إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مصير الفيل الذي كان مع جيش الحبشة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت ... في ميزان حسناتك

    عليكم السلام وفقكم الباري

    اترك تعليق:


  • المشاركة الأصلية بواسطة أنصار المذبوح مشاهدة المشاركة
    ​بارك الله فيك وجزاك الله خير
    وفقكم الباري

    اترك تعليق:


  • المشاركة الأصلية بواسطة أفياء مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك معلومة مفيدة جزاك الله كل خير
    وفقكم الباري

    اترك تعليق:


  • شكرا سيدسجادالقزويني

    اترك تعليق:


  • سجاد القزويني
    رد
    بارك الله بكم وفقكم الله وانالكم رضاه

    اترك تعليق:


  • أفياء
    رد
    بارك الله فيك معلومة مفيدة جزاك الله كل خير

    اترك تعليق:


  • أنصار المذبوح
    رد
    ​بارك الله فيك وجزاك الله خير

    اترك تعليق:


  • ابوعلاء العكيلي
    رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت ... في ميزان حسناتك

    اترك تعليق:


  • مصير الفيل الذي كان مع جيش الحبشة

    بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

    الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)
    سلام من السلام عليكم.
    هل أُهلِك الفيل بحجارة السجيل؟، وما ذنبه إن أُهلِك؟
    القرآن الكريم لم يتحدث عن مصير الفيل الذي جاء به إبرهة لهدم الكعبة الشريفة، وإنما تحدَّث عن مصير أصحاب الفيل، فهم الذين أرسل الله إليهم طيراً أبابيل رمتهم بحجارةٍ من سجيل فجعلتهم كعصفٍ مأكول.

    وأما التاريخ فورد فيه انَّ الفيل قد هرب حين رمت الطيور جيش إبرهة الحبشي بالحجارة، وورد في بعض الروايات ان الفيل لما اقتربوا به من البيت الحرام كان يأبى ان يتقدم فإذا وجهوه إلى غير البيت الحرام سار معهم فغضبوا بعد أن يأسوا من استجابته فضربوه بالسيوف وقطَّعوه.

    ويمكن الجمع بين الخبرين بالقول انَّهم ضربوه بالسيوف دون أن يصل ذلك إلى حدِّ القتل فلما وقع العذاب على جيش الحبشة هرب.

    وورد في بعض المأثورات انَّه لم يكن مع جيش الحبشة فيلٌ واحد بل كان معهم ثمانية من الفيلة أو يزيدون، وعبَّر القرآن بالفيل لإرادة جنسه لا لإرادة بيان العدد، ولم نقف على روايةٍ واحدة أفادت انَّ الفيل أو الفيلة قد أصابها من عذاب جيش الحبشة شيء.
    بل ورد ما يُعبًّر عن تقديسه للبيت الحرام وذلك بامتناعه عن الإقدام على هدم البيت المشرف.
    الشيخ محمد صنقور

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X