إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عوامل مساعدة لثقافة الروح:

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عوامل مساعدة لثقافة الروح:

    تناولنا في المرة السابقة موضوع ثقافة الروح واليوم سنذكر العوامل المساعدة عليها:
    عوامل مساعدة لثقافة الروح:

    في هذه المعركة ،تتدخل عدة أمور لتساعد على إنتصار إحدى الثقافتين على الأخرى ،لكن لا بحدًّ يقتل الثقافة الأخرى ،كلاّ،فهذا مالايرضاه الدِّين والأنسانية ،فإن كلاّ من الثقافتين لها آثارها الحميدة على البشرية ،لكنها أمور تساعد على أن تُسيطر إحدى الثقافتين على سلوكيات الثقافة الأخرى وتلك العوامل كثيرة ،نذكرُ منها:

    العامل الأول التربية:
    فالإنسان أبن تربيته ،فمن يربيه ابواه على العطاء يصبح كريماً،ومن يربيه أبواه على الاعتداء يصبح جبّاراً،وهذا أشهر من نار على علم.

    العامل الثاني :الثقافة العامة للمجتمع:
    فإن الأنسان يعيش في مجتمع له ثقافته الخاصة ،ففي الغرب ربما يتحكم مبدأ (الأستحواذ) على جميع المبادئ الأُخرى ومن أجل الحصول على الفائدة المادية فإنه تجوز كل وسيلة ،وتصبح مشروعة، وقد نقل أحدهم أنه درس في أمريكا بعض العلوم، وكان أحد الأمريكان يعمل في تدريس الأدارة فلا يتكلم عن الأخلاق ،لكنه مرة قال : الأخلاص أساس النجاح ،فإذا استطعت أن تخدع الناس بأنك مخلص فأنت ناجح!
    في بعض المجتمعات يعيش الناس على ثقافة احترام المُتَمول وابتذال الفقير ،يعيشون على ثقافة حكاها لنا الشاعر بقوله :

    يمشي الفقير وكلُّ شيئ ضده والناس تغلق دونه أبوابها
    وتراه مبغوضاً وليس بمذنب ويرى العداوة لا يرى أسبابها

    فثقافة المجتمع على كل حالٍ ستُلقي بظلالها على سلوك الفرد ضمن هذا المجتمع ،وبالتالي سينعكس ذلك على سلوك الروح.

    العامل الثالث :المستوى المادي العام :
    ففي الأحياء الفقيرة والشعبية تجد الأصالة العربية مازالت قائمة فالضيف يجد البيوت مفتَّحة أمامه وكلٌّ يدعوه ليُشَّرِف بيته ،ولكن في الأحياء الغنية يتوجب عليه أن يبحث عن مطعم وفندق!
    وطبعاً هذه ليست قاعدة عامة.

    العامل الرابع :الوعي الدِّيني:
    فمن يفهم الدين على أنه مجرد طقوس تُتلى في المساجد ،ستتغلب ثقافة جسده على ثقافة روحه، لكن الذي يفهم من الدِّين مشروعاً إنسانياً يتدخل في كلِّ جزئيات الحياة ،سترى دينه يتحكم بجميع تصرفاته ،فيغلِّب جانب الثقافة الروحية.

    ما ألذي نراه اليوم في مجتمعنا؟
    من الأمور المؤسفة التي نعيشها اليوم هو أننا نجد مجتمعاتنا تهوي في وادي الثقافة الجسدية تاركة الروح معلَّقة لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء!
    إن ثقافة الأخذ والتملك اليوم باتت كارثة تحيط بنا، ولا نعرف المخرج منها ! تجد التاجر كلَّما كثرت أمواله كلَّما قلت عطياه !ولا يحفظ من الكلمات الا كلمة (الله يُعطيك)!
    إنها ثقافة معاوية ،التي تتجدد اليوم، فمعاوية في يوم من الأيام قال لجلسائه :ألستم تعلمون كتاب الله ؟ قالوا:بلى،فتلى قوله تعالى: (وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ ) {الحجر:21}، فقال :كيف تلومونني بعد هذا؟ فقام الأحنف فقال: ما نلومك على ما في خزائن الله ،انما نلومك على ماأنزل الله لنا من خزائنه فأغلقت عليه بابك !فسكت معاوية ولم يحر جواباً.
    أين هذه الصورة عن الصورة التي يريدها منّا القرآن الكريم عندما قال عزَّ من قائل : (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) {الحشر: 9}؟
    فقد روي أنه أُهدي لرجل من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) شاة مشوي،فقال: إن أخي فلاناً وعياله أحوج إلى هذا حقاً ،فبعث إليه فلم يزل يبعث به واحد إلى واحد حتى تداولوا بها سبعة أبيات حتى رجعت إلى الأول ،فنزل : (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) {الحشر: 9}؟.
    وقيل :نزلت في سبعة عطشوا في يوم أُحد ،فجئ بماء يكفي لأحدهم ،فقال واحد منهم :ناول فلاناً،حتى طيف على سبعتهم،وماتوا ولم يشرب أحد منهم ،فأثنى الله سبحانه عليهم ..
    إنها النفس الكريمة التي تجاوزت الحدود!

    يتبع.............





  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أاحسنتم مواضيع راااائعة وتستحق القراءة …وفقكم الله لمرضاته ؛وننتظر المزيد المزيد .

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة Om karar مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أاحسنتم مواضيع راااائعة وتستحق القراءة …وفقكم الله لمرضاته ؛وننتظر المزيد المزيد .
      __________________________________________________ __
      أحسن الله لكم ووفقكم الله لكل خير أهلا ومرحباً بك الأخت الفاضلة أم كرار

      تعليق

      يعمل...
      X