إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شبحُ الخـــــــــــــــــــــــوف ...

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شبحُ الخـــــــــــــــــــــــوف ...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    ..................

    الخوف


    تلك الدوامات المظلمة التي تملأ حياة الشخص رُعباً وقلقاً من القادم والماضي


    تعيشه بزنزانات لاخروج منها


    فكل صباح يحمل له حملاً ثقيلا

    وكل ليلٍ يحمل له شبحاً كبيرا


    وكل موقف كل كلمة كل قرار وكل تغيير يعني الموت رُعباً له


    لانه غيرُ قادر عليه مهوس منه هارب منه


    ولايعلم بأن مايهرب منه يلاحقه كظله كلما أسرع أسرع الاخر خلفه ..


    ولو دخلنا قليلا الى تلك المسببات والماورائيات التي تحول حياة الانسان لجحيم مرعب


    لوجدناها متشعبة


    بين اسباب وراثية لتقبل الخوف


    وبين تربية ومحاكاة لفعل ام او أب خائف لقن ولده الخوف شفهياً وفعليا ً


    او بين تجربة باءت بالفشل فولدت ردة فعل عكسية بالانطواء والانعزال والخوف


    وبين فعل او قول بالمدرسة او الشارع من معلم او شرطي او عقوبة ما ولدت الخوف


    وبين كل تلك الاسباب يبقى الخوف من الامور الهابطة الطاقة التي تجذب مثيلاتها من التردد والانزواء وسوء الظن وسوء الطالع والحظ وغيرها



    لان الانسان سيبقى مولولاً ونادباً لحظه وخائفا من الخروج من هذه الدوامة الاصعب


    بسبب الشك والتردد بكل وسائل العلاج وانواعه


    بل ناقلا لهذا الفايروس وهذه العدوى لكل من يعايشه ويقترب منه


    الاّ اذا كان ذلك الشخص المُعايش ذو حصانة وحماية وقد اخذ جرعة حماية ومصل وقاية من هذا المرص المتعب


    ولو اردنا التنبيه واخذ الحيطة والحذر (الوقاية خيرٌ من العلاج )

    فعلينا أن لانقيم اي علاقة على اساس الخوف

    ولانبني الوازع من خلال التأنيب والتجريح والتخويف


    خاصة مع الله جلّ وعلا


    فطالما هددنا أولادنا بكلمات


    صلي ليذبك الله بالنار


    صوم حته ميغضب عليك رب العالمين


    والطفل صفحة بيضاء تلتقط كل الكلمات والحركات بكل محاكاة ومتابعة


    ومن هنا فعلينا تحبيبهُ بالله بدل التخويف والتنفير منه جل وعلا بهذه الطريقة


    وبدل زرع بوابة المخاوف الكبرى في قلب الطفل


    وماذا لو قلنا له صلي فالله يُحبك جداً


    صوم لان الله أعد الجنان ونعيمها لاجلك


    وغيرها الكثير من المفردات التي تثير المخاوف للطفل قبل النوم


    او اذا لم يطبق امر أملاه والداه عليه


    كالتخويف بالطبيب والشرطي والمستشفى والسجن وووووغيرها الكثير


    نعم نحتاج الصبر كثيراً مع الطفل العنيد والطفل ذو فرط الحركة


    لكن مع كل هذه المعاناة فمن حقه ان يعيش الحب والترغيب والتفاؤل والامل


    بدل ان نجعله قابعاً بزنزانة المخاوف من اول سني عمره اليانعة


    والله العالم ان استطاع أن يتحرر منها أو يبقى ساكناً بها تضفي عليه ظلمة ومعاناة لاخر العمر ..


    فالطمأنينة والامان والسلام والحب الداخلي


    هي منابع الخير والرحمة والسعادة للانسان ولمن حوله ..










    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	received_989331104561753.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	6.4 كيلوبايت 
الهوية:	864408

  • #2


    أحسنتم وبارك الله بكم على هذا الموضوع القيم والمفيد
    وهناك ملاحظة استوقفتني عبارة (ولانبني الوازع من خلال التأنيب والتجريح والتخويف خاصة مع الله جلّ وعلا )


    الخوف من المفردات القرآنية واكثر اية تكررت وبها الخوف عبارة ( لاخوف عليهم ولاهم يحزنون )التي تكررت حوالي 12 مرة فالخوف حالة نفسية عند مجابهة خطر حقيقي لاطاقة للانسان على مجابهته فهو ليس سلبيا دائما فالخوف يحد من القرارات الصعبة عند الانسان حتى في الدعاء لايكون الانسان في حالة مرح ورفع الكلفة مع المولى قال تعالى( وادعوه خوفا وطمعا )
    وعن الإمام الكاظم عليه السلام ( الخائف من لم تدع له الرهبة لسانا ينطق به ) وكثير من الرويات التي تذكر ان المعصوم يرتجف ليس فقط في الصلاة وانما في حالة الوضوء ...ونرى السور القصيرة الاولى تتكلم عن جهنم والعذاب اكثر من الجنة والنعيم فالقارعة والزلزلة والمسد والفيل تحاكي طبيعة الانسان الذي تغلب عليه صفة التكبر والغرور وليس يكسر شوكة تلك النفس الا الخوف من المجهول .
    جعلكم الله من الآمنين المستبشرين الذين لاخوف عليهم ولاهم يحزنون

    تعليق


    • #3

      بسم الله الرحمن الرحيم

      وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
      ..................


