إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هنيئا لحفّاظ نهجك يا سيد الحكماء وامام البلغاء : ( المقطع الرابع من الخطبة الاولى )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هنيئا لحفّاظ نهجك يا سيد الحكماء وامام البلغاء : ( المقطع الرابع من الخطبة الاولى )

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    من اعماق قلبي تنبري تهانيكم يا احباب علي وشيعته هنيئا لكم العزم والجد والاجتهاد ودوام المثابرة في مواصلة حفظ هذا التراث العظيم ... فها نحن اليوم نبدأ بالمقطع الرابع من حفظ رائعة النهج الاولى نبدأ بحفظها على بركة الله ...

    اليوم الاول :

    ( ثُمَّ اءَنْشَاءَ سُبْحانَهُ رِيْحا اِعْتَقَمَ مَهَبَّها وَ أدامَ مُرَبَّها، وَ اءَعْصَفَ مَجْراها، وَ اءَبْعَدَ مُنْشاها، فَاءمَرَها بِتَصْفِيقِ الْماءِ الزَّخّارِ، وَ اِثارَهِ مَوْجِ الْبِحارِ.فَمَخَضَتْهُ مَخْضَ الْسِّقاءِ، وَ عَصَفَتْ بِهِ عَصْفَها بِالْفَضاءِ، تَرُدُّ اَوَّلَهُ عَلى آخِرِهِ، وَ ساجِيَهُ عَلى مائِرِهِ، حَتّى عَبَّ عُبابُهُ، وَرَمى بِالزَّبَدِ رُكامُهُ فَرَفَعَهُ فى هَواءٍ مُنْفَتِقٍ، وَ جَوٍّ مُنْفَهِقٍ، فَسَوّى مِنْهُ سَبْعَ سَماواتٍ جَعَلَ سُفْلاهُنَّ مَوْجا مَكْفوفا وَ عُلْياهُنَّ سَقْفا مَحْفوظا، وَ سَمُكا مَرْفوعا. بِغَيْرِ عَمَدٍ يَدْعَمُها، وَ لا دِسارٍ يَنْتَظِمُها، ثُمَّ زَيَّنَها بِزينَهٍ الْكَواكِبِ، وَ ضِياءِ الثَّواقِبِ، وَ اءَجْرى فِيها سِراجا مُسْتَطِيرا، وَ قَمَرا مُنيرا، فى فَلَكٍ دائِرٍ، وَ سَقْفٍ سائِرٍ، وَ رَقِيمٍ مائِرٍ. )
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 02-05-2012, 07:08 PM.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    اليوم الاول

    ثم انشأ سبحانه ريحا اعتقم مهبها وأدام مربها وأعصف مجراها وابعد منشاها

    فأمرها بتصفيق الماء الزخار واثاره موج البحار
    فمخضته مخض السقاء وعصفت به عصفها بالفضاء ترد اوله على اخره وساجيه على مائره
    حتى عب عبابه
    ورمى بالزبد ركامه فرفعه في هواء منفتق
    وجو منفهق
    فسوى منه سبع سماوات
    جعل سفلاهن موجا مكفوفا
    وعلياهن سقفا محفوظا وسمكا مرفوعا بغير عمد يدعمها
    ولا دسار ينتظمها
    ثم زينها بزينه الكواكب وضياء الثواقب وأجرى فيها سراجا مستطيرا وقمرا منيرا
    في فلك دائر
    وسقف سائر
    ورقيم مائر
    عن الامام علي عليه السلام
    (
    الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللّهم صلّ على محمد وآل محمد


      ثمّ أنشأ سبحانه ريحاً إعتقم مهبّها، وأدام مربّها، وأعصف مجراها، وأبعد منشاها
      فأمرها بتصفيق الماء الزخّار، وإثارة موج البحار، فمخضته مخض السقاء، وعصفت به عصفها بالفضاء،
      تردّ أوله على آخره، وساجيه على مائره، حتى عبّ عبابه، ورمى بالزبد ركامه،
      فرفعه في هواء منفتق، وجوّ منفهق، فسوّى منه سبع سماوات، جعل سفلاهنّ موجاً مكفوفاً،
      وعلياهن سقفاً محفوظاً، وسمكاً مرفوعاً، بغير عمدٍ يدعمها، ولادسارٍ ينتظمها،
      ثمّ زيّنها بزينة الكواكب، وضياء الثواقب، وأجرى فيها سراجاً مستطيرا، وقمراً منيراً، في فلك دائر، وسقف سائر، ورقيم مائر.

      تعليق


      • #4
        اليوم الثاني :

        ثم انشأ سبحانه ريحا اعتق مهبها وأدام مربها واعصف مجراها وابعد منشاها فأمرها بتصفيق الماء الزخار واثارة موج البحار فمخضته مخض السقاء وعصفت به عصفها بالفضاء . ترد اوله الى اخره وساجيه الى مائره حتى عب عبابه ورمى بالزبد ركامه فرفعه في هواء منفتق وجو منفهق فسوى منه سبع سماوات وجعل سفلاهن موجا مكفوفا وعلياهن سقفا محفوظا . وسمكا مرفوعا بغير عمد يدعمها ولا دسار ينظمها ، ثم زينها بزينة الكواكب وضياء الثواقب واجرى فيها سراجا مستطيرا وقمرا منيرا في فلك دائر وسقف سائر ورقيم مائر ...

