إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من هم شيعة فاطمة الزهراء ( عليها السلام )؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هم شيعة فاطمة الزهراء ( عليها السلام )؟


    من هم شيعة فاطمة الزهراء ( عليها السلام )؟

    قَالَ رَجُلٌ لِامْرَأَتِهِ اذْهَبِي إِلَى فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) فَاسْأَلِيهَا عَنِّي، أَنِّي مِنْ شِيعَتِكُمْ، أَمْ لَيْسَ مِنْ شِيعَتِكُمْ؟
    فَسَأَلَتْهَا، فَقَالَتْ: "قُولِي لَهُ إِنْ كُنْتَ تَعْمَلُ بِمَا أَمَرْنَاكَ، وَ تَنْتَهِي عَمَّا زَجَرْنَاكَ عَنْهُ، فَأَنْتَ مِنْ شِيعَتِنَا، وَ إِلَّا فَلَا".
    فَرَجَعَتْ، فَأَخْبَرَتْهُ، فَقَالَ: يَا وَلِيِّي، وَ مَنْ يَنْفَكُّ مِنَ الذُّنُوبِ وَ الْخَطَايَا، فَأَنَا إِذاً خَالِدٌ فِي النَّارِ، فَإِنَّ مَنْ لَيْسَ مِنْ شِيعَتِهِمْ فَهُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ.
    فَرَجَعَتِ الْمَرْأَةُ، فَقَالَتْ لِفَاطِمَةَ مَا قَالَ زَوْجُهَا.
    فَقَالَتْ فَاطِمَةُ: "قُولِي لَهُ، لَيْسَ هَكَذَا، شِيعَتُنَا مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَ كُلُّ مُحِبِّينَا، وَ مُوَالِي أَوْلِيَائِنَا، وَ مُعَادِي أَعْدَائِنَا، وَ الْمُسْلِمُ بِقَلْبِهِ وَ لِسَانِهِ لَنَا، لَيْسُوا مِنْ شِيعَتِنَا إِذَا خَالَفُوا أَوَامِرَنَا وَ نَوَاهِيَنَا فِي سَائِرِ الْمُوبِقَاتِ، وَ هُمْ مَعَ ذَلِكَ فِي الْجَنَّةِ، وَ لَكِنْ بَعْدَ مَا يُطَهَّرُونَ مِنْ ذُنُوبِهِمْ بِالْبَلَايَا وَ الرَّزَايَا، أَوْ فِي عَرَصَاتِ الْقِيَامَةِ بِأَنْوَاعِ شَدَائِدِهَا، أَوْ فِي الطَّبَقِ الْأَعْلَى مِنْ جَهَنَّمَ بِعَذَابِهَا إِلَى أَنْ نَسْتَنْقِذَهُمْ بِحُبِّنَا مِنْهَا وَ نَنْقُلَهُمْ إِلَى حَضْرَتِنَا"
    [1] .

    [1] بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) )




    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 09-09-2011, 08:37 AM. سبب آخر: حذف الروابط
    sigpic

  • #2


    أحاديثٌ تُبهج القلب والفؤاد , وتُدخل السرور على النفس ..

    فيا إلهي ادعوك وأتوسل اليك بحبيبك المصطفى , ووصيه المرتضى , وفاطمة الزهراء والائمة النجباء ...

    أن توفقنا لما ينفعنا وتجعلنا من شيعة علي أبن ابي طالب ( عليه السلام ) ...

    وترزقنا صحبته في الدنيا والاخرة ..

    الاخت المواليه ... جعلنا الله وإياكم من شيعة أمير المؤمنين وآله الطاهرين ....

