فضل يوم عرفة وزيارة الإمام
الحُسين ( عليه السلام ) ..





إنّ الله تعالى جعل للحسين ( عليه السلام ) مكانةً وشأناً شرّفه
بهما على سائر الخلق بعد جدّه وأبيه وأمّه وأخيه
(
صلوات الله عليهم أجمعين ) إذ جعل قبره مناراً يُزار ويُقصد
من قبل الملايين من محبّيه وشيعته ،
لذا نجدُ في روايات أهل البيت (
عليهم السلام )
الكثير من الحثّ على زيارته ،
لتلك الخصوصية التي جعلها الله تعالى لسبط نبيه
(
صلّى الله عليه وآله ) الحسين ( عليه السلام ) ،
لما قدّمه من تضحيات لأجل إعلاء كلمة الله تعالى ،
فنرى هذه الروايات متواترة باختلاف صيغها على
فضل زيارة الحسين
( عليه السلام ) ومنها هذه الزيارة
التي حثّ أهلُ البيت
( عليهم السلام ) أتباعهم
أن يقصدوا كربلاء ويكونوا عند الحسين ،
وهي زيارة يوم عرفة لما لها من فضلٍ عند الله عزّوجلّ .

وإنّ ما رُوي من أهل البيت الطّاهرين المعصومين
(
صلوات الله عليهم أجمعين ) في زيارة عرفة
ممّا لا يُحصى فضلاً وعدداً ونحن نورد
منها البعض اليسير تشويقاً للزّائرين .

فبسندٍ معتبر عن بشير الدّهان قال :
قلت للصّادق ( صلوات الله وسلامه عليه ) :
ربّما فاتني الحجّ فأعرف عند قبر الحسين (
عليه السلام ) ،
قال : أحسنت يا بشير ،

أيّما مؤمنٍ أتى قبر الحسين ( صلوات الله عليه ) عارفاً بحقّه
في غير يوم عيد كُتِبَ له عشرون حجّة وعشرون عمرة مبرورات
متقبّلات وعشرون غزوة مع نبيٍّ مرسل أو إمام عادل ،
ومن أتاه في يوم عرفة عارفاً بحقّه كتب له ألف حجّة
وألف عمرة مبرورات متقبّلات وألف غزوة مَعَ نبيّ مرسل أو إمام عادل .

قال : فقلت له : وكيف لي بمثل الموقف ؟
قال : فنظر إليّ شبه المغضب
ثمّ قال : يا بشير إنّ المؤمن إذا أتى قبر الحُسين
(
صلوات الله عليه ) يوم عرفة واغتسل بالفرات ثمّ توجّه
اليه كتب الله عزّ وجلّ له بكلّ خطوةٍ حجّةً بمناسكها ولا
أعلمه إلّا قال وعمرة (
وقيل غزوة ) .
وفي أحاديث كثيرة معتبرة أنّ الله تعالى ينظر
الى زوّار قبر الحسين
( عليه السلام ) نظر الرّحمة في يوم عرفة
قبل نظره الى أهل عرفات ،
وفي حديث معتبر عن رفاعة ،
قال : قال لي الصّادق
(عليه السلام ) :
يا رفاعة أحججت العام ؟
قلت : جعلت فداك ما كان عندي ما أحجّ به ولكنّي عرفت
عند قبر الحسين
( عليه السلام ) ،
فقال لي : يا رفاعة ما قصّرت عمّا كان أهلُ مِنىً فيه
لو لا أنّي أكره أن يدع النّاس الحجّ لحدّثتك بحديثٍ
لا تدع زيارة قبر الحسين
( صلوات الله عليه ) أبداً ،
ثمّ سكت طويلاً ثمّ قال : أخبرني أبي ،
قال : من خرج الى قبر الحسين
( عليه السلام )
عارفاً بحقّه
غير مستكبرٍ صحبه ألفُ ملك عن يمينه وألفُ ملك عن شماله
وكتب له ألف حجّة وألف عمرة مع نبيّ أو وصيّ نبيّ . ش