        [
        الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
        ]

        { نهج البلاغة }



        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم

          اللهم صل على محمد وال محمد

          ثم أءنشا سبحانه
          ريحا اعتقم مهبهاً

          فادام مربها
          واعصف مجرأها
          وابعد منشأها
          فامرها بتصفيق زخار الماء
          وأثارة موج البحار
          فمخضته مخض السقاء
          وعصفت به عصفها بالفضاء
          ترد اوله الى اخره
          وسايجه على مائره
          حتى عب عبابه
          ورمى بالزبد ركامه
          فرفعه في هواء منفتق
          وجو منفهق
          فسوى منه سبع سماوات
          فجعل سفلاهن موجا مكفوفا
          وعلياهن سقفا محفزظا
          وسمكا مرفوع
          بغير عمد يدعمها ولادسار ينظمها

          ثم زينها بزينة الكواكب
          وضياء الثواقب

          واجرى فيها سراجا مستطيرا

          وقمرا منيرا

          في فلك دائر وسقفا سائر ورقيم مائر,



          تعليق


          • #6
            ثم أءنشا سبحانه
            ريحا اعتقم مهبهاً

            فادام مربها
            واعصف مجرأها
            وابعد منشأها
            فامرها بتصفيق زخار الماء
            وأثارة موج البحار
            فمخضته مخض السقاء
            وعصفت به عصفها بالفضاء
            ترد اوله الى اخره
            وسايجه على مائره
            حتى عب عبابه
            ورمى بالزبد ركامه
            فرفعه في هواء منفتق
            وجو منفهق
            فسوى منه سبع سماوات
            فجعل سفلاهن موجا مكفوفا
            وعلياهن سقفا محفزظا
            وسمكا مرفوع
            بغير عمد يدعمها ولادسار ينظمها

            ثم زينها بزينة الكواكب
            وضياء الثواقب

            واجرى فيها سراجا مستطيرا

            وقمرا منيرا

            في فلك دائر وسقفا سائر ورقيم مائر,
            تصحيح :
            1ـ اعتق مهبها .
            2ـ وادام مربها .
            3ـ تصفيق الماء .
            4ـ سقفا محفوظا .

            [
            الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
            ]

            { نهج البلاغة }



            تعليق


            • #7
              ولا دسار ينتظمها
              تصحيح :

              ولا دسار ينظمها

              [
              الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
              ]

              { نهج البلاغة }



              تعليق


              • #8
                ولادسارٍ ينتظمها،

                ولا دسار ينظمها

                [
                الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                ]

                { نهج البلاغة }



                تعليق


                • #9
                  اليوم الثالث :

                  ثم أنشأ سبحانه ريحا اعتقم مهبها

                  وأدام مربها

                  وأعصف مجراها

                  وأبعد منشاها فأمرها بتصفيق الماء الزخار

                  وإثارة موج البحار

                  ومخض السقاء

                  وعصفت به عصفها بالفضاء .

                  ترد اوله الى اخره

                  وساجيه الى مائره

                  حتى عب عبابه

                  ورمى بالزبد ركامه

                  فرفعه في هواء منفتق

                  وجو منفهق فسوى منه سبع سماوات

                  جعل سفلاهن موجا مكفوفا

                  وعلياهن سقفا محفوظا .

                  وسمكا مرفوعا بغير عمد يدعمها

                  ولا دسار ينظمها

                  ثم زينها بزينة الكواكب

                  وضياء الثواقب

                  واجرى فيها سراجا مستطيرا

                  وقمرا منيرا

                  في فلك دائر

                  وسقف سائر

                  ورقيم مائر ..
                  التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 04-05-2012, 02:21 PM.

                  [
                  الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                  ]

                  { نهج البلاغة }



                  تعليق


                  • #10
                    اليوم الثاني

                    ثمّ أنشأ سبحانه ريحاً إعتقم مهبّها، وأدام مربّها، وأعصف مجراها، وأبعد منشاها
                    فأمرها بتصفيق الماء الزخّار، وإثارة موج البحار، فمخضته مخض السقاء، وعصفت به عصفها بالفضاء،
                    تردّ أوله على آخره، وساجيه على مائره، حتى عبّ عبابه، ورمى بالزبد ركامه،
                    فرفعه في هواء منفتق، وجوّ منفهق، فسوّى منه سبع سماوات، جعل سفلاهنّ موجاً مكفوفاً،
                    وعلياهن سقفاً محفوظاً، وسمكاً مرفوعاً، بغير عمدٍ يدعمها، ولادسارٍ ينتظمها،
                    ثمّ زيّنها بزينة الكواكب، وضياء الثواقب، وأجرى فيها سراجاً مستطيرا، وقمراً منيراً، في فلك دائر، وسقف سائر، ورقيم مائر.


