إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مظلومبة الزهراء وما جرى عليها بسند صحيح من أصح كتب العامة !!!!!!!!!!!!!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مظلومبة الزهراء وما جرى عليها بسند صحيح من أصح كتب العامة !!!!!!!!!!!!!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وأفضل الصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين
    اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
    ان الحديث عن مظلومية فاطمة سلام الله عليها حديث ذو شجون ، لا ينتهي الكلام فيه ، ولا يمكن اتيان جديد فيه . فالمصادر التاريخية قديمها وحديثها تؤكد على ظلامة الزهراء ، هذه المرأة العظيمة ، وما لقيته بعد وفاة والدها النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم من احن ومحن ، وتعرضت لكثير من الويلات والمصائب التي يشيب لهولها الزمان ، ابتداءً من ترك وصية والدها ، ومروراً بغصب الخلافة من زوجها ، وانتهاءً
    بقضية فدك ، مما ادى الى تراكم الهموم .
    ولم يكن رحيل السيدة الزهراء وليد مرض او نتيجة طبيعية بل جاء رحيلها نتيجة غصص والام سرّعت من رحيلها الى عالم الملكوت عند مليك مقتدر، لم تمض فترة قصيرة بعد وفاة أبيها حتى لحقت أم ابيها به صلوات الله عليه وعليها، لقد كابدت تلك المراة معاناة حقيقية بعد وفاة ابيها، لقد تغلغل الحزن فيها الى ان تجذر واصبحت ايامها سوادا في سواد .
    لقد اخذ رحيل ابيها مأخذاً عظيماً منها، فلم يبق لها الا الذكريات، ولم يبق لها الا علي والحسنان سلوتها، بهم تعزي نفسها وبهم تتحمل الآم فراق ابيها، لكن القوم لم يتركوها تمضي بسعادتها معهم، حدث الانقلاب بعد النبي ( أفإن مات او قتل انقلبت على اعقابكم)... ترك الناس علياً يدفن النبي وذهبوا بالخلافة الى من لم يكن لها أهل، وظل عليا يأبى ان يصول بيد جذاء فقرر أن يصبر على طخية عمياء يهرم فيها الكبير ويشيب فيها الصغير.
    فجاءه القوم مطالبين بالبيعة لشخص غيره ، أبى ذلك، فقرروا أحراق البيت على من فيه، ان لم يأت للبيعة، إحراق بيتٍ كانت تنزل فيه الملائكة، أي جرأة هذه؟! وأي محنة تمر بها الزهراء عليها السلام، كسروا الباب أخرجوا علياً - ولم يكن سكوت علي جبناً فانه الذي قتل نصف ابائهم الكفرة، وبسيفه قام الاسلام، لكنه علم ان قتلهم يعني ذهاب الدين الذي ما برح سيفه مخضبا بدم الذي ارادوا نكوصه ، لم يزل سيفه رطبا بدماء الكافرين والجاحدين والمنافقين- لم يشأ أن يقتل القوم ، سكت، وفي السكوت حسرة كبرى، وهو يرى ما بناه بسيفه سيتحطم ، وسوف لا يبقى منه الا القليل، لكنه راى أن الحفاظ على هذا القليل خير من ضياع الكل.
    هكذا قرر الأمير، اقتادوه أسيرا الى البيعة لكنهم لم يقتادوه فقط بل كسروا ضلع زوجته واسقطوا جنينها قبل أن يقتادوه ، كسروا ضلع فاطمة واجترءوا على مقامها، مؤلم ان يحصل هذا، اجترؤا على ابنة نبيهم، داسوا كرامتها واعتقلوا زوجها، وهي تنظر الى القوم مندهشة ، أيكون هذا بعد العزّ والدلال عند أبي؟؟
    ماتت فاطمة ورحلت الى الملكوت الاعلى وهي غاضبة على القوم ، ودفنت في ليلة ظلماء اين قبرها ؟