    تعليق


    • #3
      رائعه انتِ بمعنى الكلمه
      وراقيه بعطائكِ
      واطروحاتكِ
      وفقكِ الله ورعاكِ
      غاليتي
      مودتي لكِ
      ...
      طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
      كل خوفي أموت وماأجي الحضره



      تعليق


      • #4
        أسعدني تواجدكم الكريم

        أخي المحترم

        السهلاني

        عزيزتي

        آمال يوسف

        بموضوعي

        وجعلنا وأياكم من شيعة وانصار الامام علي و آل البيت عليهم السلام


        sigpic

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم

          مهما حاولت ان ادعي حبي لهم صلوات الله عليهم
          اجد نفسي لو كنت صادق لخلقني الله في زمنهم
          وبما اني في زمن الحجه عجل الله فرجه الشريف
          وعندما اقيس نفسي مع اصحاب الرسول والائمة ص
          اجد نفسي خاسر كذاك الرجل

          مشكوره جدا جدا على هكذا موضوع

          تعليق


          • #6
            أحســنتم أختي تم حيدر وفقك المولى واسعدكِ كما اسعدتينا بهذه الاحاديث المباركة فسلام الله على الصديقّة الزهراء وعلى ابيها وبعلها وبنيها وعلى السر المستودع فيها

            المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى62 مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم

            مهما حاولت ان ادعي حبي لهم صلوات الله عليهم
            اجد نفسي لو كنت صادق لخلقني الله في زمنهم
            وبما اني في زمن الحجه عجل الله فرجه الشريف
            وعندما اقيس نفسي مع اصحاب الرسول والائمة ص
            اجد نفسي خاسر كذاك الرجل

            مشكوره جدا جدا على هكذا موضوع
            أخي الفاضل مصطفى
            إن مايدور بذهتكم كان ولازال يدور بذهني الا انني كلما فكرت فيه الآن اتذكر مامتدحنا به رسول الله والآل الاطهار صلوات الله عليهم آجمعين فيذهب عني التفكير
            ورد عن الباقر (عليه السلام) أنّه قال : يأتي على الناس زمانٌ يغيب عنهم إمامهم ، فيا طوبى للثابتين على أمرنا في ذلك الزمان!..
            إنّ أدنى ما يكون لهم من الثواب أن يناديهم الباري عزّ وجل : عبادي !.. آمنتم بسرّي ، وصدقتم بغيبي ، فأبشروا بحسن الثواب مني !.. فأنتم عبادي وإمائي حقا ، منكم أتقبّل ، وعنكم أعفو ، ولكم أغفر ، وبكم أسقي عبادي الغيث ، وأدفع عنهم البلاء ، ولولاكم لأنزلت عليهم عذابي ..
            قال جابر : فقلت : يا بن رسول الله !.. فما أفضل ما يستعمله المؤمن في ذلك الزمان ؟..
            قال : حفظ اللسان ولزوم البيت
            المصدر: إكمال الدين 1/446
            قال السجاد (ع) : تمتد الغيبة بولي الله الثاني عشر من أوصياء رسول الله (ص) والأئمة بعده ، يا أبا خالد !.. إنّ أهل زمان غيبته ، القائلون بإمامته ، المنتظرون لظهوره أفضل أهل كل زمان ، لأنّ الله - تعالى ذكره - أعطاهم من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عندهم بمنزلة المشاهدة ، وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله (ص) بالسيف ، أولئك المخلصون حقا ، وشيعتنا صدقاً ، والدعاة إلى دين الله سرّاً وجهراً ، وقال (ع) : انتظار الفرج من أعظم الفرج . ص122
            المصدر: الاحتجاج
            قال رسول الله (ص) ذات يوم - وعنده جماعة من أصحابه - : " اللهم !.. لقّني إخواني " مرتين ، فقال مَن حوله من أصحابه : أمَا نحن إخوانك يا رسول الله ؟!.. فقال : لا ، إنكم أصحابي ، وإخواني قومٌ في آخر الزمان آمنوا ولم يروني ، لقد عرّفنيهم الله بأسمائهم وأسماء آبائهم ، من قبل أن يخرجهم من أصلاب آبائهم وأرحام أمهاتهم ، لأحدُهم أشدُّ بقيّةً على دينه من خرط القتاد في الليلة الظلماء ، أو كالقابض على جمر الغضا ، أولئك مصابيج الدجى ، ينجيهم الله من كلّ فتنةٍ غبراء مظلمة . ص124
            المصدر: بصائر الدرجات
            قال النبي (ص) لعلي (ع) : يا علي !.. واعلم أنّ أعظم الناس يقيناً قومٌ يكونون في آخر الزمان ، لم يلحقوا النبي وحُجب عنهم الحجة ، فآمنوا بسواد في بياض . ص125قال رسول الله (ص) : سيأتي قومٌ من بعدكم ، الرجل الواحد منهم له أجر خمسين منكم ، قالوا : يا رسول الله !.. نحن كنا معك ببدر وأُحد وحنين ، ونزل فينا القرآن !.. فقال : إنكم لو تحمّلوا لما حُمّلوا لم تصبروا صبرهم
            المصدر: غيبة الشيخ ص291
            قال الصادق (ع) : ستصيبكم شبهةٌ فتبقون بلا علم يُرى ولا إمام هدى ، لا ينجو منها إلا من دعا بدعاء الغريق ، قلت : وكيف دعاء الغريق ؟.. قال : تقول :
            يا الله !.. يا رحمن !.. يا رحيم !.. يا مقلّب القلوب !.. ثبّت قلبي على دينك ، فقلت : يا مقلّب القلوب والأبصار!.. ثبّت قلبي على دينك ، فقال : إنّ الله عزّ وجلّ مقلّب القلوب والأبصار ، ولكن قل كما أقول :
            يا مقلّب القلوب !.. ثبّت قلبي على دينك .
            المصدر: إكمال الدين 2/21