      بورك حضوركم الكريم الاخ الفاضل والعضو المتابع لساحات واقسام منتدى الكفيل (ابو آمنة )



      ( لاخوف عليهم ولاهم يحزنون )التي تكررت حوالي 12 مرة فالخوف حالة نفسية عند مجابهة خطر حقيقي لاطاقة للانسان على مجابهته فهو ليس سلبيا دائما فالخوف يحد من القرارات الصعبة عند الانسان


      نعم ذلك صحيح وربما تحدثت عن جانبه السلبي فقط لانه الاكثر انتشاراً وارعابا في حياة الاسرة والمجتمع .


      وعن الإمام الكاظم عليه السلام ( الخائف من لم تدع له الرهبة لسانا ينطق به ) وكثير من الرويات التي تذكر ان المعصوم يرتجف ليس فقط في الصلاة وانما في حالة الوضوء ..



      تلك هي الخشية من الله وهنالك فرق شاسعٌ بين الخشية التي تتولد عن معرفة بعظمة الله ومقدرته وحياطته وابداعه الكوني والانفسي ...


      واكيد انكم الاعرف ان الخشية هي مقام ارقى بكثير من الخوف وبواباته المدلهمة الناتجة عن الجهل ببعض الاحيان



      ونرى السور القصيرة الاولى تتكلم عن جهنم والعذاب اكثر من الجنة والنعيم فالقارعة والزلزلة والمسد والفيل تحاكي طبيعة الانسان الذي تغلب عليه صفة التكبر والغرور وليس يكسر شوكة تلك النفس الا الخوف من المجهول .


      نعم اوافقكم بالراي لان هنالك من الناس من يصلحه التخويف والعقاب كرادع وكنظام يُسن بالبلاد


      وهنالك من يصلحه الترغيب والحب لله تعالى


      والحب والرحمة هي المقدمة بقوله تعالى :


      ((وأكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ غڑ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ))



      وربما مدار الامر على مستوى الوعي لدى الانسان فعامة الناس بتصنيف الامام علي عليه السلام


      همجٌ رعاع ينعقون مع كل ناعق


      فالتخويف لهم

      اما إن ارتقى الانسان بالوعي والفكر فسيرى الله بكل شي وبكل مكان ويتأمل بصفات رحمته وحبه (جل وعلا )


      فذلك سيد العارفين الامام الحسين عليه السلام يخاطب ربه بعظيم المقال :


      ((متى غبت حتى تحتاج الى دليل يدلّ عليك؟! ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل اليك؟!

      عميت عين لا تراك عليها رقيباً، وخسرت صفقة عبد لم تجعل له من حبّك نصيباً...))



      بل يكون مرآة لتجليات تلك الرحمة واللطف الالهي


      هذا تأويلي للامر والله العالم بخفايا عباده وطرق الردع لهم ...

      جل الشكر وكل التقدير لمروركم الواعي


      وإن كانت لكم افاضات فلا تبخلوا بها علينا


      دمتم مسددين وومن لاخوف عليهم ولاهم يحزنون ..











      التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام الخدر; الساعة 09-10-2019, 03:27 PM.

      تعليق


      • #4
        حفظكم المولى أختنا الكريمة خادمة أم الخدرعلى هذا الرد الوافي
        وسددكم الباري لنشر كلمة الخير والمعرفة والرشاد بحق محمد واله الأمجاد

        تعليق


        • #5
          اللهم صل على محمد وال محمد
          احسنتم

          وبارك الله بكم
          شكرا لكم كثيرا عزيزتي

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ابو امنة مشاهدة المشاركة
            حفظكم المولى أختنا الكريمة خادمة أم الخدرعلى هذا الرد الوافي
            وسددكم الباري لنشر كلمة الخير والمعرفة والرشاد بحق محمد واله الأمجاد


            بسم الله الرحمن الرحيم

            وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
            ..................

            بورك حضوركم الكريم الواعي اخي الكريم (ابو آمنة )

            تشرفنا بحضوركم الطيب

            دام نبض مدادكم الموالي ونسألكم الدعاء ..








            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة صدى المهدي مشاهدة المشاركة
              اللهم صل على محمد وال محمد
              احسنتم

              وبارك الله بكم
              شكرا لكم كثيرا عزيزتي


              بسم الله الرحمن الرحيم

              وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
              ..................

              ممتنة لك عزيزتنا ومشرفتنا الدؤوبة (صدى المهدي )


              نسألكم الدعاء

              وجعلكم ممن لاخوفٌ عليهم ولاهم يحزنون ..







              تعليق

              يعمل...
              X