إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حوار مع سماحة الشيخ نور اليقين يونس بدران من فلسطين عن سبب تشيعه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنصار المذبوح
    رد
    هنيئاً لمن ركب سفينة النجاة وسار على نهج الهدى والولاية

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    الأخ المكرم سعيد بارك الله فيك على هذا المرور الطيب

    اترك تعليق:


  • سعيد التميمي
    رد
    مشرفنا الرضا بارك الله فيك على هذا الموضوع القيمة
    رحم الله والديك

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    شكراً لك أختي الكريمة هذا المرور الجميل

    اترك تعليق:


  • حفظك الباري أستاذنا الكبيرالرضا

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي ابو علاء
    وشكراً جزيلاً لك على هذا المرور الجميل
    والدعاء المبارك لك خالص الود

    اترك تعليق:


  • ابوعلاء العكيلي
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استاذنا الفاضل الرضا
    احسنت بارك الله فيك في ميزان حسناتك

    اترك تعليق:


  • حوار مع سماحة الشيخ نور اليقين يونس بدران من فلسطين عن سبب تشيعه

    تنفرد صحيفة "صوت البلد" في هذا اللقاء الحصرى الذي أجرته مع الشيخ نور اليقين يونس بدران (37 عاماً) وهو إمام مسجد النور في قرية البعنة الجليلية ، بالكشف عن اعتناقه المذهب الشيعي بعد تركه للمذهب السني الذي يتبعه قومه في البلاد،
    وبذلك يكون الشيخ أول إمام فلسطيني يعلن تشيعه في الأراض المحتلة .
    في هذا الحوار الذي أجريناه في مكاتب "صوت البلد" يجيب الشيخ، والذي يثير إعلان تشيعه تساؤلات عدة خاصة في هذا الوقت بالذات، على أسئلتنا بجرأة متناهية، مدافعا عن تشيعه، وأنه غير قابل للتراجع وقضايا وأمور كثيرة هي مدار جدل ونقاش بين الشيعة وأهل السنة. وفيما يلي الحوار كما سجلناه حرفياً:
    دون أدنى شك قرارك اعتناق المذهب الشيعي كان مفاجئاً وصعباً خاصة لأنكأمام مسجد وقد ولدت لعائلة سنية وليس في قريتك أو المنطقة شيعة ؟
    القرار اتخذ صراحة منذ ثلاث سنوات، التفكير كان في هذا الاتجاه منذ دراستي في كلية الشريعة والعلوم الإسلامية في أم الفحم منذ أوائل التسعينيات والقرار طبعاً كان صعباً خاصة وأنني اعرف الظروف التي نعيشها والحالة الدينية التي عليها أهلنا، ولكن الأهم أنني اقتنعت بهذا تماماً والظروف الأخيرة كان فيها نوع من الفرصة بما أن أهلنا في العالم اطلعوا على حقيقة الشيعة بعد الحرب الأخيرة على أنهم (أي الشيعة) مسلمون مثلنا مثلهم وبما أن هذا الأمر أصبح جلياً عند الناس شعرت أن الوقت مواتياً ومناسباً لأعلن قضية تشيعي بمعنى انتمائي للشيعة. أنا كأمام مسجد أقدم رسالة ويجب أن أكون صادقاً فيها وهذا يأتي ضمن رسالتي التي احملها.

    لماذا جاء هذا القرار في هذا الوقتبالذات.. ألاّ تخشى ردة فعل غاضبة من المصلين الذين تؤمهم؟
    ردة الفعل كانت محسوبة بشكل قوي لو لم يصرح كبار مشايخ السنة وعلى رأسهم د.يوسف القرضاوي بأن الشيعة مسلمون وهم منا ولهم ما لنا وعليهم ما علينا.
    وبالتالي وبما أن القرضاوي يمثل مرجعية عليا بالنسبة للمسلمين السنة فردة الفعل حتماً ستكون خفيفة ومنضبطة ومتفهمة ولذلك لم أخش ردة الفعل وإلا لبقي أمر تشيعي في سري ولأحتفظ به لنفسي. المذهب الشيعي أصبح لي كغيره من المذاهب كالشافعية والحنفية وغيرها.

