إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أياكم والشيطان في رمضان

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أياكم والشيطان في رمضان

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (( إياكم والشيطان في رمضان ))

    أحبائي أبارك لكم قدوم شهر الخيروالبركة وكل عام وأنتم بألف خير ، أحبائي عن الائمة الميامين عن رسول الله في هذا الشهر الشريف تفتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران وتصفد أيادي الشيطان . ولكن مع الاسف وكل الاسف أروي لكم ماجال في خاطري :
    اليوم هو أول أيام الشهر الفضيل وعند جلوسنا مع مجموعة من المثقفين بعد التهنئة بقدوم الشهر المبارك ، بدأت الاحاديث تأخذ جانب الغيبة والنميمة من باب أستمرارية وديمومة ومكيجة الحدبث ليظهر بأجمل صوره (بأقبح ) ، أحدهم يقول ولو أنا صائم ، والآخر يقول الله لايجعلها غيبة ويستمرون بسرد الاحاديث المضللة ، آخرين يتكلمون عن المسلسلات الحديثة والماجنة ويقولون أن زوجاتنا وبناتنا هم الذين يتابعون ونحن لا . وهناك تغير الموضوع الى موضوع سياسي أو موضوع حول لعبة الفريق العراقي ويتخلل جميع الاحاديث أما غيبة أو فحش الحديث ، أكذب عليكم لوقلت لكم أني تركتهم ولكن والله أكثر من مرة نبهتهم وقلت لهم نحن بضيافة الرحمن الرحيم أنتبهوا لأحاديثكم ، لكن دون جدوى وما أن أتيت الى مكتبي أمسكت قلمي أكتب موضوعي هذا لتنبيه عسى أن تنفع الذكرى :

    أحبائي عباد الله صحيح تغل أيادي الشيطان في هذا الشهر ، هذاليس معناه بأن الشيطان وقع هدنة مع الانسان أو أوقف حربه معه بل هو في معترك مستمر ويستغل أي فرصة تسنح له خصوصاَ في هذا الشهرالذي يحس فيه مكبل وهنا يريد أن يثبت نفسه أمام الله سبحانه وتعالى ويقول أبليس : يارب وعزتك لاأزال أغوي بني آدم ماكانت أرواحهم في أجسادهم .
    أحبائي أدعوكم الى تقوى الله في هذا الشهر الشريف فوالله لاينفع أمساك عن طعام أوعن شراب مقابل أطلاق الجوارح من هذه المآثم والمخازي فلنحذر إيها الاحبة لكي لانكون لقمةَ سائغة للشيطان
    ((الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ إِلَىٰ جَهَنَّمَ أُولَـٰئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ سَبِيلًا)) الفرقان /34.
    لقد ظهروا في هذا الوقت مع مواكبة التقدم التكنولوجي والاليكتروني مع عالم الانترنيت والموبايل والستلايتات شياطين مردة وأبالسة يفتخر أبليس نفسه من فعالهم ويتعلم الشيطان وجنوده منهم بأستغلالهم شاشات القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي ليبشرون بعهداً جديداً لصهيونية ونشر اليهودية بأفلامهم ومسلسلاتهم الماجنة والخليعة ولايستحون عندما يقولون هذا بمناسبة الشهر الفضيل المبارك.
    أحبائي أحذروا الشيطان وتمسكوا بقوله سبحانه تعالى
    (َّ( عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ " )) اللهم اجعل مواسم الخيرات لنا مربحا ومنغما وأوقات البركات والنفحات لنا الى رحمتك طريقا وسلما واغفرلنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ولشيعة أمير المؤمنين خصوصاً . حفظنا الله واياكم من الشيطان .

    أسألكم الدعاء

  • #2
    السلام عليكم
    اخي القدير المحترم الدكتور حسين
    اولا كل عام وانتم بالف خير وجعلكم الله من الصائمين القائمين
    وثانيا مع الاسف الان اخي الكريم الكثير من هذه الاصناف نجدها قد لوثت الدين
    ويستغلون هذا الشهر الفضيل بمشاهدة الافلام والمسلسلات الماجنه والخليعه وووووو
    وينسى انه في ضيافة الرحمن وان هذا شهر المغفرة والرحمه ولاينتهون عند شهواتهم
    ولذاتهم والطامه الكبرى تجد اغلب الناس الان في مجتمعنا غير صائم وعندما تساله لماذا لاتصم
    يقول اني مريض وعندما ينقضي شهر رمضان لاتجده يشكوى من شيء
    لاحول ولاقوة الا بالله
    ************
    اخي القدير دكتور حسين
    اشكركم على هذاالموضوع وجزاكم الله خيرا
    واعتذر عن الاطاله

    تعليق


    • #3
      وفقك ربي أستاذ حسين لكل خير ب محمدوآل محمدوسددربي خطاك
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        أخي الكريم المكرم الدكتور حسين حفظك الله ورعاك وزادك من فضله تعالى
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        أجدت والله فيما كتبت .. كلامك ريشة انسان حساس يصور الواقع ابلغ تصوير..
        وهو كلام انسان مؤمن يخشى الله تعالى في القول والعمل وفي الاحساس بالمسؤوليه .

