إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أكل الحلال سبب لكل خير

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أكل الحلال سبب لكل خير


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أن أكل الحرام سبب لكل شر وفساد كذلك لقمة الحلال سبب للخير ، ومنشأ للحسنات ، وقد وردت روايات عديدة في فضل طلب الحلال منها :
    ١. عن رسول الله صلى الله عليه وآله : العبادة سبعون جزءاً ، أفضلها جزءاً طلب الحلال .( وسائل الشیعه، ج17، ص21)
    ٢. عنه صلى الله عليه وآله : من أكل الحلال قام على رأسه ملك يستغفر له حتى يفرغ من أكله .
    بحار الأنوار. العلامة المجلسی. تحقیق: السید إبراهیم المیانجی ، محمد الباقر البهبودی. دارالاحیاء التراث. بیروت. الطبعة الثالثة. ١٤٠٣ - ١٩٨٣ م. ج63. ص 314.
    ٣. عنه صلى الله عليه وآله : من بات كالاًّ من طلب الحلال بات مغفوراً .
    جامع الأخبار , المجلد 1 , صفحة 139

    الرزق مقسوم من الله تعالى :
    غالباً يتخيّل من لا يتورع من كسب المال الحرام أنه إذا صرف النظر عنه فإنَّ وضعه المعيشي سوف يتدهور ، ويعتقد أنَّه سيكون في أشدّ الحاجة والابتلاء ، لذا يجب أن ننبّه إلى هذه الملاحظة ، وهي أنَّ ذلك مجرد خيال نفسي ووسوسة شيطانية ، وأمّا القرآن الكريم والروايات الشريفة فهي تؤكد أنَّ الله تعالى قد ضمن لكل مخلوق رزقه ، بمعنى أنَّ رزقه من طريق الحلال سوف يصل إليه إن لم يستعجل ، وكان تقياً صابراً قنوعاً .
    يقول تعالى : ﴿ ومن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ﴾ الطلاق ٢ - ٣ .
    ويقول سبحانه : ﴿ وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ﴾ هود ٦ .

    لا يموت أحد حتى يستكمل رزقه :
    ولأهميَّة الرزق الحلال ، خطب رسول الله صلى الله عليه وآله في خطبة الوداع قائلاً صلى الله عليه وآله :
    ألا إنَّ الروح الأمين نفث في روعي أنه لا تموت نفس حتى تستكمل رزقها ، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ، ولا يحملنّكم استبطاء شي‏ء من الرزق أن تطلبوه بمعصية الله ، فإن الله قسَّم الأرزاق بين خلقه حلالاً ولم يقسِّمها حراماً ، فمن اتقى وصبر آتاه الله رزقه من حلِّه ، ومن هتك حجاب الستر وعجَّل وأخذه من غير حلِّه قصّ به من رزقه الحلال وحوسب عليه يوم القيامة ، كما نهى عنه بقوله : ( ولا تتبدّلوا الخبيث بالطيب ) بأن تعجّلوا الحرام قبل أن يأتيكم الرزق الحلال الذي قدّر لكم .
    تحف العقول عن آل الرسول علیهم السلام , المجلد 1 , صفحة 40

    رواية ذات عبرة :
    ورد أنَّ أمير المؤمنين عليه السلام دخل المسجد يوماً وقال لرجل : أمسك عليَّ بغلتي فأخذ الرجل لجامها ومضى وترك البغلة ، فخرج أمير المؤمنين وفي يده درهمان ليكافي الرجل على امساك دابته ، فوجد البغلة واقفة بغير لجام ، فركبها ومضى ودفع لغلامه الدرهمين يشتري بهما لجاماً ، فوجد الغلام اللجام في السوق قد باعه السارق بدرهمين ، فقال عليه السلام :
    إنَّ العبد ليحرم نفسه الرزق الحلال بترك الصبر ، ولا يزداد على ما قدِّر له .

    نهج البلاغه ابن ابى الحديد، ج 3، ص 160.



  • #2
    جزاك الله خير لجزاء
    مشكور على الطرح الرائع والهادف
    تحياتي

    تعليق

    يعمل...
    X