    كيف تقبل منحولك هذا الأمر؟
    أقرب الناس لي وخاصة الوالدين والإخوة كانوا يعرفون مني العقلية المنفتحة ودائماً كنت أناقش أي قضية كطرف محايد حتى لو كنت منتمياً إلى طرف دون الأخر، ولذلك كان موقفي صحيحاً أو شبه صحيح ولا أزكي نفسي وبالتالي قبل الأهل هذا الأمر بتفهم.
    وهل تشيعوا هم أيضا ؟
    لا يرون بأساً بأن يتشيعوا طالما أن التشيع لا يتنافى مع القواعد الأساسية التي جاء بها كتاب الله والرسول صلى الله عليه وسلم وهو كذلك.
    هل نستطيع القول أن الشيخ نور يحاول البحث عن الحقيقة .. وهلتعتقد أن الشيعة هي الفئة الناجية وغيرها فئات ضالة بمن فيهم أهل السنة ؟
    كنت سنياً أدافع عن الشيعة واليوم أنا شيعي وما زلت أدافع عن خط الشيعة وبنفس الأسلوب ولكن المصيبة الكبرى هي تصنيف من هم من أهل لا اله إلا الله محمد رسول الله لأي رأي يرونه أو فكر يصورونه أو اتجاه يستحسنونه على أنهم إما فرقة ضالة أو فرقة ناجية، وهذا مخالف للذي جاء به الإسلام. أقول بصراحة إن كل من قال لا اله إلا الله محمد رسول الله فهو ناج وهو على دين الإسلام وبهذا نحاسب وليس على انتمائنا لهذا المذهب أو ذاك.
    ونحن نحاول التحقيق في مسألة انضمامك للشيعة وأنت الأمام المسلمالشيعي الأول في البلاد، لمسنا أن بعض إخوانك من الأئمة يعارضون موقفك، وعلمنا كذلكأن الضغوطات تمارس عليك لردك عن الشيعة وإعادتك إلى أهل السنة؟نعم هذا صحيح ولكن يبقى هذا ضمن حالة أعتبرها مرضية لطالما عانينا منها ليس فقط على صعيد سني أصبح شيعياً، ولكن كانت سابقاً وما زالت حالات مرضية مشابهة كحركي يخرج من الحركة الإسلامية ويصبح عندها في نظرهم انه خرج عن الإسلام وأصبح لا يصلى خلفه ويهدر دمه وتكثر الفتاوى ضده من كل حدب وصوب، أو وهابي أصبح صوفياً أو صوفي أصبح وهابياً يعامل، وكأنه خرج عن الملة والدين للأسف وكأن إسلامه يقف عند خروجه من حركة أو مذهب أو فكر. يعتبرون ذلك خروج عن الإسلام ومحاولة البعض ردي إلى السنة أيضا يندرج ضمن هذه الحالة المرضية التي يعاني منها المسلمون.
    هل صحيح أن بعض المسلمين المصلينيرفض إمامتك بعد أن أصبحت شيعياً؟
    لم أسمع هذا الأمر ولو حدث أن رفض أحد المصلين إمامتي فأنا أؤدي رسالتي به كما أؤدي رسالتي كالعادة كما لو رفض أي منتم للحركة الإسلامية أن يصلي خلفي.
    قل لي بصراحة.. كيف استطعت تغيير عقيدتك؟
    لم أغير ولن أغير عقيدتي التوحيدية ومعنى ذلك حقيقة لا اله إلا الله. انتمائي للشيعة هو انتماء فكري وليس انتماء عقائدي بمعنى أنني لن أقول أن من لم يكن شيعياً فهو كافر كما أنني لم اقل في الوقت الذي كنت فيه سنياً أن من لم يكن سنياً فهو كافر.
    ماذا تود أن تقول لمعارضيك ولمن لا يتقبلون الشيعة أو لنقل ماذا تقول
    لمن يعارض تعدد المذاهب والآراء والمواقف؟
    أقول لهم كما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بما معناه "إياك أن تحجر واسعاً" فهناك متسع للعقل البشري أن يخوض بفكره مع الإسلام ويخلص بالتالي إلى نتائج تتفاوت وتختلف من زمان إلى زمان ومن مكان إلى مكان وأحذر من مقولة "ليس بالإمكان أفضل مما كان" وأؤيد مقولة "لا تحملوا أبناءكم على زمانكم فقد ولدوا لزمان غير زمانكم".
    هل ما حدث في المنطقة في أعقابالحرب المجنونة كان له تأثير على الصعيد الشخصي بانضمامك للشيعة؟
