إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اليس هذا دين امة محمد عليه الصلاة والسلام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اليس هذا دين امة محمد عليه الصلاة والسلام

    السلام عليكم
    هذه خطبة لسيدنا علي رضي الله عنه
    اعتقد انه ذكر اهم واعظم مايؤمن به
    كإمام من أئمة المسلمين ولم ينسى شيء مهم في دين الله عز وجل ...
    فمن اتبع سيدنا علي رضي الله عنه ؟
    الخطبة في نهج البلاغة ولم اجد لها سند لكن لم يردها احد من الذين يقدسون كتاب نهج البلاغة حسب اطلاعي البسيط
    تقول الخطبة

    108 ـ و من خطبة له ع
    إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ اَلْمُتَوَسِّلُونَ إِلَى اَللَّهِ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَى اَلْإِيمَانُ بِهِ وَ بِرَسُولِهِ وَ اَلْجِهَادُ فِي سَبِيلِهِ فَإِنَّهُ ذِرْوَةُ اَلْإِسْلاَمِ وَ

    1-كَلِمَةُ اَلْإِخْلاَصِ فَإِنَّهَا اَلْفِطْرَةُ

    2-وَ إِقَامُ اَلصَّلاَةِ فَإِنَّهَا اَلْمِلَّةُ

    3-وَ إِيتَاءُ اَلزَّكَاةِ فَإِنَّهَا فَرِيضَةٌ وَاجِبَةٌ وَ

    4-صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ فَإِنَّهُ جُنَّةٌ مِنَ اَلْعِقَابِ

    5-وَ حَجُّ اَلْبَيْتِ وَ اِعْتِمَارُهُ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ اَلْفَقْرَ وَ يَرْحَضَانِ اَلذَّنْبَ وَ صِلَةُ اَلرَّحِمِ فَإِنَّهَا مَثْرَاةٌ فِي اَلْمَالِ وَ مَنْسَأَةٌ فِي اَلْأَجَلِ وَ صَدَقَةُ اَلسِّرِّ فَإِنَّهَا تُكَفِّرُ اَلْخَطِيئَةَ وَ صَدَقَةُ اَلْعَلاَنِيَةِ فَإِنَّهَا تَدْفَعُ مِيتَةَ اَلسُّوءِ وَ صَنَائِعُ اَلْمَعْرُوفِ فَإِنَّهَا تَقِي مَصَارِعَ اَلْهَوَانِ أَفِيضُوا فِي ذِكْرِ اَللَّهِ فَإِنَّهُ أَحْسَنُ اَلذِّكْرِ وَ اِرْغَبُوا فِيمَا وَعَدَ اَلْمُتَّقِينَ فَإِنَّ وَعْدَهُ أَصْدَقُ اَلْوَعْدِ وَ


    اِقْتَدُوا بِهَدْيِ نَبِيِّكُمْ فَإِنَّهُ أَفْضَلُ اَلْهَدْيِ وَ اِسْتَنُّوا بِسُنَّتِهِ👉 فَإِنَّهَا أَهْدَى👈 اَلسُّنَنِ وَ تَعَلَّمُوا اَلْقُرْآنَ👉 فَإِنَّهُ أَحْسَنُ اَلْحَدِيثِ وَ تَفَقَّهُوا فِيهِ فَإِنَّهُ رَبِيعُ اَلْقُلُوبِ وَ اِسْتَشْفُوا بِنُورِهِ فَإِنَّهُ شِفَاءُ اَلصُّدُورِ وَ أَحْسِنُوا تِلاَوَتَهُ فَإِنَّهُ أَنْفَعُ اَلْقَصَصِ وَ إِنَّ اَلْعَالِمَ اَلْعَامِلَ بِغَيْرِ عِلْمِهِ كَالْجَاهِلِ اَلْحَائِرِ اَلَّذِي لاَ يَسْتَفِيقُ مِنْ جَهْلِهِ بَلِ اَلْحُجَّةُ عَلَيْهِ أَعْظَمُ وَ اَلْحَسْرَةُ لَهُ أَلْزَمُ وَ هُوَ عِنْدَ اَللَّهِ أَلْوَمُ ذكر ع ثمانية أشياء كل منها واجب .

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    اخي المكرم ياليت تلتزم با يقوله علي بن ابي طالب عليه السلام في نهج البلاغة فليس صحيح تاخذ شي منه وتترك الاشياء الاخرى الكثيرة
    فعلي ابن ابي طالب عليه السلام في نهج البلاغة يقول انه اولى الناس بمحمد حيا وميتا وانه خليفة محمد واقرب الناس منزلة اليه وانه وصيه ويقول ان ابا بكر تقمص الخلافة واغتصبها منه ؟؟
    ويقول اشياء كثيرة فياليت تتبع كل كلام علي وتطبقه ولاتاخذ مايعجبك وتترك مالايوافق هواك .
    كما قال الله تعالى {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }
    فاذا تحتج بكلام علي فعليك الايمان بكل ماقاله علي واعقتده .

    وعلى هذا الكلام الذي قررت به انت واحببته ووافقته فياليتك عملت به فاين العمل بكتاب الله حينما دعاكم لعدم مخالفة الرسول والايمان به والتسليم له فانكم لم تمتثلوا امر رسول الله جهارا نهارا ولم تسلموا له حينما نصب علي بن ابي طالب في غدير خم بشهادة جميع اهل الفرق الاسلامية والصحابة حينما قال رسول الله للناس من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله .
    كما تن كتبكم تواتر فيها ان رسول الله اوصى بالتمسك بمن بعده بالكتاب والعترة وقد امر الجميع بالتمسك بعترة وجعلهم عدل القران الكريم ولكنكم لم تمتثلوا أمر الله ورسوله في ذلك بل خالفتم في عدم التمسك بالكتاب والعترة وكنتم متمسكين بمن قتل العترة وانتهك حرمة القران والاسلام .
    ولم توالوا اهل البيت كما امركم رسول الله بل واليتم من كان للاسلام حربا واحببتم من قتل العترة ؟
    فاين الامتثال لكلام الله ورسوله وامير المؤمنين في ذلك ؟
    الم يقل رسول الله لاهل بيته اني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم ؟ فلماذا كنتم متبعين ومؤيدن لمن حارب اهل البيت فهل هذا جزاء رسول الله ؟
    وهل هذا دين تلقى به الله ورسوله ام هذا عين المخالفة ؟

    فياليتكم تمتثلون لسنة لكي تعرفوا من هم اوصياء وخلفاء رسول الله حقا ولاتكونوا مع ظالميهم وقاتليهم .
    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

    تعليق

    يعمل...
    X