إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كذبة من اكاذيب الوهابية (ان الحسين أراد أن يضع يَده فـي يَـد يزيد) !!!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كذبة من اكاذيب الوهابية (ان الحسين أراد أن يضع يَده فـي يَـد يزيد) !!!

    كذبة من اكاذيب الوهابية (ان الحسين أراد أن يضع يَده فـي يَـد يزيد) !!!
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .
    اذا بحثت عن مصداقا لأعلى مراتب الكذب واكثره بين الناس فانك تجده حتما عند الوهابية فان رذيلة الكذب الذي هو اقبح الفواحش وباب لكل شر معروف عندهم حتى صاروا يعتبرون كل كذبة حقيقة الا انهم كرائي السراب ماءا لكنه ليس بماء في الواقع بل بالخيال .
    وابرز كذاب عند الوهابية بعد العرعور هو عثمان الخميس ، اشتهر بالتدليس والكذب ، و اذا يكذب يصدق كذبته ، ويجعل لها أحداث ويرويها للجميع . ثم ما يلبث أن يصدق روايته المزعومة ، ثم ينبري ليدافع عنها بكل ما أوتي من قوة ، ولا يعلم المسكين أنه مريض يحتاج علاجا عاجلا لكي لا يقع صيدا في شباك كذبه .
    ومن ابرز كذبات عثمان الخميس التي قال فيها : ( ولَمَّا وصل جيش عمر بن سعد كلَّم الحسين وأمره أن يذهب معه إلى العراق حيث عبيد الله بن زياد فأبَى ، ولَمَّا رأى أنَّ الأمر جد قال لعمر بن سعد : إنِي أخيِّرك بين ثلاثة أمور فاختر منها ما شئت : ( أن تدَعَني أرجع ، أو أذهب إلى ثغر من ثغور المسلمين ، أو أذهب إلى يزيد حتى أضَع يدي في يده ) - 1 -
    فيشير عثمان الخميس في هذه العبارة : ( او اذهب إلى يزيد حتى أضَع يدي في يده ) الى ان الامام الحسين (ع) اراد في الخيار الثالث ان يبايع يزيد كخليفة الا ان عمر ابن سعد لم يوافق على كل الخيارات التي طرحها الامام الحسين (ع) فقتله في كربلاء في يوم عاشوراء .!!؟
    اقول لعثمان الخميس : متى تصحى وتستيقظ من مرض الكذب الذي لا يرافقك ، واذكرك بان الكذب علامة من علامات المنافق التي تميزه عن المؤمن - 2 - ، وللرد على كذبة عثمان الخميس نأتي بنفس كلام الامام الحسين (ع) في عدة مواقف تدل على رفضه لمبايعة يزيد بن معاوية لعنه الله باي شكل من الاشكال ليتبين للقراء الافاضل الكرام كذب عثمان الخميس وتعارض قوله - الذي نسبه للامام - مع قول الامام الحسين (ع) :

    *** الموقف الاول :
    قال اليافعي : ( وكان الحسين رضي الله تعالى عنه يفر عن مبايعة معاوية فضلاً عن مبايعة يزيد ) - 3 -
    وكلام عثمان الخميس يناقض كلام علماء اهل السنة والجماعة .

    *** الموقف الثاني :
    عندها اشار مروان بن الحكم للوليد بان يضرب عنق الامام الحسين (ع) ، وبعد رد الامام الحسين (ع) لمشورة مروان بن الحكم وتهديده بالقتل ، قال الامام الحسين (ع) للوليد :
    ( أيها الأمير ، إنَّا أهل بيت النبوة ، ومعدن الرسالة ، ومختلف الملائكة ، بنا فتح الله ، وبنا ختم ، ويزيد فاسق ، فاجر شارب الخمر ، قاتل النفس المحترمة معلن بالفسق والفجور ، مثلي لا يبايع مثله ) - 4 -
    فكلام الامام واضح في انه يرفض الموافقة على بيعة يزيد لعنه الله .

    *** الموقف الثالث :
    في خطبة الامام الحسين (ع) الثانية قال لجيش عمر بن سعد في يوم عاشوراء : ( ..... ألَا وإنّ الدَعِيَّ ابنَ الدَعِيِّ قدْ رَكَزَ بينَ اثنَتَينِ : بينَ السِّلَّةِ - 5 - والذِّلَّةِ ، وهيهاتَ منّا الذِّلَّةُ ، يأبَى اللهُ لَنَا ذلكَ ورَسُولُهُ والمؤمِنونَ ..... ) - 6 -
    فكلام الامام واضح في انه يرفض الذلة ، والمقصود بالذلة هي الموافقة على بيعة يزيد لعنه الله .
    وهناك مواقف كثيرة تؤيد خلاف ما ذكره الكذاب عثمان الخميس .

    ***********************

    الهوامش :

    1 - عثمان الخميس ، حقبة من التاريخ ، ص 109 .
    2 - قال رسول الله (ص) : ( آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا ..... ) . ميزان الحكمة ، محمد الريشهري ، ج 4 ، ص 3339 .
    3 - اليافعي ، مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان .... ، ج 1 ، ص 110 .
    4 - كتاب الفتوح ، لاحمد الكوفي ، ج 5 / ص 14 ،،،،، اللهوف ، لابن طاووس ، ص17 ،،،،، الفصول المهمة ، لابن الصباغ ، ج 2 / ص 781 .
    5 - السلة : اي سل السيف والجهاد في سبيل الله ضد يزيد ابن معاوية . وهذا هو ما اختاره الامام الحسين (ع) .
    6 - تاريخ ابن عساكر ، ح 670 ،،،،، التهذيب ، لابن عساكر ، ج 2 ، ص 334 ،،،،، مقتل للخوارزمي ، ج 2 ، ص 7 .
    التعديل الأخير تم بواسطة المرتجى; الساعة 04-11-2019, 06:54 AM.

  • #2
    الأخ الفاضل العباس اكرمني . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على هذه المشاركة القيمة التي تدل على الكذب والإفتراء من الوهابية على مولانا الإمام الحسين (عليه السلام) وتقويله ما لم يقل . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    يعمل...
    X