            والعذر من العزيزة أم حيدر على حرفي بموضوعها المبارك


            اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
            ام انني لااستحق رؤياكَ
            ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

            تعليق


            • #7
              أسعدني تواجدكم العطر بموضوعي

              أخوتي الكرام


              sigpic

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ام حيدر مشاهدة المشاركة

                من هم شيعة فاطمة الزهراء ( عليها السلام )؟

                قَالَ رَجُلٌ لِامْرَأَتِهِ اذْهَبِي إِلَى فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) فَاسْأَلِيهَا عَنِّي، أَنِّي مِنْ شِيعَتِكُمْ، أَمْ لَيْسَ مِنْ شِيعَتِكُمْ؟
                فَسَأَلَتْهَا، فَقَالَتْ: "قُولِي لَهُ إِنْ كُنْتَ تَعْمَلُ بِمَا أَمَرْنَاكَ، وَ تَنْتَهِي عَمَّا زَجَرْنَاكَ عَنْهُ، فَأَنْتَ مِنْ شِيعَتِنَا، وَ إِلَّا فَلَا".
                فَرَجَعَتْ، فَأَخْبَرَتْهُ، فَقَالَ: يَا وَلِيِّي، وَ مَنْ يَنْفَكُّ مِنَ الذُّنُوبِ وَ الْخَطَايَا، فَأَنَا إِذاً خَالِدٌ فِي النَّارِ، فَإِنَّ مَنْ لَيْسَ مِنْ شِيعَتِهِمْ فَهُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ.
                فَرَجَعَتِ الْمَرْأَةُ، فَقَالَتْ لِفَاطِمَةَ مَا قَالَ زَوْجُهَا.
                فَقَالَتْ فَاطِمَةُ: "قُولِي لَهُ، لَيْسَ هَكَذَا، شِيعَتُنَا مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَ كُلُّ مُحِبِّينَا، وَ مُوَالِي أَوْلِيَائِنَا، وَ مُعَادِي أَعْدَائِنَا، وَ الْمُسْلِمُ بِقَلْبِهِ وَ لِسَانِهِ لَنَا، لَيْسُوا مِنْ شِيعَتِنَا إِذَا خَالَفُوا أَوَامِرَنَا وَ نَوَاهِيَنَا فِي سَائِرِ الْمُوبِقَاتِ، وَ هُمْ مَعَ ذَلِكَ فِي الْجَنَّةِ، وَ لَكِنْ بَعْدَ مَا يُطَهَّرُونَ مِنْ ذُنُوبِهِمْ بِالْبَلَايَا وَ الرَّزَايَا، أَوْ فِي عَرَصَاتِ الْقِيَامَةِ بِأَنْوَاعِ شَدَائِدِهَا، أَوْ فِي الطَّبَقِ الْأَعْلَى مِنْ جَهَنَّمَ بِعَذَابِهَا إِلَى أَنْ نَسْتَنْقِذَهُمْ بِحُبِّنَا مِنْهَا وَ نَنْقُلَهُمْ إِلَى حَضْرَتِنَا"
                [1] .