        مجتمعاتنا للأسف لم ترقى بعد لمستوى هذا الشهر المبارك الذي عظّمه الله تعالى
        فهو بالنسبة لغالبية الناس شهر الامتناع عن الطعام والشراب ليس الا
        فهناك من يصوم ولا يصلي ومن يصوم ولا يقرأ القرآن الكريم
        وهناك من يصوم ولا يعمل الصالحات ولا ينهى عن الفحشاء والمنكر
        وهناك من يفطر على السيكارة !!

        مقالتك تستحق التقييم و5 نجوم والتثبيت لاهميتها
        اعجبني قولك عدم استحياء اعداء الاسلام
        من تقديم برامجهم باسم شهر رمضان المبارك
        حقا انها ملاحظة في غاية الاهمية وهي تدل على استهزائهم بعقول المسلمين
        انها مسلسلات لا تمت الى واقعنا بصلة وهي اجدر بالمقاطعة منها بالمتابعة

        جزاكم الله خيرا لكل ما ذكرته وذكّرت به

        اختك الكاتبة سلام الحاج
        بيروت في 11-7-2013
        سلام الحاج
        كاتبة واعلامية من جنوب لبنان

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم أختي المباركة زينب المظلومة المحترمة
          أعاده الله علينا وعليكم بالخير والبركه وتقبل الله طاعاتكم وصيامكم يا اختي الكريمة
          أشكر مداخلتكم ووفقكم الله لاتمام أعمال هذا الشهر الفضيل ودمت بحفظ الرحمن ولك منا كل التقدير والاحترام .

          تعليق


          • #6
            أختي المباركة من نسل عبيدك احسبني ياحسين المحترمة وفقك الله لكل خير وكل عام وأنتم بخير ولك منا كل التقدير والاحترام .

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              شهر خير وبركه عليكم وتقبل الله اعمالكم
              تسلم الايادي اخي الدكتور حسين روعه ماقدمته من كلمات وتوجيهات قيمه وفقنا الله لكل خير وابعدنا عن كل شر
              تحياتي لكم


              تعليق


              • #8
                الى جناب الاستاذة الفاضلة الكاتبة سلام الحاج المحترمة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                الحمد لله والشكر لله على سلامتكم وسلامة العائلة الكريمة من الانفجار اللئيم الذي ضرب منطقتكم وسلمكم الله وحفظكم بحفظه ورحمته وحفظ عائلتكم من كل شر ومكروه
                جناب الاخت الفاضلة لمستكم الساحرة بالكتابة بعد الاطلاع على بعض المواضيع من مؤلفاتك لاتقدر بكلمات الاعجاب فقط بل يجب الوقوف عليها لتعلم فنون صياغة الكلمات وقدرة المواضبة على التأليف وهذا نابع عن روح الاحساس من سير أهل البيت (ع) والشهادات المرموقة والمختلفة التي حصلت عليها في مجال الاعلام والكتابة ومدخلاتك النيرة التي تحوي على جانب النقد المباشر والبناء الذي يضيف للموضوع جمالية وأهمية ، رفع الله من شأنك وقدرك ودمت بحفظ الرحمن يا أستاذتنا القديرة ولك منا كل التقدير والاحترام .
                التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 11-07-2013, 11:56 AM. سبب آخر: تصحيح املائي

                تعليق


                • #9
                  الاخت الفاضلة نداء الكفيل المحترمة
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  كل عام وأنتم بألف خير أعاده الله علينا وعليكم بالصحة والعافية
                  ربي يحفظكم على مروركم الكريم وتقديركم لمواضيعنا دمتم بحفظ الرحمن وفقكم لكل خير يابنت الاطياب .

