إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الكاتب العراقي صباح البياتي : من التسنن .. إلى السلفية .. إلى التشيع..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرضا
    رد
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    اترك تعليق:


  • أنصار المذبوح
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة


    احسنت بارك الله فيك
    جزيت خيرا


    اترك تعليق:


  • أنصار المذبوح
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
    أختي أنصار المذبوح سلمت أناملك الذهبيه على هذا الأختيار الرائع
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتك ورحم الله والديك


    عظم الله لنا ولكم الاجر بأستشهاد سيدة نساء العالمين

    أشكرك أخينا المشرف على المرور وعلى الدعاء لوالداي
    ورحـــــم الله والديك



    اترك تعليق:


  • ابوعلاء العكيلي
    رد


    احسنت بارك الله فيك
    جزيت خيرا

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    أختي أنصار المذبوح سلمت أناملك الذهبيه على هذا الأختيار الرائع
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتك ورحم الله والديك

    اترك تعليق:


  • الكاتب العراقي صباح البياتي : من التسنن .. إلى السلفية .. إلى التشيع..

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الكاتب العراقي صباح البياتي :


    من التسنن .. إلى السلفية .. إلى التشيع..


    والسبب دمعة على "الحسين"


    موجة التشيع لاتوقف لها ! والمد الشيعي في هذا العصر يأتي كالطوفان ليهدم كل زائف وكل أكذوبة وليرسخ كل حقيقة وكل حق . ولعل من الصواب أن نصف هذا العصر بالذات على انه " العصر الذهبي للتشيع" إذ يدخل العلماء والمثقفون والباحثون والمنصفون فيه افواجاً بإذن الله تعالى بعدما تبينت لهم الحقيقة كاملة . وها نحن نسمع بين الفينه والأخرى عن عالم اسبصر وأكاديمي تشيع وباحث أسلامي أعلن ولايته لأمير المؤمنين ويعسوب الدين علي ولي الله صلوات الله وسلامه عليه .


    انقل لكم اخواتي اخواني هذا اللقاء الذي دار بين المستبصر الكاتب صباح البياتي والمنبر طبعا ً المنبر مجلة *
    قصة مشوقة وفريدة ينقلها البياتي على لسانه في حوار جريئ مع "النمبر" هذا نصه :


    *المنبر : يسعدنا نلتقي بكم استاذ صباح على صفحات "المنبر" ونطلب منكم-بداية- أن تذكروا نبذة مختصرة عن شخصيتكم ؟


    -اسمي صباح علي البياتي , وتعود جذوري إالى مدينة الموصل في شمال العراق . وقد نشأت وترعرعت في ظل اسرة سنية كانت تعتقد بالمذهب الشافعي .
    *المنبر: قصة تحولك إلى المذهب الشيعي ؟
    -إن رحلتي مع مذهب اهل البيت عليهم السلام قديمة الجذور تعود إلى أيام الطفولة , والفضل يعود بحمد الله وفضله إلى والدتي العزيزة فإني أتذكر قصة وحدثاً عندما كنت في الصف الثالث الأبتدائي , حيث كنت ألعب مع الصبيان خارج البيت وعند رجوعي إلى المنزل وجدت والدتي تستمع إلى المذياع وهي تبكي بكاءً مراً , فتسائلت منها عن سبب بكائها ؟ فأجابت :" إن هذا اليوم هو يوم عاشوراء "! وكانت تستمع قصة مقتل الإمام الحسين عليه السلام كان يبثه من إذاعة بغداد بصوت الشيخ عبد الزهراء الكعبي {رحمه الله} أيام الستينات قبل أن تمنع السلطات البعثية ذلك .


    وأتذكر انني سألت والدتي حينها : من هو الإمام الحسين ؟! ولماذا قتلو؟ فقالت:" إنه سبط الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وريحانته , واهل بيته هم ذرية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم" . فأثار كلامها التساؤل هذا في نفسي : فهل من الممكن أن يتجاسر أحد على سبط الرسول وذريته ؟ الأمر دفعني إلى التفكير بجدية في الموضوع وأسأل كل من ألاقيه عن القضية . وأود أن اشير هنا إلى أن والدتي كانت كعامة المسلمين : تتأثر بشخصية سيد الشهداء عليه السلام وتعتقد به , ولكن لاعلى أساس العقيدة الشيعية.