                    عن الامام علي عليه السلام
                    (
                    الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

                    تعليق


                    • #11
                      اليوم الرابع :

                      ثم أنشأ سبحانه ريحا اعتقم مهبها وادام مربها واعصف مجراها وابعد منشاها فامرها بتصفيق الماء الزخار واثارة موج البحار فمخضته مخض السقاء وعصفت به عصفها بالفضاء . ترد اوله الى اخره وساجيه الى مائره حتى عب عبابه ورمى بالزبد ركامه فرفعه في هواء منفتق وجو منفهق فسوى منه سبع سماوات جعل سفلاهن موجا مكفوفا وعلياهن سقفا محفوظا وسمكا مرفوعا بغير عمد يدعمها ولا دسار ينظمها ثم زينها بزينة الكواكب وضياء الثواقب واجرى فيها سراجا مستطيرا وقمرا منيرا في فلك دائر وسقف سائر ورقيم مائر ..

                      [
                      الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                      ]

                      { نهج البلاغة }



                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله الرحمن الرحيم

                        اللهم صلٍ على محمد وال محمد

                        ثم أنشا سبحانه ريحا اعتقم مهبهباً فادام مربها واعصف مجرأها وابعد منشأها فامرها بتصفيق زخار الماء وأثارة موج البحار فمخضت مخضها السقاء وعصفت به عصفها بالفضاء فامرها برد اوله الى اخره وساجيه الى مائره ورمت بالزبد ركامه في هواء منفتق وجو منفهق فسوى سبع سماوات وجعل سفلاهن موج مكفوفا وعلياهن سقفا محفوظا وسمك مرفوعا بدون عمد يدعمها ولادسار ينظمها وزينها يزينة الكواكب وضياء الثواقب وأجرى فيها سراجا مستطيرا وقمرا منيرا في فلك دائر وسقف سائر ورقيم مائر



                        تعليق


                        • #13
                          اليوم الخامس :


                          ثم انشأ سبحانه ريحا اعتقم مهبها ، وادام مربها واعصف مجراها وابعد منشاها فامرها بتصفيق الماء الزخار واثارة موج البحار فمخضته مخض السقاء وعصفت به عصفها بالفضاء . ترد اوله الى اخره وساجيه الى مائره حتى عب عبابه ورمى بالزبد ركامه فرفعه في هواء منفتق وجو منفهق فسوى منه سبع سماوات وجعل سفلاهن موجا مكفوفا وعلياهن سقفا محفوظا وسمكا مرفوعا بغير عمد يدعمها ولا دسار ينظمها ثم زينها بزينة الكواكب وضياء الثواقب واجرى فيها سراجا مستطيرا وقمرا منيرا في فلك دائر وسقف سائر ورقيم مائر ...

                          [
                          الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                          ]

                          { نهج البلاغة }



                          تعليق


                          • #14
                            ثمّ أنشأ سبحانه ريحاً اعتقم مهبها وأدام مربها وأعصف مجراها وأبعد منشاها فأمرها بتصفيق الماء الزخّار وإثارة موج البحار فمخضته مخض السقاء وعصفت به عصفها بالفضاء ترد أوله الى آخره وساجيه الى مائره حتى عبّ عبابه ورمى بالزبد ركامه فرفعه في هواء منفتق وجو منفهق فسوى منه سبع سماوات جعل سفلاهن موجاً مكفوفاً وعلياهن سقفاً محفوظاً وسمكاً مرفوعاً بغير عمد يدعمها ولا دسار ينظمها ثمّ زينها بزية الكواكب وضياء الثواقب وأجرى فيها سراجاً مستطيراً وقمراً منيراً في فلك دائر وسقف سائر ورقيم مائر..

                            تعليق


                            • #15
                              اليوم السادس :

                              ثم أنشأ سبحانه ريحا اعتقم مهبها ، وأدام مربها وأعصف مجراها وأبعد منشاها ، فأمرها بتصفيق الماء الزخار ، وإثارة موج البحار ، فمخضته مخض السقاء ، وعصفت به عصفها بالفضاء . ترد اوله الى اخره وساجيه الى مائره .حتى عب عبابه ورمى بالزبد ركامه ، فرفعه في هواء منفتق ، وجو منفهق ، فسوى منه سبع سماوات ، جعل سفلاهن موجا مكفوفا وعلياهن سقفا محفوظا وسمكا مرفوعا . بغير عمد يدعمها ولا دسار ينظمها . ثم زينها بزينة الكواكب وضياء الثواقب واجرى فيها سراجا مستطيرا وقمرا منيرا في فلك دائر و سقف سائر ورقيم مائر ..

                              [
                              الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                              ]

                              { نهج البلاغة }



                              تعليق

                              يعمل...
                              X