إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الحسن ع مكارم اخلاقه وعلمه وفضله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الحسن ع مكارم اخلاقه وعلمه وفضله

    كتاب تاريخ الامام الحسن ( عليه السلام )
    باب مكارم أخلاقه وعلمه وفضله ( عليه السلام )

    1- قال الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) : حدثني أبي عن أبيه ( عليه السلام ) أن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام كان أعبد الناس في زمانه وأزهدهم وأفضلهم . وكان إذا حج حج ماشيا ، وربما مشى حافيا .
    وكان إذا ذكر الموت بكى وإذا ذكر القبر بكى ، وإذا ذكر البعث والنشور بكى ، وإذا ذكر الممر على الصراط بكى ، وإذا ذكر العرض على الله - تعالى ذكره - شهق شهقة يُغشى عليه منها .
    وكان إذا قام في صلاته ترتعد فرائصه بين يدي ربه عز وجل .
    وكان إذا ذكر الجنة والنار اضطرب اضطراب السليم ، وسأل الله الجنة وتعوذ به من النار .
    وكان ( عليه السلام ) لا يقرأ من كتاب الله عز وجل : { يا أيها الذين آمنوا } إلا قال : لبيك اللهم لبيك ..ولم يُر في شيء من أحواله إلا ذاكراً لله سبحانه ، وكان أصدق الناس لهجة ، وأفصحهم منطقا .... الخبر .ص331
    المصدر: أمالي الصدوق



    2- قلت للإمام جعفر الصادق( عليه السلام ) : بلغَنا أن الإمام الحسن بن علي عليهما السلام حجّ عشرين حجة ماشيا ؟.. قال :
    إن الإمام الحسن بن علي عليهما السلام حجّ ويساق معه المحامل والرحال .ص332
    المصدر: قرب الإسناد


    3- إن الإمام الحسن بن علي ( عليه السلام )كان يحضر مجلس رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم )وهو ابن سبع سنين ، فيسمع الوحي فيحفظه فيأتي أمّه فيُلقي إليها ما حفظه ، كلما دخل علي ( عليه السلام ) وجد عندها علما بالتنزيل ، فيسألها عن ذلك فقالت : من ولدك الحسن.
    فتخفّى يوما في الدار ، وقد دخل الحسن وقد سمع الوحي ، فأراد أن يلقيه إليها فارتُجّ ( أي أطبق عليه ) عليه ، فعجبت أمّه من ذلك، فقال :
    لا تعجبين يا أماه .. فإن كبيراً يسمعني ، فاستماعه قد أوقفني .
    فخرج الإمام علي ( عليه السلام ) فقبّله ، وفي رواية : يا أماه .. قلّ بياني ، وكلّ لساني .. لعل سيدا يرعاني .ص338
    المصدر: المناقب

    4- قيل للإمام الحسن بن علي ( عليه السلام ): إن فيك عظمة ..
    قال ( عليه السلام ) : بل فيّ عزة ، قال الله تعالى :
    }ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين } ..
    وقال واصل بن عطاء :
    كان الحسن بن علي ( عليه السلام ) عليه سيماء الأنبياء ، وبهاء الملوك .ص338
    المصدر: المناقب


    5- كان الإمام الحسن ( عليه السلام ) إذا بلغ باب المسجد رفع رأسه ويقول :
    إلهي.. ضيفك ببابك ، يا محسن .. قد أتاك المسيئ ، فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك ، يا كريم ..ص339
    المصدر: المناقب



    6- كان الإمام الحسن ( عليه السلام ) إذا فرغ من الفجر ، لم يتكلم حتى تطلع الشمس ، وإن زحزح.
    المصدر: المناقب
    بيــان: أي وإن أريد تنحيّه من ذلك باستنطاق ما يهمّ .ص339



    أتاه رجل فقال : إن فلانا يقع فيك.. فقال : ألقيتني في تعب ، أُريد الآن أن أستغفر الله لي وله .ص350
    المصدر: كشف الغمة


    7-ذكر أن مروان بن الحكم عليه اللعنة شتم الإمام الحسن بن علي عليهما السلام ،
    فلما فرغ قال الحسن :
    إني والله لا أمحو عنك شيئا ، ولكن مهّدك الله ، فلئن كنت صادقا فجزاك الله بصدقك ، ولئن كنت كاذبا فجزاك الله بكذبك .. والله أشد نقمة مني .ص352
    المصدر: بحار الانوارج43/ص352


    8- وقف رجل على الإمام الحسن بن علي عليهما السلام فقال :
    يا بن أمير المؤمنين .. بالذي أنعم عليك بهذه النعمة التي ما تليها منه بشفيع منك إليه ، بل إنعاما منه عليك ، إلا ما أنصفتني من خصمي ، فإنه غشوم ظلوم ، لا يوقّر الشيخ الكبير ، ولا يرحم الطفل الصغير ، وكان متكئا فاستوى جالسا ، وقال له : من خصمك حتى أنتصف لك منه ؟..
    فقال له : الفقر .
    فأطرق ( عليه السلام ) ساعة ثم رفع رأسه إلى خادمه وقال له : أحضرْ ما عندك من موجود .. فأحضر خمسة آلاف درهم ، فقال : ادفعها إليه ، ثم قال له :
    بحق هذه الأقسام التي أقسمت بها علي .. متى أتاك خصمك جائرا إلا ما أتيتني منه متظلّما .ص350
    المصدر: العدد



    9- ومن حلمه ( عليه السلام )ما روى المبرد وابن عائشة : أن شاميا رآه راكبا فجعل يلعنه والحسن لا يردّ ، فلما فرغ أقبل الحسن ( عليه السلام ) فسلّم عليه وضحك .. فقال :
    أيها الشيخ .. أظنك غريبا ، ولعلك شبّهت ، فلو استعتبتنا أعتبناك ، ولو سألتنا أعطيناك ، ولو استرشدتنا أرشدناك ، ولو استحملتنا أحملناك ، وإن كنت جائعا أشبعناك ، وإن كنت عريانا كسوناك ، وإن كنت محتاجا أغنياك ، وإن كنت طريدا آويناك ، وإن كان لك حاجة قضيناها لك ، فلو حركت رحلك إلينا ، وكنت ضيفنا إلى وقت ارتحالك كان أعود عليك ، لأن لنا موضعا رحبا وجاها عريضا ومالا كثيرا .
    فلما سمع الرجل كلامه ، بكى ثم قال : أشهد أنك خليفة الله في أرضه ، الله أعلم حيث يجعل رسالته .. وكنت أنت وأبوك أبغض خلق الله إليّ ، والآن أنت أحبّ خلق الله إليّ وحوّل إليه ، وكان ضيفه إلى أن ارتحل ، وصار معتقدا لمحبتهم .ص344
    المصدر: المناقب


  • #2
    السلام على كريم اهل البيت الإمام الحسن

    جزاكم الله خيرا

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X