إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سؤال

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال

    السلام عليكم
    ارجو معرفة لماذا لقب الامام الحسين بالوتر الموتور ؟؟؟
    ثانيا_ماذا نقصد ب(عصمة) الائمه؟؟ولماذا اخواننا السنه ينكرون هذه العصمه

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد واله الطاهرين اشكر الاخت المستشاره على هذا السؤال القيم
    اختي الكريمه ان : الوتر ب?سر الواو بمعنی الفرد؛ و الموتور هو من قتل احد من المنتسبین به و هو لم یقدر علی اخذ حقه من القاتل و لا حامی له الا الله و فی الصحاح الموتور الذی قتل له قتیل فلم یدر? بدمه، فمعنی الوتر الموتور المنسوب الی الام الحسین علیه السلام ان سید الشهداء قتل و لم ی?ن من یأخذ عوض دمه الا الله، و قتل اقربائه و اصحابه و لم یقدر علی اخذ حقه عوض دمهم.
    اما سؤالك الثاني : ماهي العصمه , ونعرفها اولا لغة :حيث قال الراغب : وعصمة الأنبياء حفظه إياهم أولا بما خصهم به من صفاء الجوهر ، ثم بما أولاهم من الفضائل الجسمية والنفسية ، ثم بالنصرة وبتثبت أقدامهم ، ثم بإنزال السكينة عليهم ، وبحفظ قلوبهم وبالتوفيق . العصمة اصطلاحاً :
    عرّف الشيخ المفيد العصمة في الاصطلاح الشرعي بأنّها : ( لطفٌ يفعلُهُ اللهُ تعالى بالمكلّف ، بحيث تمنع منه وقوع المعصية ، وترك الطاعة ، مع قدرته عليهما )

    ومِنْ هنا قالوا بانّهُ : ( ليس معنى العصمة انّ الله يجبُرهُ على ترك المعصية ، بل يفعل به ألطافاً ، يترك معها المعصية ، باختياره ، مع قدرته عليها ) .
    ولذا قال الشيخ المفيد قدس سره : ( العصمة من الله لحججه هي التوفيق ، واللّطف ، والاعتصام من الحجج بهما عن الذنوب والغلط في دين الله ).
    والعصمة : تفضّل من الله تعالى على من علم انّه يتمسك بعصمته ، والاعتصام فعل المعتصم.
    وليست العصمة مانعةً من القدرة على القبيح ، ولا مضطرة للمعصوم إلى الحسن ، ولا مُلجئةً له إليه ؛ بل هي الشيء الذي يعلم الله تعالى إنّه اذا فَعَلهُ بعبدٍ من عبيده ، لم يُؤثِر معه معصيةً له
    اما لماذا ينكرون اهل السنه العصمه . اختي الكريمه لهم اراء مختلفه في ذالك منهم من يجوز الذنوب الكبيره على الانبياء ومنهم من يقول ان الانبياء معصومون فقط بالتبليع ولهم اراء اخراى
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X