بسم الله الرحمن الرحيم

وصلّى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

قال تعالى :

((وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا * فَالْحَامِلاتِ وِقْرًا * فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا * فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا))/ الذاريات 1 ـ 4 .

ما معنى هذه الأمور التي أقسم بها؟

عن الإمام علي (عليه السلام) أنه قال وهو على المنبر: سلوني قبل أن لا تسألوني ، ولن تسألوا بعدي مثلي .

فقام ابن الكوّاء فقال : ما الذاريات ذرواً ؟

قال عليه السلام : الرياح (باعتبارها تذرو أي تطير التراب ونحوه)

قال: فالحاملات وقراً؟

قال عليه السلام : السحاب (لأنها موقَرة أي مثقَلة بالماء التي تحمله) .

قال : فالجاريات يسراً؟

قال عليه السلام : الفُلك (باعتبارها تجري على الماء جرياً سهلاً)

قال : فالمقسّمات أمراً؟

قال عليه السلام : الملائكة (لأنّهم مكلّفون من قِبل الله تعالى بتقسيم الأرزاق ونحوها)



*** والحمد لله ربّ العالمين ***