    أبداً .. وقد قال البعض لي: يا أخي قد يتعاطف البعض منا لموقف هنا أوهناك وتحديداً قالوا قد تكون للمرء منا "هوشرة وشو شرة" ولكن تبقى هذه آنية تنقشع بعد انتهائها، ولكني أقول أنا لست ممن "يهوشر ويشوشر" إن صح التعبير وأثناء ذلك تتغير العقيدة ويتغير السلوك ويتبدل المنهج فأصل عقيدتي ثابت ويدور دائما حيث دار الحق.
    هل صحيح بأنك تحاول إنشاء طائفة شيعية في القرية والمنطقة؟
    لا أؤمن بقضية التنظيمات والجماعات خاصة في الوقت الراهن وذلك بعد عدة تجارب، ذلك لأن غالبية المجتمع ولا أعمم ممن ينتمي إلى مجموعات أو فئات أو مذاهب أو أفكار ليس عندهم بعد القدرة لتفهم الرأي والرأي الآخر وتقبله بل هو التعصب الأعمى إن لم يكن باللسان صراحة فهو بالقلب وحقيقة بعيدين عن تلك المقولة "قولي صواب ويحتمل الخطأ وقول غيري خطأ يحتمل الصواب".
    ما هو ردك على رأي كبار علماء أهل السنة بأن الشيعة هم الرافضةوأنهم (أي الشيعة) يقولون بأن القرآن محرف وناقص وأن صحابة الرسول باستثناء البعضارتدوا بعد وفاة الرسول وأن أئمة الشيعة الاثني عشر معصومون ويعلمون الغيب وجميعالعلوم التي خرجت على الملائكة والأنبياء والرسل .. وأنهم ليسوا كسائر البشر- كماجاء في كتاب "الشيعة والمتعة" لمؤلفه نظام الدين محمد الأعظمي؟أما قولهم بأن الشيعة يؤمنون بتحريف القرآن فهذا هو الباطل بعينه وأنا احتفظ اسم سني وهو عالم حينما قال "أنا أتحدى أن يقال بأن الشيعة يؤمنون بتحريف القرآن" ولكن أقول أن هناك معاني نزلت لآيات من القرآن هذه التي لم يتم تبليغها أو إيضاحها ولكن الشيعة تؤمن بأن القرآن الذي بين أيدينا وما بين دفتيه هو الذي نزل على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
    أما ادعاءهم بأن الشيعة يقولون بردة بعض الصحابة فأقول لما لا؟! وقد كانت حروب الردة في زمن أبي بكر الصديق لأناس من الصحابة ارتدوا عن دين الإسلام.
    أما بالنسبة للائمة الاثني عشرية فقضية العصمة هي جائزة عند أي واحد من الناس ولكن هي حتمية عند أنبياء الله ورسله. ألا ترى أن الصبي بفطرته معصوم عن كثير من الأخطاء والزلات ولا يفكر ولو بمجردهم في خديعة أو مؤامرة أو معصية بل هي البراءة والعفة والطهر. فإذا كان هذا لغير كامل العقل ويؤتى العصمة إلا يحتمل إن من أوتي عقلا أن يؤتى عصمة وإذا كان هذا المقصود به الأئمة الاثني عشرية وهم من آل البيت فلماذا نستبعد عنهم مثل ذلك ونحن قد يبرئ البعض منا أخاه من كثير من المعاصي ويعصمه عنها وقد كان هذا حتى مع صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من غير بيته. أما بالنسبة للغيب فهناك غيب لا يطلع عليه إلا اله ولكن هناك بعض الغيب يطلع عليه من شاء الله له ذلك. أما القول بأنهم ليسوا كسائر البشر فأقول كما أن الرسول هو بشر وليس كسائر البشر فهؤلاء هم بضعة رسول الله
    .
    ألا ترى أن التمسك باعتناقالمذهب الشيعي قد يحدث فتنة نحن بالغنى عنها خاصة وأنه لا ينقص المجتمع فتن ومشاكلوإشكاليات في هذا الزمان؟
    أقول بصراحة متناهية هكذا هم وبينما هم لا يستطيعون أن يعالجوا الأمراض والأوبئة التي تخر فيهم والتي أسسوها هم أو أسسها لهم من سبقهم بمجرد أن يأتي فكر آخر يتناسوا حالات التمزق والتفرق والتشتت ويأتي كل واحد وكل مذهب وكل فئة وكل حركة وكل جماعة وعدد من هذا كثيرا ولا حرج، يأتون ليقولوا لك أنت الفتنة ونسوا أن حركتهم أصبحت حركتين أو أكثر وفكرهم أصبح فكرين أو أكثر وجماعتهم
    أصبحت جماعتين أو أكثر ومذهبهم أصبح مذهبين أو أكثر وحزبهم وفئتهم وعائلتهم.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X