    وهذه المظلومية قد تواترت في تراث المسلمين وجاءت في أصح كتب أهل السنة مثل صحيح البخاري وغيره من الصحاح والسنن والمسانيد وكتب السير والتاريخ ونذكر على سبيل المثال البخاري باعتباره أصح الكتب عندهم في مقدمة هذا البحث
    قال البخاري في صحيحه :
    فَغَضِبَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَهَجَرَتْ أَبَا بَكْر ، فَلَمْ تَزَلْ مُهَاجِرَتَهُ حَتَّى تُوُفِّيَتْ وَعَاشَتْ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - سِتَّةَ أَشْهُر . قَالَتْ وَكَانَتْ فَاطِمَةُ تَسْأَلُ أَبَا بَكْر نَصِيبَهَا مِمَّا تَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - مِنْ خَيْبَرَ وَفَدَك وَصَدَقَتِهِ بِالْمَدِينَةِ ، فَأَبَى أَبُو بَكْر عَلَيْهَا ذَلِكَ
    ج 3 ص 1126 باب فرض الخمس
    طبع: دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت
    الطبعة الثالثة ، 1407 - 1987
    تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق
    عدد الأجزاء : 6
    مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا
    وقال في المجلد 6 ص 2474 من نفس الطبعة
    قال فهجرته فاطمة فلم تكلمه حتى ماتت .
    وقال في المجلد 4 ص 1549 باب غزوة خيبر من نفس الطبعة :
    ‏عن ‏ ‏عائشة : ‏ أن ‏ ‏فاطمة ‏ ‏(عليها السلام) ‏ ‏بنت النبي ‏
    صلى الله عليه (وآله) ‏ ‏أرسلت إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏تسأله ميراثها من رسول الله ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏‏مما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله عليه ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏وفدك ‏ ‏وما بقي من خمس ‏ ‏خيبر ‏ ‏فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إن رسول الله ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل ‏ ‏محمد ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏
    ‏في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله ‏ صلى الله عليه (وآله) ‏ ‏
    عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله ‏ صلى الله عليه
    ( وآله) ‏ ‏ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه
    ( وآله) ‏ ‏فأبى ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏أن يدفع إلى ‏ ‏فاطمة ‏ ‏منها شيئا فوجدت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏
    ‏ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها ‏ ‏علي (عليه السلام )
    ‏ ‏ليلا ولم يؤذن بها ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏وصلى عليها .
    أقول وكما هو معلوم أن غضب فاطمة هو من غضب النبي صلى الله عليه وآله وغضب والنبي من غضب الله سبحانه وتعالى
    وكما روى البخاري في صحيحه ج 3 ص1361
    باب مناقب قرابة رسول الله صلى الله عليه ( وآله )
    أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
    ( فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني )
    وقد شهد أمير المؤمنين عليه السلام وأجمل ما جرى على الزهراء عليها السلام برثاء وشكوى إلى رسول الله
    ( صلى الله عليه وآله )
    حيث
    قال أمير المؤمنين عليه السلام :
    ألسّلام عليك يا رسول اللّه عنّي و عن ابنتك النّازلة في جوارك ،
    و السّريعة اللّحاق بك ، قلّ يا رسول اللّه عن صفيّتك صبري ، و رقّ عنها تجلّدي ، إلاّ أنّ لي في التّأسّي بعظيم فرقتك ، و فادح مصيبتك ،
    موضع تعزّ ، فلقد وسّدتك في ملحودة قبرك ، و فاضت بين نحري و صدري نفسك .
    إنّا للّه و إنّا إليه راجعون ، فلقد استرجعت الوديعة ، و أخذت الرّهينة ، أمّا حزني فسرمد ، و أمّا ليلي فمسّهد ، إلى أن يختار اللّه لي
    دارك الّتي أنت بها مقيم ، و ستنبّئك ابنتك بتظافر أمّتك على هضمها ،
    فأحفها السّؤال ، و استخبرها الحال ، هذا و لم يطل العهد ، و لم يخل منك الذّكر ، و السّلام عليكما سلام مودّع ، لا قال و لا سئم ، فإن أنصرف فلا عن ملالة ، و إن أقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد اللّه الصّابرين .
    قال الأستاذ توفيق أبو علم: وقد رأينا أنه تنفيذاً لوصية الزهراء (عليها السلام)، فقد دفنت ليلا، ولم يحضر مع الإمام (عليه السلام) سوى الصفوة المختارة من أصحابه، ( أي خاصت الإمام الذي كانوا معترضين على سلب الخلافة ) ولمّا علم المسلمون وفاتها جاءوا إلى البقيع فوجدوا أربعين قبراً، فأشكل عليهم موضع قبرها من سائر القبور، فضجّ الناس، ولام بعضهم بعضاً، وقالوا:
    لم يخلّف نبيّكم إلاّ بنتاً واحدة تموت وتدفن، ولم تحضروا وفاتها والصلاة عليها، ولا تعرفوا قبرها؟!
    ثم قال ولاة الأمر منهم: هاتوا من نساء المسلمين من ينبش هذه القبور حتّى نجدها فنصلّي عليها، ونزور قبرها!
    فبلغ ذلك الإمام علي ( عليه السام ) فخرج مغضباً، قد أحمرّت عيناه ودرّت أوداجه، عليه قباؤه الأصفر الذي كان
    يلبسه في كلّ كريهة، وهو متكىء على سيفه ذي الفقار، حتى ورد البقيع.
    فبادر إلى الناس النذير، وقالوا: هذا عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، قد أقبل كما ترونه يقسم بالله لئن حوّل من هذه القبور حجر ليضعنّ
    السيف على غابر الآخر! فتلقّاه بعضهم، فقال له: ما لك يا أبا الحسن؟ والله لننبشنّ قبرها، ولنصلّين عليها!!
    فضرب الإمام بيده إلى جوامع ثوبه، فهزّه ثمّ ضرب به الأرض، وقال: أمّا حقي فقد تركته مخافة أن يرتدّ الناس، وأمّا قبر فاطمة، فوالله الذي نفس عليّ بيده لئن رمت وأصحابك شيئاً من ذلك لأسقينَ الأرض من دمائكم، فإن شئت فأعرض!
    فتلقّاه، أخر فقال: يا أبا الحسن! بحقّ رسول الله، وبحقّ من فوق العرش، إلاّ خلّيت عنه، فإنّا غير فاعلين شيئاً تكرهه.
    فخلّى عنه، وتفرّق الناس، ولم يعودوا إلى ذلك(1).
    أقول :
    وهذا حافظ إبراهيم (شاعر النيل) تستوقفك قصيدته المسماة بـ (العمرية) ، التي يقول في بعض أبياتها :
    وقولة لعلي قالها عمر
    أكرم بسامعها أعظم بملقيها
    حرقت دارك لا أبقي عليك بها
    إن لم تبايع وبنت المصطفى فيها
    ما كان غير أبي حفص يفوه بها
    أمام فارس عدنان وحاميها

