إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفضائيات في شهر رمضان .... مؤامرة شرسة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موسى العراقي
    رد
    السبب كل السبب يعود للحكومه التي لم يكن يد رادعه خاصه في هذا الشهر الفضيل؟؟؟؟امام الشرطي شاب يدخن ويشرب العصير من يبيعون من اصحاب النفوس الضعيفه...السبب واضح يجب ان تكون هناك لجان تادبيه لمنع هذه الحالات التي تمس بهذا الشهر الكريم؟؟؟؟؟؟؟؟؟وبعد الفطور حدث ولاحرج...المحيبس والطبل والصراح والعويل امام بيوت العوائل ...الحمد لله المتنزهات اصبحت ملاذ امن لهذه الشراذم بدون رقيب لامن الاهل ولا من الحكومه التي هي عاجزه لحماية نفسها اذن كيف تردع هذه الخالات التي تكثر في شهر رمضان المبارك؟؟؟من ناحيه ثانيه.؟؟؟؟محلات لبيع العصائر تفتح صباحا وتبيع ولاتسحي من حرمة رمضان؟؟؟؟؟؟؟؟؟وعندما نسمع بوسائل الاعلام يتحثون سوف نغلق سوف نحاسب سوف سوف سوف؟؟؟؟؟؟؟؟؟الحقيه كله اعلام فارغ..................اذا ما يخاف من الله عزوجل يخاف من الشرطي..

    اترك تعليق:


  • عطر الكفيل
    رد
    لا اعلم حقيقة هل اوصى الله في كتابه العزيز ان شهر رمضان هو مجمع للمباحات والمحرمات؟
    لم هذه الهجمة على شهر تغل فيه الشياطين وتفتح ابواب الرحمة
    لم لايفهم البعض بل يفهم ويصد ويحاول ان يغلق ابواب الله المفتحة للتوبة والاستغفار
    ( افلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها)

    اترك تعليق:


  • ماكوأي حل صدقوتزيد كل سنة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    اترك تعليق:


  • محمد الكاظمي
    رد
    في العرآق
    وبالخصوص مذيعات بعض الفضائيات العراقيه وكأن رمضان شهر للخلاعة .. شهر لقلة الادب .. شهر للاستهتار .. شهر لطرح ثقافة التخلف بخلع الحجاب واظهار المفاتن
    لا يحتاج ذكر القنوات او المذيعات فهي كالنار على علم ,,, واصبحن كصاحبات الرايات الحمراء في زمن الجاهلية ... وتفاجئت ايضا باحد الفضائيات التي ترتدي رداء الدين بعرض بعض المذيعات السافرات ... وصاحبها الدكتور الذي ان صعد المنصه لاينزل منها بالوعظ والارشاد !!!

    الله يستر من ايام العيد ... بأي زي سيظهرون واي رداء سيرتدون ...

    ويستغربون من غضب الله ويستغربون من سوء احوالهم ... وهم يعادون الله ويخالفون رأيه
    صبرك يالله صبرك ...

    كم انتي قوية بحيث تتحدين خالقك ومن بيده روحك ومن بيده ثوابك وعقابك بيده الجنة والنار ....

    كم انتي .... محضوضة لان لكِ رب تعصيه وتتمردين عليه وتخالفين اوامره
    وهو حليم ورحيم وهو عطوف عليكِ

    تعصيه وهو ينتضر توبتك ... تخالفيه وهو يستجيب دعائك!!!

    محمد

    اترك تعليق:


  • الفضائيات في شهر رمضان .... مؤامرة شرسة

    هنالك محاولات مجرمة ومسعورة ومخطط لها بشراسة لتشويه هذا الشهر وحبط العمل فيه بشتى الوسائل ..فمثلاً نجد إنَّ الكثير من الفضائيات التلفزيونية المسيَّرة من قبل أعداء الله ورسوله وبكل ما أوتيت من عزم وقوة وسلطان في سباق حامي الوطيس لعرض (البرامج الرمضانية المنوعة) والتي أُعِدَّت لها العدة قبل عام كامل لتفريغ هذا الشهر المبارك من محتواه الروحي والأخلاقي والتربوي،وقسم لا يُستهان به منا نشوان متشوق إلى المسلسل التافه والفلم البائس والبرنامج المبتذل والإعلان الرخيص و..و..على امتداد الوقت الفاصل بين الإفطار وصلاة الفجر إلى درجة أن المعتكف المواظب على متابعتها لا وقت له للدعاء أو تلاوة القرآن أو غيرها من القُربات المؤكدة لإحياء أيام وليالي شهر العطاء هذا ﴿ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ﴾..هذا بالإضافة إلى الطقوس والعادات البائسة التي اعتاد البعض ممارستها في شهر رمضان كلعب (المحيبس) وغيره الذي يستهلك وقت العبادة بأكمله ، فمجاميع الشباب بل وحتى الشيوخ يملئون الأرصفة والمقاهي وصالات الألعاب والقمار ولا رجاء لهم سوى أن تكون لهم الغلبة في المقامرة وأخذ جائزة الرهان ! ﴿ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ﴾. فيا أيها الأحبة في الله الحذر ثم الحذر من هذه الفخاخ التي أسس لها شياطين الأنس من أعداء الإسلام ..ولنشحذ الهمم ونتوجه إلى الله تعالى ونقبل بكل ذرة من جوارحنا إلى العبادة فهو شهر الصلاة ﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ` الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾ وهو شهر الدعاء ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ﴾ وهذا يحتاج منا إلى التزام ومواظبة وصبر﴿إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ ليتحقق الهدف التربوي الأسمى من عبادة الصوم ﴿لَعلَّكم تتقون﴾.. وهذه دعوة إلى كل من في قلبه مثقال ذرّةٍ من حُبٍّ لله ولنبيه الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته الطاهرين (عليهم السلام) أن نكون ضيوفاً مؤدبين عند مائدة ربِّ العالمين لنحظى بالخير والبركة في الدنيا وبالنعيم الأبدي في الآخرة استجابةً لنداء القرآن الكريم ﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾ ، فلا نملك إلا أن نسأل الله جلَت قدرته أن نكون من المقبولين في هذا الشهر الكريم بحق محمد وآله الطاهرين ﴿خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ﴾.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X