                  تعليق


                  • #10
                    الدكتور الاستاذ حسين حفظكم الله تعالى ورعاكم
                    انه لمن دواعي سروري البالغ التعرف بكم
                    اهنئكم بقلمكم الرسالي الريادي
                    المميز بكل معنى الكلمة
                    الذي يترك اثرا وصدى"
                    في نفس متلقيه

                    رغبت باعادة التعليق على نفس مقالتكم هنا
                    لانها حملت مضامين عظيمة تستحق التأمل
                    وتستحق ان تنشر في كتاب او كتيب
                    تحت نفس العنوان :
                    " اياكم والشيطان في رمضان "
                    وانني مستعدة لطباعة ونشر ما تكتبون
                    هنا في لبنان بعونه تعالى


                    شكرا لكم
                    شكرا لاهتمامكم

                    انني اعتز وافتخر بمعرفتكم

                    الكاتبة سلام الحاج
                    سلام الحاج
                    كاتبة واعلامية من جنوب لبنان

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم خيي الدكتور حسين احسنت على هذا الكلام الحلووو والمعبر ربي يبارك بيك ويخليك



                      يـــــــــــاألهي أعنــــي يـــــــاربــــــــي
                      أعــــني

                      تعليق


                      • #12
                        جناب الاخت الفاضلة والكاتبة القديرة سلام الحاج المحترمة
                        أنه من دواوعي سرورنا نحن أن مَن علينا للتعرف بأستاذة قديرة مثلكم ونشكر تقديركم العالي لنا والنابع من نبل أخلاقكم العالية والرفيعة التي تتوسمون بها كل الشكر والعرفان والتقدير لكم لما تقدمونه لنا من دعم معنوي جول مواضيعنا ربي يعطيك ألف عافية ويحفظكم ويحفظ عائلتكم من كل مكروه .

                        تعليق


                        • #13
                          وفقكم الله لكل خير اخي العزيز

                          تعليق


                          • #14
                            الأخ القدير دكتور حسين يحفظك ويرعاك
                            بارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع
                            وأقول أن
                            الغيبة

                            هذه الآفة التي هي من أقبح القبائح، وأكثرها انتشارا بين الناس، حتى أنه لا يسلم منها إلا القليل من الناس، أي إلا ما رحم ربي.

                            وهي في هذا الزمان فاكهة المجالس، بل وجبة شهية يتلذذ بها أكثر الناس رغم أنها تضر به وهو يعلم بمدى إثمها وإنها محرمة عليه، ومع ذلك مستمر ولايبالي بما يفعله، نعم أنها الغيبة !

                            آكلة الحسنات! مُفسدة الأخلاق!

                            وهي من أعظم الآفات وأشدها خطراً وأقبحها شكلاً حتى لقد شبه الله المغتاب بآكل الجيف فقال في كتابه المجيد:

                            ﴿وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ﴾ الحجرات / 12

                            وهذه الصورة من تشبه الغائب حالة غيبته ـ بالميت لعدم احساسه حال غيابه بما يذكر به من السوء كما لا يحس الميت بالالم اذا قطع من جسمه جزء كذلك لا يحس ولا يدافع الغائب عن نفسه فإن عاقبة الغيبة هي الخروج من ولاية الله تعالى الى ولاية الشيطان والعجيب أنه حتى الشيطان لا يقبله في ولايته كما جاء عن الإمام الصادق
                            (عليه السلام ) حيث أنه قال: «من روى على مؤمن رواية يريد بها شينه وهدم مروته ليسقط عن أعين الناس أخرجه الله من ولايته إلى ولاية الشيطان فلا يقبله»[1].
                            عن عبد المؤمن الانصاري، قال: دخلت على موسى بن جعفر (عليه السلام )
                            ، وعنده محمد بن عبد الله الجعفري، فتبسمت إليه فقال: «أتحبه»؟
                            فقلت: نعم وما أحببته إلا لكم، فقال
                            (عليه السلام):
                            «هو أخوك، والمؤمن أخو المؤمن لأمه وأبيه، وإن لم يلده أبوه، معلون من اتهم أخاه، ملعون من غش أخاه، ملعون من لم ينصح أخاه، ملعون من اغتاب أخاه (2)
                            ».


                            [1]الكافي الشريف / 2 / 501.


                            [2]وسائل الشيعة / 12 / 231.








                            ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                            فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                            فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                            وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                            كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                            تعليق


                            • #15
                              عليكم سلام الله ورحمة الله وبركاته
                              أخي العزيز مدد علي المحترم كل عام وانت بالف خير رمضان مبارك عليكم أسأل الله أن يتقبل طاعاتكم وأعمالكم أن مروركم الكريم وكلماتك أحلى وأروع دمت بحفظ الرحمن ولك منا كل التقدير والاحترام .

                              تعليق

                              يعمل...
                              X