    ___________
    1- أهل البيت (عليهم السلام)، توفيق أبو علم: 185 ـ 186.
    أقول :
    وهذا ما أعترف به ابن تيمية شيخ النواصب حيث قال بالحرف
    ونحن نعلم يقينا أن أبا بكر لم يقدم على علي والزبير بشيء من الأذى بل ولا على سعد بن عبادة المتخلف عن بيعته أولا وأخرا
    ( وغاية ما يقال إنه كبس البيت لينظر هل فيه شيء من مال الله الذي يقسمه وأن يعطيه لمستحقه... )
    المجلد 8 صفحة 291 .
    الكتاب : منهاج السنة النبوية
    المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس
    الناشر : مؤسسة قرطبة
    الطبعة الأولى ، 1406
    تحقيق : د. محمد رشاد سالم
    عدد الأجزاء : 8

    فهذا اعتراف من ابن تيمية على هجوم ابي بكر على بيت فاطمة عليها السلام ,
    وان اعطى مبررات فهي واهية وساقطة .
    فأننا ( نأخذ ما روى ونترك ما رأى )
    نعم ابن تيمية يحترف و لم ينكر هذه الحادثة الا انه أوّلها ، وأوجد عذراً لأبي بكر بأنه أراد ان ينظر هل فيه شيء من مال الله ام لا ؟!! :
    والآن لنحلل كلام ابن تيمية المذكور اعلاه
    ما معنى كبس في اللغة ؟
    لسان العرب :
    والتَّكْبيس والتَّكَبُّس: الاقتحام على الشيء، وقد تَكَبَّسوا عليه، ويقال: كَبَسوا عليهم .
    القاموس المحيط :
    كَبَسَ البِئْرَ والنَّهْرَ يَكْبِسُهما: طَمَّهُما بالتُّرابِ، وذلك التُّرابُ: كِبْسٌ، بالكسر، وـ رأسَهُ في ثَوْبِهِ: أخْفَاهُ، وأدْخَلَهُ فيه،
    وغارٌ في أصْلِ الجبَلِ، وـ دارَهُ: هَجَمَ عليه،
    ويقول الزبيدي في تاج العروس :
    كبس داره : هجم عليه وإحتاط به وزاد الزمخشري :
    وكبس تكييسًا، مثله، أي إقتحم عليه.
    الصحاح في اللغة للجوهري :
    وكبسوا دار فلان : أغاروا عليها فجأة .
    ثم نسأل :
    هل كبس أبو بكر بيت أحد غير علي ليكبس بيت الامام علي؟!
    هل هو يتهم الإمام علياً بسرقة مال الله وإخفائه عن الناس وحبسه عن غير مستحقه.؟
    هل كان بيت علي (عليه السلام) هو بيت مال المسلمين حتى يرى ان كان فيه مال او لا؟!
    وكيف وصل المال المزعوم إلى بيت الإمام علي؟!..
    ولماذا لم يوضع هذا المال في غير بيت علي
    (عليه السلام)؟!
    ثم يحق لنا أن نسأل ابن تيمية :
    من أين أتى بهذه الأعذار الواهية البعيدة كل البعد عن المنطق ؟
    هل هناك نصوص تاريخية تدعم رأيه ودفاعه عن أبي بكر ؟
    وتؤيد قوله المذكور ؟ وهذا
    اعتراف أبي بكر بحق الزهراء عليها السلام
    في هذا الحديث اعتراف صريح وأقرار واضح على ما فعله
    بحق الزهراء عليها السلام والحمد لله أنه مر عليهم
    في كتب التاريخ والسّير دون أن يشعرون به :
    قال أبو بكر: وددتُ أني لم أكن أكشِفُ بيت فاطمة بنت رسول الله واُدخِلهُ الرجال ولو أُعلِنَ عليَّ الحرب.
    هذا الحديث ورد بألفاظ مختلفة في في كتب السير والتاريخ :
    وهذا فهرس لهذي المصادر التي ذكرت الحديث .
    1- تاريخ دمشق الكبير (لابن عساكر) - الجزء 32 - الصفحة 275 و الصفحة 276 والصفحة 277 والصفحة
    278
    2- تاريخ اليعقوبي -الجزء الثاني -الصفحة 24
    3- المعجم الكبير (للطبراني) - الجزء الأول -الصفحة 62
    4- تاريخ الطبري -الجزء الثاني - الصفحة 353
    5- سمط النجوم العوالي (للشافعي) - الجزء الثاني- الصفحة 465
    6- تاريخ الإسلام (للذهبي) - الجزء الثالث - الصفحة 117
    7- مسند فاطمة -الصفحة 72
    8- جامع الأحاديث (للسيوطي) - الجزء 13 - الصفحة 100
    9- كنز العمال (للمتقي الهندي) - الجزء الأول - الصفحة 537
    10- مروج الذهب (للمسعودي) - الجزء الثاني - الصفحة 317
    11- العقد الفريد (للأندلسي) - الجزء الخامس - الصفحة 21
    12- الإمامة والسياسة (لابن قتيبة) - الجزء الأول - الصفحة 20




