- هذا النوع من الاستدلال كاف باسكات الاصوات التي تظهر علينا بآراء ، ظاهرها تصحيح المسار ، من خلال التشكيك بما يقال في المجالس الحسينية والمنابر بذكر تفاصيل واقعة الطف
    ..

  • #2
    اعظم الله لكم الاجر
    احسنتم عزيزتي

    وبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    يعمل...
    X