    وفي الصف الخامس الأبتدائي وتلقِينا بعض الدروس في التاريخ الأسلامي وقرأنا عن بطولات الإمام علي عليه السلام وفضائله فراع انتباهي ذلك . أحسست أن له "عليه السلام" شخصية منفردة بين المسلمين الأوائل وأنه امتاز عليهم بالكثير من الفضائل : مادفعني كثيراُ للسؤال عنه والبحث عن سيرته العطرة. فكلما وجدت كتاباً أو بحثاً حول الإمام علي عليه السلام طالعته بشوق وقرأته بإعجاب .


    وفي بداية مطالعاتي وحسب مقتضى الطفولة كنت اتوجه نحو البطولات والكرامات والفضائل لأمير المؤمنين عليه السلام وخاصة أننا كنا قد قرأنا في المدارس مدى الأظطهاد وعمق المظلومية التي لاقاها المسلمون الأوائل , وكيف انه عليه السلام كان يستميت في الحروب وينتقم من أعداء الله كل ذلك من اجل نصرة أ لأسلام وإعلاء راية الحق خفاقة .


    في عاشوراء العام التالي أخذت المذياع وخرجت من المنزل وبدأت أستمع للمقتل وأعجب من عظم المصائب التي نزلت بأهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم . فقدكانت القصة عجيبة ومريرة جداً حتى أنني بكيت بكاءشديداً في ذلك اليوم وسئمت الحياة من هول ماجرى على أهل البيت عليهم السلام! وأتذكر إني لماعدت إلى المنزل قلت للوالدة: لاأريد الذهاب إلى المدرسة!


    وفي السنين الاحقة ومن جراء المحبة العميقة التي كنت اكنها تجاه أهل البيت عليهم السلام فقد بقيت اتردد على العتبات المقدسة في العراق كسائر أهل العتبات المقدسة في العراق كسائر اهل السنة هناك حيث أنهم يزورون الأئمة الأطهار ويتوسلون بهم بين الفترة والأخرى, لأنهم يعرفون من واقع التجربة أن لهم جاهاً عظيماً عند الله تعالى وبهم تقضى الحوائج وتحل المشكلات .


    *المنبر : متى كانت بداية استبصارك على وجه التحديد؟
    في الحقيقة إن استبصاري كان على مراحل عديدة , تبدأ من مرحلة الطفولة كما قلت لكم , وكل مرحلة كانت تدفعني إلى مرحلة متقدمة . فمثلاً في مطلع شبابي كنت معتنقاً للمذهب الشافعي وكسائر الشباب المتدينين كنت ارتاد المسجد وكان إمام المسجد هو المرجع الديني لنا , وأحياناًكنا نذهب إليه ونستفتيه ونجلس عنده , وفي كثير من الأحيان كنت اذهب إليه قبل الصلاة بنصف ساعة لأتباحث معه في بعض المسائل . وفي احد الأيام -وكان موسم الحج – وجدت عنده شخصاً طاعناً في السن يسأله حول بعض مسائل الحج والشيخ يجيبه اتذكر انه من ضمن المسائل التي لفتت انتباهي آنذاك هو أن الشيخ قال للرجل موصياً له: لاتنس قبل أن تذهب إلى الحج ان تغير مذهبك الشافعي إلى الحنفي !! فسألت الشيخ بلهفة : لماذا أشرت عليه أن يغير مذهبه ؟ فأجاب :حتى يحل له ملامسة النساء أيام الحج إذ أن المذهب الشافعي يرى أن من مبطلات الوضوء هو ملامسة النساء , وقد انفرد المذهب الشافعي عن سائر المذاهب بذالك .


