إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( الاستفهام ودور الشعري في مجموعة الحصار ورثاء الائمة الاطهار

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابوعلاء العكيلي
    رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت..بارك الله فيك

    اترك تعليق:


  • أنصار المذبوح
    رد
    جَزآك آلمولٍى خٍيُرٍ " .. آلجزآء .. "
    و ألٍبًسِك لٍبًآسَ
    " آلتًقُوِىَ "وً " آلغفرآنَ "

    اترك تعليق:


  • ( الاستفهام ودور الشعري في مجموعة الحصار ورثاء الائمة الاطهار

    يرى البعض أن المعنى الشعري يكمن في تجسيم الشخصيات والحوادث التاريخية عبر تمويل مرجعي ثابت أي أن الفعل الكتابي سينحصر بالنسبة للشعر الحسيني في زمن الواقعة وزمن الواقعة هو الذي سينفتح شعوريا من خلال مدلولاته الكبيرة والمؤثرة على باقي الازمنة .. والبعض الاخر يبحث في الحاضر المعاش عن انعكاسات الجرح التاريخي ولهذا سعى الشاعر ( نصر السماك) في مجموعته ( نظم في الحصار في رثاء المعصومين الاطهار) ليرتكزعلى طرح الموضوعة الاستفهامية الساعية لاحتواء ابعاد واساليب تنطوي على الكثير من الشعورية فقد طرح الشاعر ( 219 ) سؤالا أستفهامياً ومن هذا العدد للكم الاستفهامي نستطيع أن ندرك غرابة الواقع التاريخي وحجم القمع الذي كان ومرارة الاحساس بالحاضر في تكوينات تمنحنا حق الاستفهام الذي تفاعل بعدة مهام لاحتواء المعنين التاريخي والمعاش وأدى ذلك الاشتغال إلى تصاعد منسوب التفكير الاداركي العام بواسطة تعدد الادواة الاستفهامية وتنوع غاياتها فنراه قد استخدم (46) جملة أستفهامية باداة(أين) وأين أسم استفهام استطاع الشاعر أن يبين من خلالها تعددية مساعي الاشتغال فتارة تأتي لشحذ الهمم وأخرى للحث على الوفاء
    ( أين دين الحق أين الخلفاء ــ أيها الناس عليكم بالوفاء ص15)
    وتارة أخرى تاتي لمسعى أستنكاري رفضي
    ( وينهه اللي تدعـّي أصحاب الرسول
    لو سألناهه عن الزهرة شتكول
    ياهو منهم يرتضي بظلم البتول
    حيث هي للنبي روح ونبع ص36)
    وتارة أخرى ترد لضخ الشعورية وتأجيج العواطف وهذا مسعى مهم من مساعي الشعر الحسيني
    ( وينهه الجثة صريعة ـــ وينهه جفوف الكطيعة
    وين جودك والعلم ص51 )
    ولان القصائد كتبت في زمن الحصار السياسي على القضية الحسينية في العراق فقد كانت أي استفهامية تعتبر مغزى أستدلالي يستفز الواقع السياسي ( وين ابن هنده الراد يمحي ذكراك.. ص59)فمليون ابن هندة ما زال يسعى لمحو ذكر الحسين .. ومن أجل التنوع الا سلوبي من أجل نشر التأثير الشعوري على الاحساسيس وأظهار سمة الموضوعية الشاملة بعدة أتجاهات جوهرية لجأ إلى تنوع ادواة الاستفهام فلو لاحظنا أستخدامه للاداة الاستفهامية ( شلون ) التي كررها في (35)جملة لرايناها محاور جادة لكسر نمطية السؤال والابتعاد عن التسلسل الحدثي والتنقل الحر بين مكونات التاريخ وكذلك الاحتكام على خلق وحدات شعورية في جمل قد تكون مستقلة عن بعضها تجمعها وحدة الهوية ويزيدها عمقا تأملياً يغري المتلقي للنظر في عمق الدلالة الوجدانية
