إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام المهدي المنتظر(عج)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام المهدي المنتظر(عج)




    بينما يتردّى الوضع العالمي إلى الحضيض ، مشيراً إلى فراغ الأنظمة، و استهلاك الطاقات بشكل مخيف ، و تقهقر الجهود ، و الإجراءات للتلافي و التدارك، قبل أن يكون السيف قد سبق العذل.
    من هنا تبرز الحاجة الملحّة إلى شخصية عالمية مؤهَّلة ، و قيادة ربانية رشيدة ملهمة ، لاستقطاب الإسلام ، و إدارة الحركة الإسلامية التاريخية ، و تقديم المنهج الإسلامي الإلهي ، بالمسؤولية المتخصّصة، و الشمولية المتكاملة ، بحيث تكون هذه الشخصية مرجعاً حقاً ، لما اختُلف فيه من الحق و الأمر ، و ملاذاً واعياً ، و إمامةً هادية، و أسوةً جامعة و فاصلة.
    إذاً البشرى بالمهدي ، هي أعظم ما يتمّ الإفصاح عنه في عالم اليوم ، و أحق القضايا بالتهيُّؤ و الترقب، حيث إن المهدي أصبح حقيقةً ، و ليست موضع شك و ارتياب، و إن طلوع الشمس أعظم برهان على وجودها ، و مؤشر على ضوئها و دفئها.
    فالمهدي (عليه السلام) ، حين يظهر إلى دنيا الواقع ، يجد الإسلام خامات و طاقات، و يجد مؤهلات الترقب و الانتظار ، و تمحّصات المعاناة و المخاض العسير ، و يجد في العالم فراغاً و إحباطاً و ظلماً صارخاً، و تدهوراً مريعاً في الإجراءات و المواقف، و من خلال كل زاوية و موقع ، مما يتيح للإمام المهدي سبيل ظهور مبارك و محبّب و معالجة أيسر و أقرب ، لرتق ما انفتق من السلوك الإنساني.
    إن مخزون الشوق و الحب و التقديس ، الذي يملكه الإمام المهدي (عليه السلام) في قلوب المسلمين ، بل في قلوب الإنسانية ، لا تملكه اليوم شخصية على وجه الأرض ، و سوف تزداد هذه الشعبية و الاهتمام بأمره، حتى ينجز الله تعالى وعده، و يظهر به دينه على الدين كله.
    ((فالمهدي (عليه السلام) ، لم يعد فكرة ننتظر ولادتها ، و نبوءة ، نتطلَّع إلى مصداقها ، بل واقع قائمٌ ، ننتظر فاعليته ، و إنسان معيّن يعيش بيننا بلحمه و دمه، نراه و يرانا، و يعيش مع آمالنا و آلامنا، و يشاركنا أحزاننا و أفراحنا.))
    كما أن الإيمان بالإمام المهدي (عليه السلام) ، إيمان برفض الظلم و الجور ، حتى و هو يسود الدنيا كلها ، و هو مصدر قوة و دفع لا تنضب، لأنه بصيص نور ، يقاوم اليأس في نفس الإنسان، و يحافظ على الأمل المشتعل في صدره ، مهما ادلهمت الخطوب و تعملق الظلم، و تلك الهزيمة الكبرى المحتومة للظلم ، و هو في قمة مجده ، تضع الأمل كبيراً أمام كل فرد مظلوم ، و كل أمة مظلومة في القدرة على تغيير الميزان ، و إعادة البناء.
    (((إذاً علينا ، أن نهيّئ أنفسنا جميعاً لاستقبال الإمام المهدي (عليه السلام) ، كأنه سيقوم غداً، و ذلك من خلال إعداد أنفسنا إيمانياً و عقائدياً و فكرياً و ثقافياً و روحياً و سلوكياً و سياسياً و جهادياً و رسالياً)))
    و عليه يجب ، أن يكون إحساسنا بقضية الإمام المهدي (عليه السلام) عالي المستوى في الفكر و الممارسة، فنركّز ذلك في وعينا و سلوكنا من خلال الارتباط الفعال بالقيادات ، التي تجسّد خط الإمام (عجل الله فرجه) في الساحة، و التي تُعدّ امتداداً رسالياً بقيادته (عليه السلام).

    اللهم اجعلنا من انصاره واعوانه
    يا رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة السيدالحسيني; الساعة 30-03-2010, 05:54 PM.

  • #2
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    و عجل فرجهم و العن عدوهم

    اللهم اجعنا من انصار المهدي النتظر و المستشهدين بين يديه يا الله
    شكرا اخي على الطرح الجميل

    تعليق


    • #3
      اللهم اجعنا من انصار المهدي النتظر و المستشهدين بين يديه يا الله
      شكرا اخي على الطرح الجميل
      sigpic
      **
      مع تحيات أخوكم نوفل الفيصل
      البصرة

      تعليق


      • #4
        اللهم اجعلنا من انصاره واعوانه ومن المستشهدين تحت لولئه
        الشكر الجزيل اخوتي الكرام (
        ليث الصبيحاوي و نوفل الفيصل ) لمرورك الجميل
        تحياتي ودعواتي

        تعليق


        • #5
          اللهم صلي على محمد وال محمد

          و عجل فرجهم و العن عدوهم

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد وال محمد
            الشكر الجزيل (
            محب عمار بن ياسر) لمرورك الجميل
            تحياتي

            تعليق


            • #7
              مشكوررررررررررررين

              تعليق


              • #8
                الشكر الجزيل ( مينا المرسومي ) لمتابعتك المستمرة لمواضيعي
                تحياتي ودعواتي

                تعليق


                • #9
                  اللهم اجعنا من انصار المهدي المنتظر و المستشهدين بين يديه يا الله
                  شكرا اخي على الطرح الجميل

                  تعليق


                  • #10
                    وفقك الله لمروركم الجميل

                    تعليق

                    يعمل...
                    X