إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الايثار عند اطفال الامام الحسين عليه السلام (من قصص الاطفال )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خادم أبي الفضل
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة عشقي زينبي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك








    وفيكم البركة ..شكرا لمروركم

    اترك تعليق:


  • عشقي زينبي
    رد
    بارك الله فيك







    الملفات المرفقة

    اترك تعليق:


  • الايثار عند اطفال الامام الحسين عليه السلام (من قصص الاطفال )

    رجعت الجدة ام علي من المأتم الذي تقيمه جارتهم ام حسين في ليالي محرم وهي تحمل معها - الثواب- من الطعام
    وما ان سمعها صادق و طاهره حتى اتجها اليها من غرفة المطالعة حيث كانا يجلسان على المطالعة وكتابة دروسهما
    وبعد ان حاول صادق معرفة ما تحمله جدته من الثواب كعادته قفزت طاهرة بسؤالها اليومي

    جدتي شنو جبتي النه وياج؟!!
    ابتسمت الجده ام علي وهي تجاذب الاناء المغلف من يد صادق بحنان ومحبه ولطف :
    اصبر يابني ليس هكذا عليك ان تنتظر قليلا ..
    كما حاولت طاهرة ان تجذب الاناء لكن الجده اخذته واخرجت الثواب لتقسمه بينهما وهي تقول :
    ليتكما تكونون مثل اولاد الامام الحسين وابناء اخوته الاطهار ومثل الصغيرة رقية ابنة الامام الحسين حيث تعرضت للضرب والعطش مع اخواتها وعمتها زينب بعد مقتل ابيها الامام الحسين ؟
    قفزت طاهرة وقالت : جدتي ارجوك احكي لنا قصة رقية؟!

    قالت الجدة لقد هجم الاعداء على مخيم الامام الحسين بعد مقتله ..



    قال صادق مقاطعا جدته : جدتي وماذا يعني المخيم كثيرا ما اسمع به
    قالت الجده نعم بني هو مكان نصب الامام الحسين واهله واصحابه فيه خيامهم اي مسكنهم وبيتهم
    قالت طاهرة : صادق دع جدتي تكمل من ثم اسال .. نعم جدتي ..اكملي ..
    ابتسمت الجدة وقالت :
    نعم وبعد ان احرقوا مخيم الامام الحسين وهربت بنات ونساء ال البيت منها بعد ان ارعبوهن


    وقفز الاطفال يتصارخون ويهربون ويلوذون بعمتهم زينب وكذلك رقية الصغيرة كانت مذعوره وخائفه
    حتى جائها لعين
    وسرق اقراطها ( تراجيها ) وتركها تصرخ وتبكي من الخوف


    ومن ثم بعد هذه الغارة على المخيم تركهم الاعداء .. فلما اجمعتهم السيدة زينب
    وجلس الاطفال ليستريحوا جائهم الاعداء لكي يسقوهم الماء
    فكان الاطفال واقفون في طابور واحد ولكنهم لم يستطيعوا شرب الماء!!

    فقال صادق عن فوره: ولم ياجدتي اليس هم عطشى ..؟!
    هنا اغرورقت عيني الجده وسالت دموعها ؟؟!!
    ... ولم يفهم صادق سبب بكاء الجده ولكن الجده

    سارعت الى القول :
    نعم ياحبيبي نعم :
    لانهم كان لديهم
    ايثار اي ان اول من كان في الطابور ما ان استلم اناء الماء التفت الى اخيه الذي خلفه وناوله الاناء ويقول له اشرب لعلك اكثر عطش مني!! ثم الثاني يلتفت للذي خلفه يقول له انا لااشرب لعلك انت اكثر عطش مني ؟! والثالث هكذا وحتى وصل الماء الى رقية !
    وما ان وصل الاناء اليها!
    اخذت الماء وراحت تركض وتركض.... فصاحو بها الى اين يارقية؟؟!! ... قالت ان ابي الحسين عطشان .. واتجهت صوب المعركة ..!
    هنا بكى الجميع وبكى الاطفال لانهم يعلمون ان الامام الحسين قد قتله الاعداء وان رقية لاتزال تتعايش وجود ابيها الحسين عليه السلام


    وتقاطرت دموع طاهرة .. بينما راح صادق يتمتم بكلمات مملؤة حزن وهو يمسح عينيه ...
    وبكت الجده وقالت





    بقلم (خادم أبي الفضل )

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X