                [1] بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) )



                الأخت الفاضلة/ أم حيدر

                أحسنتم على أختياركم لهذا الموضوع

                وفقكم الله تعالى لكل خير وجعلكم من خيار شيعة محمد وآله الأطهار





                عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                :


                " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                قال (عليه السلام) :

                " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ياابا الفضل العباس مشاهدة المشاركة
                  أحســنتم أختي تم حيدر وفقك المولى واسعدكِ كما اسعدتينا بهذه الاحاديث المباركة فسلام الله على الصديقّة الزهراء وعلى ابيها وبعلها وبنيها وعلى السر المستودع فيها



                  أخي الفاضل مصطفى
                  إن مايدور بذهتكم كان ولازال يدور بذهني الا انني كلما فكرت فيه الآن اتذكر مامتدحنا به رسول الله والآل الاطهار صلوات الله عليهم آجمعين فيذهب عني التفكير
                  ورد عن الباقر (عليه السلام) أنّه قال : يأتي على الناس زمانٌ يغيب عنهم إمامهم ، فيا طوبى للثابتين على أمرنا في ذلك الزمان!..
                  إنّ أدنى ما يكون لهم من الثواب أن يناديهم الباري عزّ وجل : عبادي !.. آمنتم بسرّي ، وصدقتم بغيبي ، فأبشروا بحسن الثواب مني !.. فأنتم عبادي وإمائي حقا ، منكم أتقبّل ، وعنكم أعفو ، ولكم أغفر ، وبكم أسقي عبادي الغيث ، وأدفع عنهم البلاء ، ولولاكم لأنزلت عليهم عذابي ..
                  قال جابر : فقلت : يا بن رسول الله !.. فما أفضل ما يستعمله المؤمن في ذلك الزمان ؟..
                  قال : حفظ اللسان ولزوم البيت
                  المصدر: إكمال الدين 1/446
                  قال السجاد (ع) : تمتد الغيبة بولي الله الثاني عشر من أوصياء رسول الله (ص) والأئمة بعده ، يا أبا خالد !.. إنّ أهل زمان غيبته ، القائلون بإمامته ، المنتظرون لظهوره أفضل أهل كل زمان ، لأنّ الله - تعالى ذكره - أعطاهم من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عندهم بمنزلة المشاهدة ، وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله (ص) بالسيف ، أولئك المخلصون حقا ، وشيعتنا صدقاً ، والدعاة إلى دين الله سرّاً وجهراً ، وقال (ع) : انتظار الفرج من أعظم الفرج . ص122
                  المصدر: الاحتجاج
                  قال رسول الله (ص) ذات يوم - وعنده جماعة من أصحابه - : " اللهم !.. لقّني إخواني " مرتين ، فقال مَن حوله من أصحابه : أمَا نحن إخوانك يا رسول الله ؟!.. فقال : لا ، إنكم أصحابي ، وإخواني قومٌ في آخر الزمان آمنوا ولم يروني ، لقد عرّفنيهم الله بأسمائهم وأسماء آبائهم ، من قبل أن يخرجهم من أصلاب آبائهم وأرحام أمهاتهم ، لأحدُهم أشدُّ بقيّةً على دينه من خرط القتاد في الليلة الظلماء ، أو كالقابض على جمر الغضا ، أولئك مصابيج الدجى ، ينجيهم الله من كلّ فتنةٍ غبراء مظلمة . ص124
                  المصدر: بصائر الدرجات
                  قال النبي (ص) لعلي (ع) : يا علي !.. واعلم أنّ أعظم الناس يقيناً قومٌ يكونون في آخر الزمان ، لم يلحقوا النبي وحُجب عنهم الحجة ، فآمنوا بسواد في بياض . ص125قال رسول الله (ص) : سيأتي قومٌ من بعدكم ، الرجل الواحد منهم له أجر خمسين منكم ، قالوا : يا رسول الله !.. نحن كنا معك ببدر وأُحد وحنين ، ونزل فينا القرآن !.. فقال : إنكم لو تحمّلوا لما حُمّلوا لم تصبروا صبرهم
                  المصدر: غيبة الشيخ ص291
                  قال الصادق (ع) : ستصيبكم شبهةٌ فتبقون بلا علم يُرى ولا إمام هدى ، لا ينجو منها إلا من دعا بدعاء الغريق ، قلت : وكيف دعاء الغريق ؟.. قال : تقول :
                  يا الله !.. يا رحمن !.. يا رحيم !.. يا مقلّب القلوب !.. ثبّت قلبي على دينك ، فقلت : يا مقلّب القلوب والأبصار!.. ثبّت قلبي على دينك ، فقال : إنّ الله عزّ وجلّ مقلّب القلوب والأبصار ، ولكن قل كما أقول :
                  يا مقلّب القلوب !.. ثبّت قلبي على دينك .
                  المصدر: إكمال الدين 2/21