    لقد أثارت هذه المسألة في نفسي قضية ألا وهي قضية الخلافات بين المذاهب السنية , فبدأت أطالع حول هذه الخلافات حتى وصلت إلى النتيجة التالية وهي : أن المذاهب لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا الخلفاء , وإنما كانت هناك أسباب سياسية اجتماعية وراء ظهورها .
    فبقيت فترة حائراً أبحث عن المذهب الصحيح دون أن اجد ضالتي وبقيت الحيرة جاثمة فوق انفاسي حتى التقيت بمجموعة تخالف المذاهب الأربعة كلها ولاتعتقد بها ألا وهم "السلفيون الوهابيون" وانتميت لهم لأنهم كانوا يدعون إلى نبذ المذاهب والسير على رأي ابن تيميه وابن الجوزي , إلا أن بعض المسائل عندهم أثارت استغرابي , خاصةً أنني كنت مغرماً بدراسة التاريخ : فكنت أجد عند هذه المجموعة تمجيداً غريباً لمعاوية ويزيد والحجاج بن يوسف الثقفي الطاغية المعروف وغيرهم من ظلمة التاريخ !


    *المنبر : هل بدأت البحث بعد ذالك؟
    -كما قلت : عندما كنت مغرماً بالتاريخ وجدت من اللازم علي أن أطالع كتب الحديث والشروح عليها , فخضت غمار التراث الإسلامي ولم يكن لي هدف في ذالك سوى الوصول إلى الحقيقة , فأكتشفت من خلال هذه الدراسات أن هناك طمساً لحقائق التاريخ وتعتيماً لكثير منها . فعلى سبيل المثال :


    تعجبت كثيراً عندما طالعت تاريخ الطبري فوجدت أن الجمهور السني يركزون دائماً على روايات واردة عن بعض الوضاعين امثال سيف بن عمر , وبالمقابل فإنهم يهملون رواياة أخرى موجودة في الكتاب نفسه . فهذا كتاب " العواصم والقواصم "لابن العربي – والذي دفعني إلى البحث- يقول : " لاتصدقوا من المؤرخين سوى الطبري " ويستشهد بالروايات الموجودة في تاريخ الطبري الواردة عن سيف بن عمر ولكنه يهمل روايات اخرى واردة في الكتاب نفسه ! فمثلاً وجدت مؤرخين آخرين اعتمدهم الطبري كابن عمر-بن بشا وأحمدبن زهير والمدائني وغيرهم من الثقات الذين استشهد الطبري ببعض رواياتهم ايضاً خاصةًفي فترة مابعد استشهاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى نهاية واقعة الجمل . فتبين لى ان الجمهور ينقلون الروايات الواردة عن أولائك الضعفاء والوضاعين ويهملون الثقات فابن كثير يورد الروايات من أولئك الوضاعين ويقول : "هذا مايعتقده أهل السنة والجماعة ولا تتبع اهل الأهواء والبدع " ! واكتشفت في مابعد أن مرادهم من أهل الأهواء والبدع هم الذين يأخذون بالروايات الصحيحة .. كالشيعة الإمامية


    ان الوهابين وأسلافهم يأخذون بالروايات الواردة عن الوضاعين دائماً كزيد بن عمر المتهم بالزندقة , فقد كان ابن حجر يقول :" إنه حجة في التاريخ وأن الحاكم وابن حبان قد تسرعا بالحكم عليه بالزندقة "! ولكن اكتشفت أنه لايدافع عن الصحابة كما يدعون بل يدافع عن فئة خاصة وهم بنو امية وينتقد الصحابة الخلص المتبعين للإمام علي عليه السلام أمثال عمار بن ياسر وإبي ذر وغيرهما حيث كان دائماً يلفق التهم ضدهم لإسقاط شأنهم أمام الآخرين !
    وعلى كل فإن هذا التزيف دفعني إلى اكتشاف الكثير من اللأمور ومنها أن الشيخ كان يعبر عن حديث الغدير بـ " اكذوبة خم " ! ولما قرأت كتب التاريخ وجدت أن مثل ابن كثير المعروف ببغضه لأهل البيت عليهم السلام يذكر حادثة الغدير ويصححها ! ويتطرق إلى كلام الذهبي بأن بعض مقاطع الرواية متواترة , فتعجبت من هذا التمويه الواضح للأحاديث ! بل هذا التمويه نفسه هو الذي أرشدني إلى الحقيقة أحياناً , فابن كثير مثلاً هو الذي نبهني الى معرفة الأئمة من أهل البيت حيث قال في حديث الأئمة الأثنى عشر : " وليسوا هم الذين يعتقد بهم الروافض الأثنا عشرية"! فعرفت أن هناك أئمة اثني عشر يعتقد بهم الشيعة .
    وبعد تحقيقي في ذلك وجدت أن الصححاح ذكر روايات الأئمة الأثنى عشر إلا أن شراح كتب الأحاديث يؤلون ذلك ويقولون : إن المراد منهم أناس آخرين { غير الأئمة الأطهار عليهم السلام !}


