إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في تسمية كتاب نهج البلاغة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في تسمية كتاب نهج البلاغة



    في تسمية كتاب نهج البلاغة

    في تسمية الكتاب
    قال الرضي : ( ورأيت من بعد تسمية هذا الكتاب بنهج البلاغة ، إذ كان يفتح للناظر فيه أبوابها ويقرّب عليه طلابها ، وفيه حاجة العالم والمتعلَّم ، وبغية البليغ والزاهد ويمضي في أثنائه من عجيب الكلام في التوحيد والعدل ، وتنزيه اللَّه سبحانه عن شبه الخلق ، ما هو بلال كلّ غلَّة ، وشفاء كلّ علَّة ، وجلاء كلّ شبهة ، ومن اللَّه تعالى أستمدّ التوفيق والعصمة ، وأتنجّز التسديد والمعونة ، واستعيذه من خطأ الجنان قبل خطأ اللسان ، ومن زلَّة الكلم قبل زلَّة القدم ، وهو حسبي ونعم الوكيل ) .
    وكلامه رحمه اللَّه واضح صريح في تسمية الكتاب ، والسبب الذي من أجله جمع المأثورات عنه عليه السّلام من الخطب والرسائل والحكم ، وما أصدق الشيخ محمد عبده رحمه اللَّه في قوله : ( ولا أعلم اسما أليق بالدلالة على معناه منه ، وليس في وسعي أن أصف هذا الكتاب بأزيد ممّا وقفت عليها ، وظني انه اقتبس ذلك مما دلّ عليه اسمه ، ولا أن آتي بشيء في بيان مزيّته فوق ما أتى به صاحب الاختيار كما ستراه )
    [ظ،] .
    ولكن في معجم المطبوعات أنّه سمّاه : ( نهج البلاغة ومشرع الفصاحة )
    [ظ¢] ولكن لم تعرف هذه الزيادة في مصدر من المصادر التي بأيدينا ، ولعله اخذه من وصف الشريف الرضي الإمام علي عليه السّلام بقوله : هو « مشرع الفصاحة ومنشأ البلاغة » في خطبة الكتاب .

    --------------------------------------------
    . مقدمة شرح محمد عبده .


    . معجم المطبوعات :




  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد و آله الطاهرين
    أحسنت اختنا المشرفة الفاضلة على الموضوع القيم والمشاركة النافعة
    تقبل الله أعمالكم باحسن القبول وفي ميزان حسناتك أن شاء الله
    مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

    تعليق

    يعمل...
    X