إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زرافة حاجب المتوكّل العباسي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شكرا أنصارالمذبوح

    اترك تعليق:


  • عليك السلام شكرا أستاذابوعلاء العكيلي

    اترك تعليق:


  • أنصار المذبوح
    رد

    اترك تعليق:


  • ابوعلاء العكيلي
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيــــــــــك وجزيت خيرا
    في ميزان حسناتـــــــــــــــــــك

    اترك تعليق:


  • زرافة حاجب المتوكّل العباسي

    زرافة حاجب المتوكّل العباسي([1])
    إعتنق مذهب الشيعة الإماميّة على يد الإمام عليّ الهادي(عليه السلام) الإمام العاشر من أئمـّة أهل البيت; لاخباره(عليه السلام) بهلاك المتوكّل بعد ثلاثة أيّام، فكان كما أخبر(عليه السلام).
    روى أبو القاسم البغدادي عن زرافة قال: أراد المتوكل أن يمشي عليّ بن محمد ابن الرضا(عليه السلام) يوم السلام، فقال له وزيره: إنّ في هذا شناعة عليك وسوء مقالة فلا تفعل.
    قال: لابدّ من هذا، قال: فإن لم يكن بدّ من هذا فتقدّم بأن يمشي القوّاد والأشراف كلّهم، حتى لا يظن الناس أنك قصدته بهذا دون غيره، ففعل.
    ومشى(عليه السلام) وكان (وقت) الصيف، فوافى الدهليز، وقد عرق. قال: فلقيته فأجلسته في الدهليز ومسحت وجهه بمنديل، وقلت: إنّ ابن عمّك لم يقصدك بهذا دون غيرك، فلا تجد عليه([2]) في قلبك.
    فقال: إيهاً عنك([3]) (تمتّعوا في داركم ثلاثة أيّام ذلك وعدٌ غيرُ مكذوب(([4]).
    قال زرافة: وكان عندي معلّم يتشيّع، وكنت كثيراً اُمازحه بالرافضي، فانصرفت إلى منزلي وقت العشاء وقلت: تعال يا رافضي([5]) حتى اُحدّثك بشيء سمعته اليوم من إمامكم.
    قال لي: وما سمعت؟ فاخبرته بما قال، فقال: يا حاجب أنت سمعت هذا من عليّ بن محمد(عليهما السلام)؟ قلت: نعم. قال: فحقك واجب عليّ بحقّ خدمتي لك، فاقبل نصيحتي.
    قلت: هاتها، قال: إن كان عليّ بن محمد(عليه السلام) قال بما قلت فاحترز، واخزن كلما تملكه، فان المتوكل يموت، أو يقتل بعد ثلاثة أيّام.
    فغضبت عليه، وشتمته، وطردته من بين يدي. فخرج فلمّا خلوت بنفسي تفكّرت وقلت: ما يضرني أن آخذ بالحزم، وأن لم يكن لم يضرني ذلك. قال: فركبت إلى دار المتوكل فأخرجت كلّ ما كان فيها، وفرّقت كلّ ما كان لي في داري إلى أقوام أثق بهم، ولم اترك في داري إلاّ حصيراً أقعد عليه.
    فلمّا كانت الليلة الرابعة قتل المتوكّل (وذلك عام 247 هـ ) وسلمت أنا ومالي، فتشيّعت عند ذلك، وصرت اليه، ولزمت خدمته، وسألته أن يدعو لي، وتولّيته حق الولاية([6]).

    --------------------------------------------------------------------------------
    [1] ـ المتوكل اسمه جعفر بن المعتصم العباسي.
    [2] ـ اي لا تغضب.
    [3] ـ إيهاً، اي كفّ واسكت.
    [4] ـ هود: 65.
    [5] ـ ينبز السني خصمه الشيعي الإمامي بكلمة (رافضي) ويريد بذلك عيبه وشينه، فالعامي من الشيعة يستاء من هذه الكلمة عندما يسمعها من عدوه وخصمه، وغير العامي منهم يفرح بها ويبتهج عند سماعها من خصمه، لأنه يعتقد حقاً انّه رافضي، بمعنى أنـّه رفض ما يعتقد بطلانه، فهو يعتبر هذه الكلمة من خصمه الذي لم يقصد بها إلاّ ايذائه كشهادة منه تؤيّد صحة معتقده، فهو يحتج بها على الله تعالى يوم القيامة بأنني اتبعت أهل بيت نبيك وبرأت من أعدائهم امتثالا لأمرك وأمر رسولك صلواتك عليه وعليهم، ولذلك كان أولياؤهم يعيبونني في الدنيا بذلك، ويشهدون عليّ بالرفض لدينهم وقادته فلا تجمع بيني وبينهم اليوم يا رب، كما لم اكن اجتمع معهم في الدنيا.
    قيل للصادق(عليه السلام) انّ عمار الدهني شهد اليوم عند أبي ليلى قاضي الكوفة بشهادة، فقال له القاضي: قم يا عمار، فقد عرفناك أن لا تقبل شهادتك لأنك رافضي.
    فقام عمار وقد ارتعدت فرائصه، واستفرغه البكاء. فقال ابن أبي ليلى: أنت رجل من أهل العلم والحديث إن كان يسوؤك أن يقال لك رافضي فتبرّأ من الرفض وأنت من اخواننا.
    فقال له عمّار يا هذا ما ذهبت والله إلى حيث ذهبت ولكني بكيت عليك وعليّ. امّا بكائي على نفسي فنسبتني إلى رتبة شريفة لست من أهلها زعمت إني رافضي. ويحك لقد حدثني الصادق(عليه السلام): «انّ أوّل مَن سمّي الرافضة السحرة الذين شاهدوا: موسى(عليه السلام) في عصاه آمنوا به واتبعوه، ورفضوا أمر فرعون، واستسلموا لكل ما نزل بهم فسمّاهم فرعون الرافضة، لمّا رفضوا دينه».
    فالرافضي من رفض كلما كرهه الله، وفعل كلما أمره الله، وأين في الزمان مثل هذا؟ فانما بكيت على نفسي خشية أن يطلع الله على قلبي وقد تقبّلت هذا الاسم الشريف على نفسي فيعاتبني ربّي جلّ وعزّ ويقول: يا عمار أكنت رافضاً للأباطيل، عاملا للطاعات كما قال لك، فيكون ذلك مقصّراً بي في الدرجات أن سامحني، موجباً لشديد العقاب عليّ أن ناقشني إلاّ أن يتداركني موالي بشفاعتهم.
    وامّا بكائي عليك فلعظم كذبك في تسميتي بغير اسمي، وشفقتي الشديدة عليك من عذاب الله أن صرفت أشرف الأسماء اليّ أن جعلته من أرذلها (اي عندك) (تنبيه الخواطر).
    [6] ـ الخرائج والجرائح ج1.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X