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    حفظك الباري أستاذنا الموقر
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      شكراً جزيلاً لك أختي الفاضلة هذا المرور الطيب
      والدعاء المبارك أسرني وأسعدني تواجدك في متصفحي





      إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
      فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

      تعليق


      • #4

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        جهد مبارك وموضوع متميز
        احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــك



        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5
          الأخ ابو علاء عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
          شكراً جزيلاً لك هذا المرور الطيب
          والثناء الجميل تقبل تحياتي





          إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
          فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وعلى اله


            كيـف يدنـو إلـى حشـاي الــدّاءُ *** وبقلبـي الصديــقــة الزهـــراءُ
            مــن أبـوهـا وبعلهـا وبنــوها ***صفـوة مـا لمثلـهــم قـرنــــــــاء
            اُفــق ينـتمـي إلــى اُفــق الله *** وناهيـــك ذلك الانــتـــمـــــــاء
            وكيــان بنــاه أحمـــد خُلقــاً *** ورعتـه خديـجـــة الغــــــــــرّاء
            وعلــيّ ضجـيعــه يـالــروح *** صنـعـته وباركـتــه السمـــــــاء
            أيّ دهمـاء جلّلت اُفـق الإسلام*** حتــى تنـكَّـر الخـلـصـــــــــاء
            أطعمـوك الهــوان من بعـد عـز ًّ *** وعن الحـبّ نابـت البغـضــــاء
            اَاُضـيعـت آلآء أحمــد فيـهــم *** وضــلال أن تجــحـــــــد الآلاء
            أو لــم يعلمـوا بأنّــك حــــــــبّ *** المصطفـى حين تُحفـــــظ الآبــاء
            أفأجــر الرســول هـذا ، وهـذا *** لمزيـد مـن العطـاء الجــــــزاء
            أيّهـا الموسـع البتـولـة هضمــاً*** وَيـكَ ما هكـذا يكــون الــوفــاء
            بلغة خصّها النبي لذي القربـى*** كمـا صرَّحـت بــه الأنـبـــــاء


            هنا نحن واياكم مقبلين على الرواية الثالثة والاخيرة بحق وفاة سيدتنا ومولاتنا الزهراء عليها السلام
            وسيبدأ منهاج اذاعتكم اذاعة الكفيل ان شاء الله من يوم الاحد القادم 29/3 ويستمر الى يوم الجمعة لنفس الاسبوع
            وبإنتظار تواصلكم معنا
            وفقتم وسددتم




            التعديل الأخير تم بواسطة سرى المسلماني; الساعة 24-03-2014, 08:07 PM.
            sigpic

            تعليق


            • #7
              لهفي لها لقد اضيع قدرها
              حتّى توارى بالحجاب بدرها
              تجرَّعت من غصص الزَّمان
              ما جاوز الحدَّ من البيان
              وما اصابها من المصاب

              مفتاح بابه حديث الباب
              انَّ حديث الباب ذوشجون
              ممّا جنت به يد الخؤن
              أيهجم العدى على بيت الهدى
              ومهبط الوحي ومنتدى النَّدى

              الاخ الفاضل بارك الله فيك وجزاك الله خير

              تعليق


              • #8
                هذا الموضوع نزل في مجلة صدى الزهراء (عليها السلام) العدد
                الحلقة الأولى وباقي الحلقات في الأعداد القادمة إن شاء الله تعالى








                ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
                  احسنت و بوركت وسدد الله خطاك في نصرة مولاتي فاطمة الزهراء عليها السلام

                  تعليق


                  • #10
                    احسنتم
                    جزاكم الله خيرا
                    وفقكم الله لكل خير

                    ان حديث الباب ذو شجوني
                    مما به جنت يد الخؤون
                    أيهجم العدى على بيت الهدى
                    ومهبط الوحي ومنتدى الندى
                    أيضرم النار بباب دارها
                    وآية النور علا منارها

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X