إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"سطور في مولد الامام جعفر الصادق عليه السلام " 🥀🥀🥀

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "سطور في مولد الامام جعفر الصادق عليه السلام " 🥀🥀🥀

    نبذه من حياة الامام جعفر الصادق ع

    اسمه: جعفر.

    لقبه: الصادق، الفاضل، الطاهر، الكافل، الصابر.

    كنيته: أبو عبد الله، أبو إسماعيل، أبو موسى.

    ولادته: ولد سنة83هـ في17 ربيع الأول في المدينة.

    والده: الإمام الخامس من أئمة الهدى الباقر (عليه السلام).

    والدته: فاطمة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر وتكنى (أم فروة).

    جده: الإمام الرابع من أئمة المسلمين السجاد (عليه السلام).

    ملوك عصره: منهم إبراهيم بن الوليد، ومروان الحمار آخر ملوك بني أمية، وعاصر الدولة العباسية منهم السفاح والمنصور الدوانيقي.

    عمره: 65 سنة.

    إمامته: استلم مهام الإمامة العظمى وله من العمر34 سنة. سنة117هـ.

    إقامته: أقام مع جده12 سنة، وأقام مع أبيه19 سنة، وعاش بعدهما34 سنة أيام وسنين إمامته.

    صفته: كان (عليه السلام) أزهر الوجه أشم الانف. أي فيه ارتفاع قليل من الاعلى. أنزع رقيق البشرة على خده خال أسود، أسود الشعر في صدره شعر إلى بطنه لا بالقصير ولا بالطويل.

    فضائله: وهي كثيرة منها بالسند المتصل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) انه قال: إذا ولد ابني جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب فسموه الصادق، فإنه سيكون في ولده سمي له، يدعي الإمامة بغير حقها ويسمى كذابا.

    مكانته: لقد كان (عليه السلام) من الفضل بمكان يقر له العدو والصديق، التف حوله كافة العلماء والفقهاء والقراء كلهم كانوا يجلسون تحت منبر درسه وينهلون من رحيق أنفاسه علما وأدبا وحكمة، فكان أعلم الأمة في زمانه بلا منافس.

    كرم الإمام الصادق (عليه السلام)

    لقد كان (عليه السلام) يطعم الناس حتى لا يبقى لعياله شيء، وليس هذا من باب الإسراف بل غاية الجود والكرم والسخاء منهم (عليهم السلام)، فهذه إفاضات الروح وإشراقات النفس العالية التي تعلو بالكمال والشموخ بعيدا عن التكبر والبخل.

    وروي أن فقيرا سأل الإمام الصادق (عليه السلام) فقال الإمام لخادمه: ما عندك؟ قال: أربعمائة درهم، فقال الإمام (عليه السلام): أعطه إياها، فاعطاه فأخذها الفقير شاكرا للإمام، فالتفت الإمام لخادمه وقال له: أرجعه، فرجع الفقير وهو مستغرب فقال: يا سيدي سألتك فأعطيتني فماذا بعد العطاء؟ فقال له: قال رسول الله خير الصدقة ما أبقت غن وإنا لم نغنك فخذ هذا الخاتم فقد أعطيت فيه عشرة آلاف درهم فإذا احتجت فبعه بهذه القيمة.

    فالمال في نظر الأولياء وسيلة لا أكثر، به يحاولون أن يصونون كرامة الإنسان ويحفظون له ماء الوجه فلذا تراهم يعطون للفقير ما يغنيه لكيلا يفتقر مرة أخرى.



    🍃🌱🍃🌱🍃🌱🍃🌱🍃🌱🍃

    حسين .. فيك تشرفت كربلاء

    ولمصابك بكت كل اركان السماء
    ولك ياسيدي .. دمي ودمعي فداء .

    〰〰〰〰〰〰〰〰〰〰〰

  • #2

    شكرا







    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الهادي; الساعة 16-11-2019, 02:59 AM.

    تعليق


    • #3
      الاخت الفاضلة جزاكم الله خيرا ووفقكم لمرضاته

      كما نبارك لكم ولادة الرسول الاعظم والامام جعفر بن محمد الصادق عليهم الف التحية والسلام .
      أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
      و العصيان والطغيان،..
      أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
      والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

      تعليق


      • #4
        الأخت الفاضلة فداء الكوثر (ام فاطمة) . أسعد الله أيامكِ بذكرى ولادة الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) . وأحسنتِ وأجدتِ وسلمت أناملكِ على كتابة و نشر هذه السيرة العطرة من حياته المباركة . جعل الله عملكِ هذا في ميزان حسناتكِ . ودمتِ في رعاية الله تعالى وحفظه .

        تعليق

        يعمل...
        X