    *المنبر: هل كان لأحد تأثير خاص في استبصارك ؟


    -بالطبع كانت هنالك مراحل في حياتي كان لها تأثير الخاص في استبصاري ومنها أنني التقيت بشخص متأثر بالصوفية وكان يحاول جذبي إلى التصوف إلا أنني كنت ارفض وأقول له: إن التصوف بدعة . ولما سألني كيف يكون بدعة ؟ قلت : لأن الصحابة لم يكونوا يعرفون شيأً اسمه التصوف . فقال : إن أعظم صحابي كان شيخ الصوفية الأول . فتعجبت من قوله : اعظم صحابي , فياترى من هو ؟!


    فما كان منه إلا أن أخرج لي قصاصة ورق كان لمقال باللغة الأنجليزية قد ترجم إلى العربية – بعد إلقاءالقنبلة على مدينة هيروشيما – ينص بأن الخليفة المسلم الصوفي علي بن إبي طالب هو أول من تحدث عن أنشطار الذرة ,فلا بد أن تتوفر في شخصيته مميزات لاتوجد في غيره . وفعلاً فقد كان امير المؤمنين عليه السلام مدينة العلم , بينما عمر كان يقول : " لولاعلي لهلك عمر "!


    كما أنني قرأت في بعض الكتب أن الإمام الصادق عليه السلام كان عند أبي جعفر المنصور قبل أن يتسلم العباسيون الحكم فقال : " لاينال الخلافة إلا من يلبس القباء الأصفر " , وقد كان أبو جعفر المنصور يلبس القباء الأصفروبالفعل فقد نالها , فكنت أفكر متسائلاً : من أين كان يعلم الإمام الصادق أن أبا جعفر سينال الخلافة ؟ أفلا يدل على علمه اللدني ؟


    خلاصة القول:لقد وصلت من خلال دراستي للتاريخ والأحاديث أن أهل البيت عليهم السلام كانوا يتميزون عن غيرهم وأن هناك عملية تعتيم على مذهب أهل البيت صلوات الله عليهم , فمثلاً ابن خلدون في مقدمته يتحدث عن المذاهب فيقول " وشذ أهل البيت بمذاهب رفضها الجمهور واعرض عنها "! فهذا تصريح منه أن إعراضاً عن أهل البيت وتعتيماً لمذهبهم , لذلك صممت على البحث حول مذهب أهل البيت من مصادر الشيعة التي لم أكن قد طالعتها أصلاً .


    *المنبر : كم استغرقت في مدة بحثك عن الحقيقة ؟
    -عدة سنوات , لعلها أربع أوخمس سنين . بعدها اتخذت قراري الذي لارجعة عنه , وهو الألتزام بعقيدة أهل البيت ألأطهار عليهم الصلاة والسلام , فهي العقيدة الإسلامية الصحيحة , وغيرها باطلة .


