إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(( أنشأ الخلق إنشاءً وابتدأه ابتداءً )) الفرق بين الانشاء والابتداء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنصار المذبوح
    رد

    اترك تعليق:


  • ابوعلاء العكيلي
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    احسنت سيدنا جزيت خيرا

    اترك تعليق:


  • (( أنشأ الخلق إنشاءً وابتدأه ابتداءً )) الفرق بين الانشاء والابتداء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جاءفي الخطبة الاولى من النهج : ( أنشأ الخلق إنشاءً وابتدأه ابتداءً ) وهنا اسئلة تحوم حول هذه الجملة سنتعرض الى الاجابة عنها

    واحدا بعد الاخر .

    1ـ ما معنى هذه الجملة (أنشأ الخلق إنشاءً وابتدأه ابتداءً) والغرض منها ؟

    الجواب :

    ان كل موجود لا يخلو اما ان يدخل تحت عنوان الخالق فهو الله تعالى او المخلوق فهو الخلق وهو كل ما سواه تعالى وقد خلقه تعالى

    من غير ان يكون له مثال اوصورة سابقة عليه . والله تعالى ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في افعاله ومن افعال الله

    تعالى خلق الخلق وهو الكون وتهدف هذه الجملة الى نفي المماثلة والمشابهة في فعله وخلقه تعالىلهذا الكون عن فعل كل فاعل غيره كما هو

    واضح . ففعله ابداعي وانشائي وابتدائي بخلاف فعل غيره .

    2ـ هل هناك فرق بين ـ أنشا وابتدأ ـ عند اهل اللغة .؟

    الجواب:

    يقول ابن ميثم البحراني : لم اجد لاهل اللغة فرقا بين الانشاء وبين الابتداء ، ثم يقرر البحراني ان كلاهما يعنيان الايجاد الذي لم يسبق بمثله .

    3ـ هل هناك فرق اصطلاحي او بين الشراح بين الجملتين؟

    الجواب:

    اختلف الشراح بينهم على مسلكين :

    المسلك الاول : حكم بالترادف وعدم وجود فرق يذكر بين العبارتين اعني ـ بين أنشأ وبين ابتدأـ

    فمن هؤلاء مثلا ابن ابي الحديد حيث قال في شرحه للعبارة اعلاه ما نصه :


    "و أما قوله ع أنشأ الخلق إنشاء و ابتدأه ابتداء فكلمتان مترادفتان على طريقة الفصحاءو البلغاء كقوله سبحانه لا يَمَسُّنا فِيها نَصَبٌ وَ

    لا يَمَسُّنا فِيها لُغُوبٌ وقوله لِكُلٍّ جَعَلْنا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَ مِنْهاجاً .اهـ

    المسلك الثاني : فرّق بينهما وذهب الى ان الفرق هو في ان الانشاء لم يلحظ فيه الا الايجادلا من مادة دون لحاظ حصول او عدم

    حصول الفائدة .


    والابتداء هو الايجاد بلحاظ عدم حصول الفائدة التي تعود اليه تعالى . مستدلا بحديث عن الرضا عليهالسلام يبين ذلك . وهم طائفة

    من الشراح اكتفي بنقل كلام شارحين في البين :


    الاول: : صاحب بهج الصباغة محمد تقي التستري حيث قال في شرحه ما نصه :


    « أنشأالخلق إنشاء و ابتدأه ابتداء » و معنى الإنشاء : أنّه تعالى أوجد الخلق لا من مادّة، و معنى الابتداء : أنّه أوجدهم لا لتحصل له
    فائدة ، فعن الرضا عليه السّلام في ماأملى في ( التوحيد ) على محمّد بن زيد : « الحمد للّه فاطر الأشياء إنشاء ،


    و مبتدعهاابتداء بقدرته و حكمته ، لا من شي ء فيبطل الاختراع ، و لا لعلّة فلا يصحّ الابتداع، خلق ما شاء كيف شاء » اهـ


    الثاني: هو الحائري في شرحه للنهج وتحديدا للجملة اعلاه قائلا :


    ( انشأالخلق انشاء ) اوجد اللّه تعالى هذه العوالم و الأفلاك و الكرات و ما فيها و من فيهاو المخلوقات الأولية كلها من العدم اذ كل

    شي ء سواه مخلوق حادث اي لم يوجدها من مادةقديمة غير حادثة و هذا معنى الانشاء .


    ( وابتدأه ابتداء ) اي خلقهم لا عن مثال خارجي ، او تقليد ، كما هو شأن المخترعين و المكتشفينو سائر المخلوق . لأن المخترع إنما

    يحصل له الاختراع بعد تصوير المصنوع في الخيال اوالتقليد عن بعض المشاهدات اهـ

    4ـ ماهو سبب مجيء المصدر ـ انشاء وابتداء ـ بعد الفعل ـ انشا وابتدأ ـ ؟

    ذكر اهل النحو ان مجيء المصدر بعد فعله لا يخلو من احد اغراض ثلاثة :

    الاول: التوكيد .كقوله تعالى {وَكَلَّمَاللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} [النساء : 164]

    الثاني: بيان النوع .كجلست جلسة العبد

    الثالث: بيان العدد . كــ ضربته ضربتين او ضربات {فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً} [النور: 4]

    والمصدران المذكوران في الجملة ــ اعني انشاءً وابتداءً ــ هما من قبيل الاول اي انهما جاءا للتاكيد.

    والحمدلله رب العالمين .
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 24-11-2012, 05:08 AM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X