إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فزت ُ ورب الكعبة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فزت ُ ورب الكعبة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السلام عليك يا أبا عبد الله
    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أصحاب الحسين
    أخوة الإيمان
    للحسين عليه السلام مقامات عالية جدا ً عند الله تعالى
    وبكل تأكيد نحن أقل ُّ شأنا ً من أن نستطيع أن نتعرف على تلك المقامات أو نحيط
    بها لأن الحسين عليه السلام هو تلك النفس القدسية الملكوتية الألهية
    وهو مظهر من مظاهر أسماء الله تعالى الحسنى التي أمرنا أن ندعوه بها سبحانه
    وتعالى شأنه شأن جده المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وأبيه أمير المؤمنين
    عليه السلام وأخيه الحسن وأمه الصديقة البتول الطاهرة وأبنائه الطاهرين البررة
    عليهم السلام أجمعين
    ولكن
    ....
    الحسين عليه السلام أختص بصفة خاصة به منفرردا ً دون غيره من باقي الإئمة

    عليهم السلام وذلكلما أختص به بحديث ٍ مروي ٍ عن جده المصطفى صلى الله
    عليه وآله وسلم وهو من لاينطق عن الهوى إن هو إلا وحي ٍ يوحى
    وهذه الصفة
    هي الرحمة
    )) ))
    فهو الرحمة الموصولة من الرب الرحيم لشيعته أجمعين ولمن سار على نهج آل
    بيت المصطفى الأطهار بل ويتعدى ذلك إلى حتى غيرهم من الآخرين
    ولكن فلنحصر حديثنا عن
    (( شيعة ومحبي الحسين عليه السلام))
    فنقول
    إن َّ الله تعالى روحي لأسمه الشريف الفداقد قال في محكم كتابه العزيز :
    وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ
    سورة الأنبياء - - آية 107

    إذا ً الله جل وعلا روحي لأسمه الشريف الفدا يسمي رسوله الكريم
    رحمة للعالمين
    )) ))

    هذا أولا ً

    ثانيا ً
    يقول فيه سبحانه وتعالى
    وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى
    سورة النجم - - آية 3
    وهنا قد قطع الجليل الأعلى كل شك في أن َّ مايتـَّقوله ُ رسوله ُ الكريم صلى الله عليه

    وآله وسلم هو من عند الله تعالى روحي لأسمه الشريف الفدا
    (( فما هو إلا وحي ٌ يوحى علمه ُ شديد ُ القوى ))
    إذا ً
    إذا أيقنا هذا فلنستمع لمن لاينطق عن الهوى ماذا يقول عن الحسين عليه السلام :
    حسين مني، و أنا من حسين،

    أحب الله من أحب حسينا، حسين سبط من الأسباط) )
    إسناده جيد السلسلة الصحيحة 1227
    - (حسين مني و أنا من حسين، أحب الله من أحب حسينا، الحسين سبط من الأسباط)
    حسن صحيح الأدب 279
    - (حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط)
    حسن صحيح الترمذي 2970
    - ( حسين مني، و أنا منه، أحب الله من أحب حسينا،
    الحسن و الحسين من الأسباط )
    صحيح صحيح الجامع 3146
    والحديث

    قد حسنه الترمذي، وصححه ابن حبان والحاكم
    إذا ً الحديث بنص من لاينطق عن الهوى إنه من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    فما معنى عبارة (( مني ))
    أحدى تفاسير هذه العبارة أن َّ للحسين مقامات هي نفس مقامات رسول الله صلى الله
    عليه وآله وسلم
    فكما أوردناه في القرآن الكريم قول الله جل وعلا روحي لأسمه الشريف الفدا
    لرسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم
    (( ارسلناه رحمة للعالمين ))
    فالحسين الشهيد عليه السلام
    كذلك بنص الحديث والآية هو
    (( رحمة للعالمين ))
    وهذا المقام هو مقام الشفاعة
    فعنه صلى الله عليه وآله وسلم قال :
    إن الحسين كما جاء في حديث جده المصطفى (صلى اله عليه وآله) مصباح الهدى
    وسفينة النجاة
    عيون أخبار الرضا للصدوق، ج2، ص62
    وقول الصادق عليه السلام

    يقول الامام الصادق (ع) .. كلنا سفن النجاة .. لكن سفينة جدي الحسين .. أوسع .. و أسرع..
    وعن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قال

    لما أخبر النبي (ص) ابنته فاطمة بقْتل ولدها الحسين وما يجري عليه من المحن ، بكت فاطمة بكاء شديدا ، وقالت : يا أبت متى يكون ذلك ؟.. قال : في زمانٍ خالٍ مني ومنك ومن عليّ ، فاشتد بكاؤها وقالت :
    يا أبت فمن يبكي عليه ؟.. ومن يلتزم بإقامة العزاء له ؟.. فقال النبي :
    يا فاطمة !.. إن نساء أمتي يبكون على نساء أهل بيتي ، ورجالهم يبكون على رجال أهل بيتي ، ويجدّدون العزاء جيلاً بعد جيل في كل سنة ، فإذا كان القيامة تشفعين أنتِ للنساء وأنا أشفع للرجال ، وكل من بكى منهم على مصاب الحسين أخذنا بيده وأدخلناه الجنة.
    يا فاطمة !.. كل عين باكية يوم القيامة ، إلا عينٌ بكت على مصاب الحسين ، فإنها ضاحكة مستبشرة بنعيم الجنة.ص293
    المصدر: بحار الانوارج44/293
    وجآء في الحديث الشريف

