إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من سيرة شهداء الطف ( 52 ) أبو ثمامة عمرو الصائدي رضى الله عنه

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من سيرة شهداء الطف ( 52 ) أبو ثمامة عمرو الصائدي رضى الله عنه







    أبو ثمامة عمرو الصائدي :

    هو عمرو بن عبد الله بن كعب الصائد بن شرحبيل بن شراحيل بن عمرو بن جشم بن حاشد بن جشم بن حيزون بن عوف بن همدان ،
    أبو ثمامة الهمداني الصائدي ،
    كان أبو ثمامة تابعيا ،
    وكان من فرسان العرب ووجوه الشيعة ،
    ومن أصحاب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الذين شهدوا معه مشاهده ،
    ثم صحب الحسين ( عليه السلام ) بعده ،
    وبقي في الكوفة ،
    فلما توفي معاوية كاتب الحسين ( عليه السلام ) ،
    ولما جاء مسلم بن عقيل إلى الكوفة قام معه وصار يقبض الأموال
    من الشيعة بأمر مسلم فيشتري بها السلاح ،
    وكان بصيرا بذلك .
    ولما دخل عبيد الله الكوفة وثار الشيعة بوجهه ،
    وجهه مسلم فيمن وجهه ،
    وعقد له على ربع تميم وهمدان كما قدمناه .
    فحصروا عبيد الله في قصره ،
    ولما تفرق عن مسلم الناس بالتخذيل اختفى أبو ثمامة فاشتد طلب
    ابن زياد له ، فخرج إلى الحسين ( عليه السلام )
    ومعه نافع بن هلال الجملي ،
    فلقياه في الطريق وأتيا معه (2) .


    قال الطبري : ولما نزل الحسين كربلاء ونزلها عمر بن سعد ،
    بعث إلى الحسين ( عليه السلام ) كثير بن عبد الله الشعبي -
    وكان فاتكا - فقال له :
    إذهب إلى الحسين وسله ما الذي جاء به ؟
    قال : أسأله فإن شئت فتكت به ،
    فقال : ما أريد أن تفتك به ولكن أريد أن تسأله ،
    فأقبل إلى الحسين ،
    فلما رآه أبو ثمامة الصائدي قال للحسين ،
    أصلحك الله أبا عبد الله !
    قد جائك شر أهل الأرض وأجرأهم على دم وأفتكهم ،
    ثم قام إليه وقال : ضع سيفك ،
    قال : لا والله ولا كرامة ،
    إنما أنا رسول فإن سمعتم مني أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ،
    وإن أبيتم انصرفت عنكم .

    فقال له أبو ثمامة : فإني آخذ بقائم سيفك ،
    ثم تكلم بحاجتك .
    قال : لا والله ولا تمسه .
    فقال له : فأخبرني بماذا جئت ؟
    وأنا أبلغه عنك ، ولا أدعك تدنو منه ، فإنك فاجر .

    قال : فاستبا ،
    ثم رجع كثير إلى عمر فأخبره الخبر ،
    فأرسل قرة بن قيس التميمي الحنظلي مكانه فكلم الحسين
    ( عليه السلام ) (3) .

    وروى أبو مخنف :أن أبا ثمامة لما رأى الشمس يوم عاشوراء
    زالت وأن الحرب قائمة قال للحسين ( عليه السلام ) :
    يا أبا عبد الله ، نفسي لنفسك الفداء !
    إني أرى هؤلاء قد اقتربوا منك ،
    ولا والله لا تقتل حت أقتل دونك إن شاء الله ،
    وأحب أن ألقى الله ربي وقد صليت هذه الصلاة التي دنا وقتها :
    فرفع الحسين رأسه ثم قال : "
    ذكرت الصلاة ، جعلك الله من المصلين الذاكرين ،
    نعم ، هذا أول وقتها " :
    ثم قال : " سلوهم أن يكفوا عنا حتى نصلي " ،فسألوهم ،
    فقال الحصين بن تميم : إنها لا تقبل منكم ،
    فرد عليه حبيب بما ذكرناه في ترجمته (4) .

    قال : ثم إن أبا ثمامة قال للحسين ،
    وقد صلى : يا أبا عبد الله إني قد هممت أن ألحق بأصحابي ،
    وكرهت أن أتخلف وأراك وحيدا من أهلك قتيلا ،
    فقال له الحسين ( عليه السلام )
    : " تقدم فإنا لاحقون بك عن ساعة " ،
    فتقدم فقاتل حتى أثخن بالجراحات ،
    فقتله قيس بن عبد الله الصائدي ابن عم له ،كان له عدوا .
    وكان ذلك بعد قتل
    الحر .
    (1) عده الشيخ في أصحاب الحسين ( عليه السلام )
    وقال : عمرو بن عبد الله الأنصاري يكنى أبا ثمامة .
    رجال الشيخ : 103 ، الرقم 101 6 .

    ( 2) راجع الإرشاد : 2 / 46 ، الأخبار الطوال 238 .
    (3) تاريخ الطبري : 3 / 311 ، راجع الإرشاد : 2 / 85 .
    (4) تاريخ الطبري : 3 / 326 .





    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 18-01-2013, 12:18 AM.












  • #2
    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .
    أحسنت أخي على هذا الجهد الموفق
    لك خالص الود








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3



      شيخنا المحترم كل الاحترام والتقدير لجنابكم الكريم
      مشرفنا الغالي الرضا
      دائما مينور مروركم الموفق مواضيعي البسيطة
      ويزيدها بهجة وتميز
      وفقكم الله عز وجل وزاد من عطائكم المميز




      التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 23-01-2013, 06:50 AM.











      تعليق


      • #4
        السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
        كل الاعمال بين القبول والرد الا الصلاة على محمد وال محمد
        اللهم صلِ على محمد وال محمد

        تعليق


        • #5
          اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	43.png 
مشاهدات:	37 
الحجم:	63.4 كيلوبايت 
الهوية:	831730

          شرفني مروركي الكريم اختي الفاضلة رحلة وفاء
          اسل الله عز وجل ان لايجعله المرور الاخير
          جزاكي الله تعالى خيرا

          اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	44.png 
مشاهدات:	7 
الحجم:	7.5 كيلوبايت 
الهوية:	831731











          تعليق

          يعمل...
          X