إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تانيا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شكرا أنصارالمذبوح

    اترك تعليق:


  • شكرا مشرفنا الرضا

    اترك تعليق:


  • عليك السلام شكرا أستاذابوعلاء العكيلي

    اترك تعليق:


  • أنصار المذبوح
    رد
    دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

    يُسع ـدنى أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم

    وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

    تـقبلـوٍ خ ـآلص إحترامي

    لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    الأخت الفاضلة من نسل عبيدك احسبني يا حسين
    بارك الله فيك على هذا النشاط والتميز والمثابرة
    أختيار رائع

    اترك تعليق:


  • ابوعلاء العكيلي
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جهود متميزة.......... مواضيع رائعة
    احسنت بارك الله فيك .........

    اترك تعليق:


  • من نسل عبيدك احسبني ياحسين
    كتب موضوع تانيا

    تانيا


    تانيا بولينغ- مسيحية / ألمانيا
    تشرفت (تانيا) بإعتناق دين الإسلام الحنيف المتمثل بخط آل البيت عليهم السلام متحولة من الديانة المسيحية في عمر ناهز الاثنين وعشرين عاماً.

    تتحدث تانيا عن نفسها قبل إسلامها فتقول:

    كنا يؤمئذ نعيش، بعضنا إلى جنب بعض، لكن بحالة لا يبالي فيها أحدنا بالآخر.

    بدء الرحلة من الظلمات إلى النور:

    تقول تانيا: إنها التقت صدفة في سوق في مدينة (هامبورغ) بفتاة مسلمة محجبة.. وكنت يومئذ طائشة، فسخرت من حجابها، وحقّرتها.

    فردت الفتاة عليّ بهدوء واتزان يوحي بالتأمل العميق الذي يدعو إلى الإيمان الواعي المرتكز على الحجة والبرهان.. ولكني رفضت كلامها.
    وهكذا حتى أتيح لي أنْ أذهب إلى مسجد الإمام علي عليه السلام في تلك المدينة، فتحدثت وتحاورت مع عدد من المسلمين الشيعة، فلاحظت فيهم المنطق وقوّة الدليل، فقويت صلتي مع عدد منهم لأتعرف على الحقائق التي كنت أجهلها من قبل، وبالتدريج أخذ عقلي وروحي يستسلمان وينقادان لأفكارهم وعقائدهم، حتى وصلت بي الحالة أنْ بدأت أشعر كأنني مسلمة منهم ولا أختلف عنهم في شيء.

    تقول الأخت تانيا:

    قرأت القرآن وكتب أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام وكان لمطالعتي لأحاديث أهل البيت عليهم السلام الدور الكبير في تنمية الرصيد الإيماني عندي واستيقاظ عقلي وإشراق وجهي بنور الإيمان، وذلك لما تمثله أحاديث أهل البيت عليهم السلام من مدرسة فكرية تعنى بالبناء الفكري الذي طرحه أئمة أهل البيت عليهم السلام لمعالجة مشاكل الإنسان وتعميق وعيه الديني.
    لقد حصلت الأخت تانيا على الأمن والسكينة الروحية، حيث استبصرت في عام 1999م عن عمر ناهز الإثنين وعشرين عاماً.

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X