    (اه يانار المصيبة المكلفة ــ شلون تهدأ نار فكد المصطفه ص10)
    ونجد أيضا أن اللهجة الاستنكارية في أداة الاستفهام ( شلون) قد استطاعت فعلا الدخول إلى أعماق المعنى التاريخي فنراها اولا اشتغلت على محور التكرار مثل
    ( شلون ننسه فاطمة وهجمة الدار
    شلون ننسه ابابهه تسعر النار
    شلون ننسه اللى عصر هه بالجدار
    وهي تستتر رغم هذا الوضع ص36)
    واستخدمها أيضا للتكثيف اللغوي وتعويض السردية باستفهام قصير يكشف حيثيات الحدث
    ( رمه الماي وناده يا نفسي وزعل
    شلون أشرب والعيال موجله ص48)
    واستخدمها كذلك ايضا لتكوين الاشتغال الشعري أي زخ الشعرية العالية وسط سردية التاريخ
    تعثرت هالخيل ما أدري شتريد
    شلون تسحك صدر دين المعرفة ص84)
    ومن بعض اشتغالاته أن تاتي صيغ السرد باداة الاستفهام ( شلون ليلة اشكد عجيبة )
    ومن فوائد صيغ الاستفهام أستخدامها كمغريات لشد الانتباه الموضوعي وتغييرها يمنح الشاعر الدخول بعدة سبل إلى الحدث التاريخي فتجده أستخدم (13) جملة باداة الاستفهام (شنهو ) التي تعبر عن الاستغراب من الجرم ومن غرابةالعذرالمرادف من قبل الرموزالسلبية
    ( شنهو عذر الجانت تخون الشهيد ص117) ثم يتحول احيانا إلى شيء من المخاطبة المباشرة ( ياكربلة شنهو العذر .. ص97)
    ويصحب هذه الادواة وعيد للمستقبل
    شنهو رأيك يايزيد بحال جدي يشوف ولده .. ( واستخدم الشاعر 0نصر السماك) جميع ادواة الاستفهام مثلا استخدم (هل) في اربع جمل وهل... هو حرف استفهام
    (هل تلقى الكون اصداء النداء .. قتلوا بالسم خير الانبياء ص19)
    ومثل هذه الاستفهاميات ترتبط باسلوب اعطى نكهة الخصوصية ويبدو لي أن الشاعر (نصر ) عكس ما قالوا عنه اصدقاءه بانه صموت سكوت بل يتراى لي انه كثير الاسئلة في حياته اليومية الخاصة وكثير الاستغراب والاستنكار والاستفهام فأجده كانه في كل صغيرة وكبيرة يسأل .. ليش ؟ تلك التي تكررت في جمله (13)مرة
    ( ليش هالوادم تعاتب .. مايي وتزيد العتاب
    فوك همي والمصايب ... ليش ترميني بمصاب )
    وينحى منحى آخر حين يطرق باب التفسيرية التي اعتبرناها جزءاً من أستفهاميته مثل (أي ) التي استخدمها في ستة جمل ولو أردنا التركيز على الامثلة لطال الحديث لكننا قد نسرد حيثيات جرد بسيط فكم العددية مثلاً استدخمت في (14) جملة وكيف في تسع جمل ومتى في (4)جمل وياهو في (4) جمل ويمن ف(6)جمل ومنهو في (28) جملة ولو في (6) جمل وماذا والهمزة ووما وبيا وصدك وتدري وترضة وبعض الاستفهامات ترد تارة بالفصحى وتارة بالشعبي وهناك بعض الاستفهاميات تشمل اكثر من جملة وبعض المفردات تعمل بصيغ الاستفهام طوعا مثل لو التي هي للتمني لكن ترد هنا اغلبها بصيغة السؤال كما أن بعض صيغ السؤال تعمل عند (السماك ) بمهام سردية ( شكد شاف جور وهظم ) وبطبيعة الحال لا يحدد العمل الفني بمجرد جميع الارقام أو الحضاري لانها مشحونة بأكثر قيمة وكل هذه القيم كلها ترتبط في بنية أدراكية واسعة شكلت مضمون الحصار ومرثيات الائمة الاطهار وشعر السماك
    *****
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X