إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فرحة الزهرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فرحة الزهرة

    أنه عندما رحل الإمام الحادي عشر أبا محمد الحسن بن علي العسكري عليهم السلام إلى ربه عن هذه الدنيا في اليوم الثامن من ربيع كان لابد أن يتم النورالرباني في أئمة أهل البيت عليهم السلام.. ففي يوم التاسع يكون اليوم الأول من ولاية الإمام الثاني عشر وهو في عقيدتنا نحن الشيعة الإثنا عشرية بداية عهد إمامةالإمام المهدي المنتظر ( أرواحنا لمقدمه الفداء وعجل الله فرجه الشريف )
    و لأنه
    هو إمام زماننا كان لابد لنا من الإحتفال ببداية ولايته كما نحن مجملاً لانزال على ذكراه لأنه الإمام الحي الذي نحن في إنتظاره ونعتقد أن خروجه يوم العدالةالإنسانية وبلوغ هدف هذه الدنيا ليملأها قسطاً وعدلاً كما ملأت ظلماً وجوراً ..
    نسأل الله ان نكون من انصاره واعوانه حتى نفوز برضاه ورضى جدته الزهراء عليها
    السلام ونسعد بأخذه لثارها ممن ظلمها وظلم اباها وبعلها وبنيها
    النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكي الله كلخير على الموضوع
    اهنئكي مقدما
    تقبلي تحياتي

    تعليق


    • #3
      يوركت اختنا وجزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4

        اللهم صل على محمحد وال محمد وعجل فرجهم
        بارك الله فيكِ اختي على موضوعك القيم ونحن نهنئكم مقدما بهذه المناسبة العظيمة
        والله يرزقنا واياكم دعاء مولاي الحجة ابن الحسن روحي له الفدا وخيره









        تعليق


        • #5
          أعزائي أعضاء وعضوات منتدى الكفيل أهنئكم بقرب حلول يوم فرحة الزهرة واقول يامولاي اشتقنا والله ليرؤيتك فمتى ياربي تكحل نظرنا برؤية مولانا الحجة ابن الحسن
          اللهم عجل فرجه وسهل مخرحه واجعلنا من انصاره واعوانه
          النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X