                  والعذر من العزيزة أم حيدر على حرفي بموضوعها المبارك


                  الأخت الفاضلة / يا أبا الفضل العباس

                  أحسنتم على هذا الرد القيّم والاضافة النَيّرة

                  باقة طيّبة من أحاديث مباركة





                  عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                  سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                  :


                  " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                  فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                  قال (عليه السلام) :

                  " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                  المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله
                    وصحبه الطيبين المنتجبين


                    تعليق


                    • #11
                      احسنت بارك الله فيك

                      تعليق


                      • #12
                        اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين
                        بارك الله فيك اختنا ( أم حيدر ) على هذا الطرح القيم
                        فقد تعودنا منكم في كل جديد
                        نجد اعذب الكلمات واجمل تعبير ..
                        تحياتي لكم

                        قال علي

                        من ضحك في وجه عدو لنا من النواصب والمعتزلة والخارجية والقدرية
                        ومخالف مذهب الامامية ومن سواهم لا يقبل الله منه طاعة أربعين سنة

                        تعليق


                        • #13
                          الأخت الكريمة ( أم حيدر )
                          بارك الله فيك على هذا العطاء القيم
                          جعله الله في ميزان حسناتكم
                          وأقول :
                          روى ابن حجر في الصواعق المحرقة لابن حجر
                          عن الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله )أنه قال : يا علي إن أول أربعة يدخلون الجنة أنا وأنت والحسن والحسين، وذرارينا خلف ظهورنا، وأزواجنا خلف ذرارينا، وشيعتنا عن أيماننا وعن شمائلنا).
                          الصواعق المحرقة ص 66 (طبعة الميمنية بمصر):
                          وقال الكنجي الشافعي في كفاية الطالب ص 135
                          (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله ): يا علي أنت وشيعتك تردون علي الحوض رواء مرويين، مبيضة وجوههم، وإن أعداءكم يردون على الحوض ظماء مقمحين).










                          ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                          فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                          فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                          وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                          كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                          تعليق

                          يعمل...
                          X