    *المنبر : هل واجهت بعض المشاكل بسبب إعلان تشيعك ؟


    -لا, ولاكن بعض الأصدقاء كانوا يتحاورن معي فكنت أبين لهم قناعتي بالمذهب الشيعي وأسرد له أدلته , فكان منهم من يقتنع وربما استبصر , وبعضهم يؤثرون البقاء على عقيدتهم الخاطئة مع الأسف !
    *المنبر : قلت إن بعضهم تشيع على يديك , فيا حبذا لو تذكر لنا كيف كان ذلك :


    -نعم أذكر لك قصة واحدة فقط , فقد كان لي صديق سألته في حوار معه : هل مات النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولم يوصِ , بينما يلتفت أبو بكر إلى أهمية الوصية ويوصي بالخلافة إلى عمر ؟! فلماذا لم يتبع أبو بكر سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ؟ ولماذا جعل عمر الخلافة بعده شورى ؟ ولماذايشير عبد الله بن عمر على ابيه يوصي ولا يترك الأمة بلا وصية ؟ فأثار ذلك أنتباهه وبدأ يحقق حتى وصل إلى الحقيقة فآمن بالوصية وبالتشيع لمولانا علي بن ابي طالب عليهما الصلاة والسلام


    *المنبر : ماهي مشاريعك وإنجازاتك بعد الهداية ؟


    -بعدما ذكرت قصة استبصاري لبعض الإخوان شوقوني أن أكتبها خاصة لماعرفوا أنني خريج قسم اللغة العربية ,اجيدها ولله الحمد إلى حد كبير . فكتبت كتاباً تحت عنوان " الصحوة .. رحلتي إلى الثقلين " وقد نقلت تجربتي فيه , والكتاب الآن تحت الطبع . وكتبت كتاباً آخر – مطبوع – تحت عنوان " لاتخونوا الله والرسول " رداً على محمد بن عبد الوهاب في رسالة يتخرص فيها على الشيعة . ولدي كتابان آخران طبعاً تحت عنوان : " حقيقة التشيع " والتبرك" كما أنني مشغول بتأليف موسوعة عن السلفية , وبحث حول أهل الحديث . وسأكتب إن شاء الله كتاباً حول تاريخ مدينتي " الموصل"


    *المنبر : هل حاول أحد ان يعيدك إلى عقيدتك السابقة بعد استبصارك ؟


    -بالطبع, كان لدي بعض الأصدقاء حاولوا ذلك ولكنني أثبت لهم بالأدلة والبراهين القطعية احقية المذهب الشيعي الذي اخترته وعرضت عليهم ان يبحثوا بأنفسهم عن الحقيقة .


    * المنبر : ماهو تقيمكم للتبليغ العام للعقيدة الشيعية ؟
    -في الحقيقة إن الأسلوب التبلغيي ضعيف جداً , والعالم اليوم متعطش إلى أفكار وتراث وثقافة أهل البيت صلوات الله عليهم . وفي نظري إن أفضل وسيلة للتبليغ الشيعي هو التعريف بأهل البيت عليهم السلام بحيث نقدمهم للعالم كقدوات , فالمشكلة أن الناس لايعرفون أهل البيت , ولو عرفوهم لاتبعوهم


    * المنبر : هناك من يرمي الشيعة بالأنغلاق ويدعي أنهم غير مستعدين للإطلاع على ماعند العامة , فما هو رأيك في هذا الكلام ؟


    -على العكس من ذلك فإن الشيعة أكثر إطلاعاً على مصادر العامة , وهذه سمة مميزة فيهم دون سواهم . والواقع أن لهذا الأتهام أسباباً كثيرة منها التعتيم المستمر على مذهب أهل البيت عليهم السلام و والمحرابة الدائمة من السلطات المختلفة لأتباع هذا المذهب فضلاً عن التشدد والمحاربة الطويلة ضد مصنفات الشيعة وكتبهم وكل مايمت بصلة إليهم .


    *المنبر : في الختام , هل لديك رسالة توجهها إلى المسلمين عامة ؟


    -رسالتي أن لا يصدقوا مايدعيه الخصوم ضد الشيعة ومذهبهم , وعليهم أن يرجعوا مصادرنا المعتبرة , وعلى من يبحث عن الحقيقة أن تكون عنده روح البحث الموضوعي النزيه والتمحيص لكي يصل إلى الحقيقة المنشودة بنفسه , لاحسب ماتميله عليه بعض الجهات .. أو ما تمليه عليه نفسه ألأمارة بالسوء !


    مصدر القصة نقلته من كتاب سلوا حسينا وبالأصل منقول من مجلة المنبر : العدد 33 , السنة الثالثة , ذو القعدة 1423هـ.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X