    وأيما مؤمن مسّه أذىً فينا ، فدمعت عيناه حتى يسيل دمعه على خديه من مضاضة ما أُوذي فينا ، صرف الله عن وجهه الأذى ، وآمنه يوم القيامة من سخطه
    والنار
    .ص281
    المصدر: تفسير القمي ص616
    وروي
    كنا عند أبي عبدالله ونحن جماعة من الكوفيين ، فدخل جعفر بن عفان على أبي عبدالله (ع) فقرّ به وأدناه ، ثم قال
    يا جعفر!.. قال : لبيك !.. جعلني الله فداك ، قال : بلغني أنك تقول الشعر في الحسين وتجيد.. فقال له : نعم جعلني الله فداك !.. قال : قل
    فأنشده صلى الله عليه ، فبكى ومن حوله ، حتى صارت الدموع على وجهه ولحيته ، ثم قال : يا جعفر !.. والله لقد شهدتْ ملائكة الله المقربّون ههنا يسمعون قولك في الحسين (ع) ولقد بكوا كما بكينا وأكثر ، ولقد أوجب الله تعالى لك يا جعفر في ساعته
    الجنة بأسرها
    ، وغفر الله لك ، فقال :
    يا جعفر !.. ألا أزيدك ؟.. قال : نعم ، يا سيدي ، قال : ما من أحد قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى به ، إلا أوجب الله له
    الجنة وغفر له
    .ص283
    المصدر: الكشي ص187
    وعن الرضا عليه السلام قال
    يا بن شبيب !.. إن كنت باكيا لشيء فابك للحسين بن علي بن أبي طالب (ع) فإنه ذُبح كما يُذبح الكبش ، وقُتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلا ، ما لهم في الأرض شبيهون ، ولقد بكت السماوات السبع والأرضون لقتله ، ولقد نزل إلى الأرض من الملائكة أربعة آلاف لنصره ، فوجدوه قد قُتل ، فهم عند قبره شعثٌ غبْرٌ إلى أن يقوم القائم ، فيكونون من أنصاره ، وشعارهم
    يا لثارات الحسين .. يا بن شبيب !.. لقد حدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده : أنه لما قُتل جدّي الحسين أمطرت السماء دما وترابا أحمر
    يا بن شبيب !.. إن بكيتَ على الحسين حتى تصير دموعك على خديك ، غفر الله لك كل ذنب أذنبته صغيرا كان أو كبيرا ، قليلا كان أو كثيرا
    يا بن شبيب !.. إن سرك أن تلقى الله عز وجل ولا ذنب عليك فزر الحسين (ع
    يا بن شبيب !.. إن سرّك أن تسكن الغرف
    المبنية في الجنة
    مع النبي (ص) فالعن قَتَلة الحسين .
    يا بن شبيب !.. إن سرّك أن يكون لك من الثواب مثلُ ما لمن استشهد مع الحسين ، فقل متى ما ذكرته : يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما
    يا بن شبيب !.. إن سرّك أن تكون معنا في
    الدرجات العلى من الجنان
    ، فاحزن لحزننا ، وافرح لفرحنا ، وعليك بولايتنا ، فلو أن رجلا تولّى حجراً لحشره الله معه يوم القيامة.ص286
    المصدر: العيون 1/299 ، أمالي الصدوق مجلس 27 رقم 5

    إذا ً حب الحسين عليه السلام والبكاء عليه نتيجته الجنة ومأواه الدرجات العلا من الجنان
    كما في الحديث السابق , وعليه ماذا يعني هذا .....؟؟؟
    أليكم الجواب...
    يقول عز من قال روحي لأسمه الشريف الفدا في كتابه العزيز .
    كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ
    سورة آل آية 185
    إذا ً أخواني موازين يوم القيامة عند الله تعالى روحي لأسمه الشريف الفدا هي
    : --
    من زحزح عن النار
    و
    أدخــــــل الجنــــة
    فقد
    فـــــــــــــــــــاز

    هذه هي مفاتيح الفوز يوم القيامة

    فإذا ً
    حـُب ُ الحسين عليه السلام والبكاء عليه

    ربطا ً بالأحاديث الشريفة والآية الكريمة
    تورث البعد عن النار وأدخال صاحبها الجنة
    والنتيجة

    يحق لك أيها الموالي أن تقول
    أيها محب للحسين أيها الباكي على الحسين
    يحق لك أن تذرف دموعك هنا وتقول
    فــُزت ُ ورب َّ الكعبة

    كما قالها مولاك أمير المؤمنين عليه السلام
    روحي لتراب مقدمه الفدا
    وكما قالها مولانا المفدى المقدس
    رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    ياعلي

    أنت وشيعتك الفائزون
    وعلي أصل ُ الحسين والحسين فرعه ُ
    فهيا ياموالين يامحبين الحسين
    أصرخوها في هذه الأيام الشريفة
    عالية مدوية وقولوا
    فزت ُ ورب َّ الكعبة

    لاتنسوني من دعائكم
    خادمكم
    حسين السعدي
     
     
     
    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 17-12-2011, 03:35 PM. سبب آخر: حذف رابط
يعمل...
X