إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النظر المحرم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النظر المحرم

    النظر المحرم
    أكدت الكثير من الروايات الشريفة على خطورة هذا النظر على روح الإنسان المؤمن وقلبه لدرجة أنها تفسد الإيمان وتنسي الآخرة والحساب ففي الحديث عن الامام علي (عليه السلام) : " إذا ابصرت العين الشهوة عمي القلب عن العاقبة" .
    وعن الامام الصادق (عليه السلام) : يا بن جندب إن عيسى بن مريم (عليه السلام) قال لأصحابه :" إياكم والنظرة فإنها تزرع في القلب الشهوة وكفى بها لصاحبها فتنة طوبى لمن جعل بصره في قلبه ولم يجعل بصره في عينه ".



    عواقب النظر المحرم
    إن جزاء النظر المحرم عند الله تعالى شديد جدا بحيث أن بعض الروايات عبرت عن صور عجيبة للذي يملأ عينيه من النظر الحرام ومن هذه العواقب :
    يملأ عينيه ناراً : ففي الرواية عن الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) " من يملأ عينيه من حرام ملأ الله عينيه يوم القيامة من النار , إلا أن يتوب ويرجع ".
    الحسرة يوم القيامة : فعن الامام علي (عليه السلام) : " كم من نظرة جلبت حسرة " , والله أعلم بمقدار هذه الحسرة والندامة التي ستعتري الإنسان يوم القيامة حين يرى النعيم ويمنع منه لأجل نظرة إلى الحرام .
    الغضب الإلهي : فعن الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) : " اشتد غضب الله عز وجل على امرأة ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها أو غير ذي محرم منها " .


    آثار غض البصر
    كما أن للنظر إلى الحرام عواقب فإن لغض البصر عن محارم الله تعالى آثاراً حميدة في الدنيا والآ خرة , ومن هذه الاثار :
    حلاوة العبادة : فإن الشيطان يسعى جاهداً ليوقع الإنسان في المحرمات , التي يسهل الوقوع بها تحت ضغط الشهوات , كالنظر المحرم فعندما ينتصر الإنسان على شيطانه بعد جهاد النفس يجد حلاوة الإنتصار من جهة ويزداد إيمانه رسوخاً وقلبه نوراً من جهة أخرى, كما يحصل للجيوش التي أنهكها التعب بعد انتصارها وقد ورد في الحديث الشريف عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " ما من مسلم ينظر امرأة أول رمقة ثم يغض بصره إلا أحدث الله تعالى عبادة يجد حلاوتها في قلبه ".
    راحة القلب : ففي الحديث عن الامام علي (عليه السلام) : " من غض طرفه أراح قلبه " , ولعل راحة القلب تأتي بسبب التخلص من هذا المرض القاتل للحسنات والذي يجر صاحبه إلى النار .
    الحصانة : وهي تحفظ الإنسان عن الوقوع في الذنوب ففي الحديث عن الإمام الصادق (عليه السلام) : " ما اعتصم أحد بمثل ما اعتصم بغض البصر , فإن البصر لا يغض عن محارم الله إلا وقد سبق إلى قلبه مشاهدة العظمة والجلال "



  • #2
    اثابك الله على هذا الموضوع ايتها الاخت الفاضلة.
    واتمنى ان يشاهدوه كل اعضاء المنتدى وان يشاركوا فيه لما لهذا الموضوع من اهمية بالغة في تثقيف المجتمع من الناحية الدينية, ولما لهذه الظاهرة من تفشي بين الشباب في هذه الايام وهذا الموضوع فيه الكثير من الامور التي يجب ان نناقشها.

    تعليق


    • #3
      شكرا أخي الكريم على المشاركة القيمة فعلا ظاهرة منتشرة بين الشباب ولابد من مناقشتها .تحياتي لك

      تعليق


      • #4
        شكرا أخت هدى الكرعاوي موضوع جميل ان الله سبحانه وتعالى أمر المؤمنين أن يغضوا من ابصارهم ،واشارك الأخ الزويني رأيه وخاصة ان هذه الظاهره منتشره بين بعض الشباب وخاصة في وقت الزيارات للأماكن المقدسه ، نتمنى ان يتخلقوا بأخلاق أهل البيت عليهم السلام ،بارك الله فيكي اخت هدى الكرعاوي تقبلي مروري .

        تعليق


        • #5
          مشاركتك تزيد موضوعي تألق أشكرك على المرور الكريم وبارك الله بك .تحياتي

          تعليق


          • #6
            (كل الإنتصارات قابلـة للتآكل و التلاشي مع مرور الزمن ولكن النصر الوحيد الذي يدوم ويبقى .. هو إنتصار المرء على نفسـه)
            شكرآ أختي هدى على هذا الموضوع بالفعل ظاهرة غير حضارية وغير لائقة في مجتمعنا الاسلامي وخصوصآ في المناسبات
            الدينية الزيارات الائمة الآطهار ظاهرة منتشرة بالفعل وأنا لا أحمل فقط الشباب في هذه الظاهرة لكن الفتيات هي الاكثر أنتشارآ في الوقت الحاضر
            وأرجو ان لا تزعلين من كلامي ياأختي هدى وجزاكي الله الف خير وتقبلي مروري ودمتم سالمين.....

            تعليق


            • #7
              شكرا أخي الكريم أركان على المرور والمشاركة وأكيد النظرات المحرمة غير مقتصرة على الشباب وأنما البنات ايضا مثل ما هناك شاب ذو أخلاق سيئة هناك بالمقابل بنت هذة حقيقة لا تزعل وأنا كوني بنت لا أنحاز الى البنات لأن الظاهرة موجودة بكثرة في مجتمعنا بين الشباب والبنات.تحياتي لك

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته عن أبي عبدالله ( الإمام جعفر الصادق عليه السلام ) أن النبي صلّى الله عليه وآله وسلم بعث سريّة، فلمَّا رجعوا، قال: مَرْحَباً بِقَومٍ قَضُوا الجهادَ الأصْغر وَبَقِي عَلَيهِمْ الجِهادُ الأكْبر، فقِيل: يَا رَسُولَ الله وَمَا الجهَادُ الأكْبر؟ قال: جِهادُ النفس" (1)
                بارك الله فيكم موفقين لكل خير
                اسألكم الدعاء
                اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
                sigpic​

                تعليق


                • #9
                  شكرأ أختي متيمة الحسين على المشاركة الجميلة والاضافة بارك الله بك .تحياتي لك

                  تعليق


                  • #10
                    شكرا جزيلا على هذا الموضوع القيم
                    في الواقع مثل هذه الاحاديث نحن مسؤولون عن اعلانها و اشاعتها في الدوائر و الكليات و المدارس
                    sigpic

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X