رمضان قادم فأين أنتم يا مؤمنون


بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد سيد المرسلين و بادئ الأئمة الأطهار الميامين و أفضل السلام على سيدنا إمام الأئمة و ينبوع الحكمة و سراج الظلمة الأنزع البطين. و أطيب الإقتداء لسيدنا سيد العابدين العلي بن الحسين زين العابدين
بمناسبة اقتراب قدوم شهر رمضان المبارك استغل هذه الفرصة لطرح بعض التساؤلات التي تخطر على بال كل علوي و علوية , مسلم و مسلمة , ارغب في طرح النقاش به علنا نستفيد من بعضنا , نعلم بعضنا و نتعلم.
هل الصيام في شهر رمضان واجب على كل مسلم و مسلمة ... و لماذا قد فرض الله الصيام و ما الحكمة من ذلك و ما هي الأدلة القرآنية على وجوب الصيام
يقولون إن للصيام فوائد دينية و نفسية و بدنية
ما هي فوائد الصيام الدينية و النفسية و البدنية
يقولون إن الله قد أعفى بعض عباده من الصيام في شهر رمضان و لكنه طالبهم به إلا بعد إنقضاء رمضان و البعض الآخر لم يطالبهم به لا في رمضان و لا بعده
من هم هؤلاء و لماذا أعفاهم الله من الصيام و ما هو الواجب الديني المفروض عليهم القيام به مقابل ذلك
إذا لم أكن مريضاً أو على سفر و مع ذلك امتنعت عن الصيام ما هي العقوبة التي يفرضها الله سبحانه و تعالى على مثل هؤلاء و هل من دليل قرآني يؤيد فرض الصيام على المقتدر عليه
بعضهم يقولون بأن الصيام هو الامتناع عن أذية الناس و سبهم و إلحاق الأذى بهم أكثر منه الامتناع عن الطعام و الشراب .... و يبررون في ذلك عدم صيامهم بحجة أنهم يقومون ببقية الواجبات الدينية في شهر رمضان
هل كلام هؤلاء صحيحاً . و إن كان كلامهم فيه خطأ ما الدليل على دحض إدعاءاتهم.
ماذا يتوجب على الإنسان المؤمن من أفعال كي يكتمل صيامه و يثيبه الله عليه
يقولون إن هناك أناساً لن يقبل الله صيامهم لأنهم لا يقرنون صيامهم بالعمل الصالح و إن صيامهم لا يعدو أن يكون أكثر من امتناع عن الطعام و الشراب من الصباح حتى المساء ... و في النهاية لن يجزيهم الله لأن صيامهم غير مقبول
كيف يكون ذلك و متى و ماذا يتوجب علينا أن نمتنع عنه خلال الصيام كي يقبل الله صيامنا
يقولون إن هناك مفسدات للصيام
ما هي هذه المفسدات هل ترشدونا إليها و تعددوها لنا و تعلمونا الطريق للابتعاد عنها
أسئلة كثيرة تخطر على بال كل مسلم و مسلمة
فهل نجد بينكم من يرشدنا يعلمنا

أرجوا المشاركة من جميع أخوتنا المشرفين

والاعضاء

دمتم بحفظ من الرحمن

ننتظر مشاركاتكم