إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاحاديث التي تمدح أهل العراق وشيعته على لسان أهل البيت عليهم السلام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاحاديث التي تمدح أهل العراق وشيعته على لسان أهل البيت عليهم السلام

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    هناك الكثير من الاحاديث التي تمدح أهل العراق وشيعته على لسان أهل البيت عليهم السلام و نتمنى أن تكون شائعة ويروج لها لتصبح من المسلمات فهي* :



    1- قال الامام علي عليه السلام مخاطبا اهل العراق:
    « *انتم الانصار على الحق والاخوان في الدين والجنن يوم البأس والباطنة دون الناس بكم اضرب المدبر وارجو طاعة المقبل* ».


    (بحار الانوار، ج 32/ صفحة 236)



    2- قال الامام علي عليه السلام يصف الكوفة:
    « *هذه مدينتنا ومحلنا ومقر شيعتنا». وعن الامام الصادق عليه السلام: « *تربة تحبنا ونحبها* » وعنه ايضا انه قال: « *اللهم ارم من رماها وعاد من عاداها* ».


    (بحار الانوار، العلامة المجلسي ج57 صفحة210)




    3- قال الامام الحسن عليه السلام عندما رحل عن الكوفة بعد معاهدة الصلح:
    « *وما عن قلبي فارقت دار معاشري هم المانعون حوزتي وذماري* ».


    (صلح الحسن ج20/عبد الحسين شرف الدين)




    4- قال الامام الصادق ع في مدح اهل العراق:
    « *واهل كوفة اوتادنا واهل هذا السواد منا ونحن منهم* ».


    (بحار الانوار العلامة المجلسي ج57/صفحة 214)







    ولنذكر طائفة من الأخبار الدالة على مدحهم حتى ينظر في تلك الوجوه المتقدمة، ولكي لا يقتصر الأمر على ما اشتهر بين الناس في ذمهم.






    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام):
    « *يا أهلالكوفة حباكم الله عز وجل بما لم يحب به أحداً، ففضل مصلاكم وهو بيت آدم وبيت نوح وبيت ادريس ومصلى إبراهيم الخليل ومصلى أخي الخضر (عليه السلام) ومصلاي، وإن مسجدكم هذا أحد الأربعة مساجد اختارها الله عز وجل لأهلها…*» الحديث.



    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام):
    « *يا أهلالكوفة إنكم من أكرم المسلمين وأقصدهم وأعدلهم سنة وأفضلهم سهماً في الإسلام وأجودهم في العرب مركباً ونصاباً أنتم أشد العرب وداً للنبي (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته، وإنما جئتكم ثقة بعد الله بكم للذي بذلتم من أنفسكم…*».



    عن حنان بن سدير عن أبيه قال:
    « *دخلت أنا وأبي وجدي وعمي حماماً بالمدينة فإذا رجل في بيت المسلخ فقال لنا:
    ممن القوم؟
    فقلنا: من أهل العراق،
    فقال:وأي العراق؟
    قلنا كوفيون،
    فقال: مرحباً بكم يا أهل الكوفةأنتم الشعار دون الدثار…* الحديث».
    [والرجل الذي في المسلخ هو علي بن الحسين (عليه السلام)، وقوله: "أنتم الشعار دون الدثار" كناية عن القرب والمنزلة، فإن الشعار أقرب إلى البدن من الدثار .]


    وعن الرضا (عليه السلام) في حديث طويل نقتبس منه موضع الحاجة:
    « *يا أهل الكوفةلقد أعطيتم خيراً كثيراً، وإنكم لممن امتحن الله قلبه للإيمان، مستقلون مقهورون ممتحنون يصب عليكم البلاء صباً، ثم يكشفه كاشف الكرب العظيم…*».




    وكذلك روي عن أهل بيت العصمة والطهارة أن أكثر الناس فرحا بظهور القائم عج هم أهل العراق !
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مصباح الدجى )

    بوركت على الموضع الاكثر من رائع

    ما شاء الله

    أسأل الله أن يتقبل منك صالح الأعمال

    ويثيبك عظيم الأجر .









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X