إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أفضلية علي عليه السلام من خلال الآيات والروايات

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    بارك الله بك
    (السلام على المعذب في قعرالسجون وظلم المطامير)اللهم أرزقني شفاعة المولى+ الحسين+ (عليه السلام)

    تعليق


    • #17
      جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع الرائع

      تعليق


      • #18
        السلام عليك ياوصي رسول الله ورحمة الله وبركاته
        بوركت اخي الفاضل على هذا الموضوع الرائع بكل شيء
        الله تعالى يحفظك
        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #19
          جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك

          تعليق


          • #20
            اللهم صلى على محمد وااااااااال محمد
            مبدع بمعنى الكلمة

            تعليق


            • #21
              عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله :
              ( يحشر الشاك في علي من قبره في عنقه طوق من نار فيه ثلاثمائة شعلة على كل شعلة شيطان يلطخ وجهه حتى يوقف موقف الحساب ) .








              ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
              فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

              فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
              وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
              كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

              تعليق


              • #22
                احسنتم بارك الله فيكم
                sigpic

                تعليق


                • #23
                  السلام عليك يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين الى جنات النعيم ***اذا مت فادفني الى جنب حيدر ابي شبر اكرم به وشبير فلست اخاف النار عند جواره...ولا اتقي من منكر ونكير ..فعار على حامي الحمى وهو في الحمى اذا ضل في البيداء عقال بعير .احسنتم .اخي جزاكم الله الله خيرأ ورزقنا واياكم شفاعة محمد وعلي انه سميع الدعاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  تعليق


                  • #24
                    قال جبران خليل جبران : إن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) كلام الله الناطق ، وقلب الله الواعي ، نسبته إلى من عداه من الأصحاب شبه المعقول إلى المحسوس ، وذاته من شدة الإقتراب ممسوس في ذات الله . (حاشية الشفاء ص 566 / باب الخليفة والإمام)


                    قال الدكتور طه حسين : ( كان الفرق بين علي ( عليه السلام ) ومعاوية عظيماً في السيرة والسياسة ، فقد كان علي مؤمناً بالخلافة ويرى أن من الحق عليه أن يقيم العدل بأوسع معانيه بين الناس ، أما معاوية فإنه لا يجد في ذلك بأساً ولا جناحاً ، فكان الطامعون يجدون عنده ما يريدون ، وكان الزاهدون يجدون عند علي ما يحبون.( علي وبنوه : ص59)


                    قال الفخر الرازي : ومن اتخذ علياً إماماً لدينه فقد استمسك بالعروة الوثقى في دينه ونفسه . (تفسير مفاتيح الغيب 1 : 205 )
                    وقال أيضاً : أما إن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) كان يجهر بالتسمية ، فقد ثبت بالتواتر ، ومن اقتدى في دينه بعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فقد اهتدى ، والدليل عليه قوله ( عليه السلام ) : اللهم أدر الحق مع علي حيث دار . (التفسير الكبير : 1 /205،207

                    قال الجاحظ : سمعت النظام يقول : علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) محنة للمتكلم ، إن وفى حقه غلى ، وإن بخسه حقه أساء ، والمنزلة الوسطى دقيقة الوزن ، حادة اللسان ، صعبة الترقي إلا على الحاذق الذكي . ( سفينة البحار1/146 مادة ( جحظ )

                    قال خليل بن أحمد الفراهيدي صاحب علم العروض : إحتياج الكل إليه واستغناؤه عن الكل دليل على أنه إمام الكل . (عبقرية الإمام : ص 138 )

                    قال الدكتور السعادة : قد أجمع المؤرخون وكتب السير على أن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) كان ممتازاً بمميزات كبرى لم تجتمع لغيره ، هو أمة في رجل . (مقدمة الإمام علي للدكتور السعادة)

                    قال الدكتور مهدي محبوبة : أحاط علي بالمعرفة دون أن تحيط به ، وأدركها دون أن تدركه . ( عبقرية الإمام : ص 138 )

                    قال ميخائيل نعيمة : ( وأما فضائله ( عليه السلام ) فإنها قد بلغت من العظم والجلال والإنتشار والإشتهار مبلغاً يسمج معه التعرض لذكرها ، والتصدي لتفصيلها ، فصارت كما قال أبو العيناء لعبيد الله بن يحيى بن خاقان ، وزير المتوكل والمعتمد : (رأيتني فيما أتعاطى من وصف فضلك كالمخبر عن ضوء النهار الباهر والقمر الزاهر ، الذي لا يخفى على الناظر ، فأيقنت أني حيث انتهى بي القول منسوب إلى العجز ، مقصر عن الغاية ، فانصرفت عن الثناء عليك إلى الدعاء لك ، ووكلت الإخبار عنك إلى علم الناس بك.( شرح النهج لابن أبي الحديد : 1 /16)
                    عن هارون الحضرمي قال : سمعت أحمد بن حنبل يقول : ما جاء لأحد من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من الفضائل ما جاء لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ). ( فرائد السمطين : 1/79 )

                    تعليق


                    • #25
                      جزاك الله خيرا عن هدا الارث العضيم

                      تعليق


                      • #26
                        اللهم صل على محمد وال محمد . شكرا على الرابط اولا . وشكرا لك على هذا الموضوع المفيد في لجم الوهابية ..
                        Ibn Al-Ghadeer

                        تعليق


                        • #27
                          شكراً لهذا المرور المبارك أخي سيد علي الكاشي
                          تحياتي





                          إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
                          فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

                          تعليق


                          • #28
                            حفضك الله اخوية الطيب الجياشي ربي يوفقك دنيا واخرة

                            تعليق


                            • #29
                              اللهم صا على محمد وآل محمد وعجل فرجهم








                              ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                              فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                              فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                              وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                              كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                              تعليق


                              • #30


                                اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم








                                ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                                فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                                فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                                وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                                كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                                تعليق

                                يعمل...
                                X