إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل رضى الله تعالى عن جميع الصحابة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل رضى الله تعالى عن جميع الصحابة

    هل رضى الله تعالى عن جميع الصحابة


    ناقشت احد الاساتذة عن عدالة جميع الصحابة من خلال الاية الكريمة التي استدل بها علماء السنة

    فاجابني بعد ايام بموضوع كامل

    قال تعالى : (لَّقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ المُؤمِنينَ إذ يُبايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ ما فِي قُلُوبِهِمْ فأنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وأثابَهُمْ فتحاً قرِيباً) .

    --------------------------


    أثنى الله تعالى على الصحابة «المؤمنين» الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه واله تحت الشجرة ، وهي بيعة الرضوان ، ومصداق الثناء هو رضوان الله عنهم وإنزال السكينة على قلوبهم .

    وعلى الرغم من نزول الآية في بيعة الرضوان عام الحديبية واختصاصها بالمبايعين فقط، وعددهم ـ حسب المشهور من الروايات ـ كان ألفاً وأربعمائة([1])

    وهي بقرينة الآيات الاُخرى مخصّصة بالذين آمنوا ولم يكن في قلوبهم مرض، واستقاموا على الإيمان ولم ينحرفوا عن لوازم البيعة، إلاّ أنّ الخطيب البغدادي أدرج جميع الصحابة في هذه الآية، وتابعه ابن حجر العسقلاني مستشهداً برأيه([2])

    ولهذا ادّعوا عدالة جميع الصحابة كما هو المشهور في تعريفهم للصحابي .

    وهذا الادّعاء غير صحيح ، فرضوان الله وسكينته مختصة بالمبايعين الموصوفين بما ذكرناه فقط ، أمّا غيرهم فخارج عن ذلك ، ولأنّ سبب البيعة هو وصول الخبر بمقتل عثمان من قبل المشركين بعد أن أرسله صلى الله عليه واله مبعوثاً عنه إلى قريش ، فدعا رسول الله صلى الله عليه واله إلى البيعة على قتال المشركين ([3])

    وهؤلاء المشركون هم الذين أسلموا فيما بعد وأصبحوا من الصحابة ، فكيف يشملهم رضوان الله وسكينته ، وهم السبب الأساسي في الدعوة إلى البيعة ، فكيف يُعقل أن يكون رضوان الله شاملاً للمبايعين وللمراد قتالهم في آن واحد ؟!

    وإضافة إلى ذلك فإنّ الأجر المترتب على البيعة موقوف على الوفاء بالعهد ، كما جاء في الآية الكريمة : (إنَّ الَّذِينَ يُبايِعُونَكَ إنَّما يُبايعُونَ اللهَ يَدُ اللهِ فَوقَ أيدِيهِمْ فمن نَكَثَ فإنَّما يَنكُثُ على نفسِهِ وَمَنْ أوفى بما عاهَدَ عَلَيه اللهَ فسيؤتيهِ أجراً عظيماً) ([4])

    فرضوان الله وسكينته مشروطة بالوفاء بالعهد وعدم نكثه([5]) .

    وكل ذلك مشروط بحسن العاقبة كما في رواية البراء بن عازب المتقدِّمة، ولم تمضِ على البيعة إلاّ أيام معدودة حتى عقد رسول الله صلى الله عليه واله معاهدة الصلح في الحديبية ، فدخل الشك والريب قلوب بعض الصحابة حتى خالفوا أوامر رسول الله صلى الله عليه واله ، فلم يستجيبوا له حينما أمرهم بالحلق والنحر ([6]) إلاّ بعد التكرار وقيامه بنفسه بالحلق والنحر، وهذا يدّل على أنّ لحسن العاقبة دوراً كبيراً في الحكم على البعض بالعدالة وعدمها ، فرضوان الله تعالى إنّما خصص بالبيعة ، ولا دليل لشموله لجميع المراحل التي تعقب مرحلة البيعة

    فمثلاً أنّ قاتل عمّار بن ياسر في صفين كان من المبايعين تحت الشجرة ([7]) .

    وقد قال رسول الله صلى الله عليه واله في عمّار : ‎ قاتِلهُ وسالبه في النار([8])

    وقال صلى الله عليه واله : ‎ ويح عمّار تقتله الفئة الباغية، عمّار يدعوهم إلى الله، ويدعونه إلى النّار([9]) .

    [1]) السيرة النبوية ، لابن هشام 3 : 322 . والسيرة النبوية ، لابن كثير 3 : 324 .

    [2]) الكفاية في علم الرواية : 46 . والإصابة 1 : 6 ـ 7 .

    [3]) السيرة النبوية ، لابن هشام 3 : 330 .

    [4]) سورة الفتح 48 : 10 .

    [5]) الكشّاف 3 : 543 . ومجمع البيان 5 : 113 . وتفسير القرآن العظيم 4 : 199 .

    [6]) تاريخ اليعقوبي 2 : 55 . والكامل في التاريخ 2 : 205 .

    [7]) الفصل في الأهواء والملل والنحل 4 : 161 .

    [8]) سير أعلام النبلاء 1 : 420 ـ 426 . والطبقات الكبرى 3 : 261 . وأُسد الغابة 4 : 47 . وكنز العمّال 13 : 531 / 7383 . ومجمع الزوائد 9 : 297 وقال : رجاله رجال الصحيح .

    [9]) صحيح البخاري 4 : 25 . وبنحوه في العقد الفريد 5 : 90 . والكامل في التاريخ 3 : 310 .
    من اراد الله له الهداية يهتدي في لحظة ان كان مؤهلا


  • #2
    أحسنت
    وهذا عبد الرحمن بن عديس البلوي من أهل بيعة الشجرة وممن إشترك في قتل عثمان بن عفان
    وهذا ما ذكره البيهقي


    قال البيهقي في دلائل النبوة وَأَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ، حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ، حَدَّثَنَا صَفْوَانُ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، أَنَّ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ، أَخَذَ ابْنَ عُدَيْسٍ فِي زَمَنِ أَهْلِ مِصْرَ فَجَعَلَهُ فِي بَعْلَبَكَّ فَهَرَبَ مِنْهُ فَطَلَبَهُ سُفْيَانُ بْنُ مُجِيبٍ فَأَدْرَكَهُ رَجُلٌ رَامٍ مِنْ قُرَيْشٍ فَأَشَارَ إِلَيْهِ بِنُشَّابَةٍ , فَقَالَ ابْنُ عُدَيْسٍ: أَنْشُدُكَ اللهُ فِي دَمِي , فَإِنِّي مِمَّنْ بَايَعَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ. فَقَالَ: إِنَّ الشَّجَرَ كَثِيرٌ فِي الْجَبَلِ أَوْ قَالَ: الْجَلِيلِ , فَقَتَلَهُ. قَالَ ابْنُ لَهِيعَةُ قَالَ: كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُدَيْسٍ الْبَلَوِيِّ سَارٍ بِأَهْلِ مِصْرَ إِلَى عُثْمَانَ فَقَتَلُوهُ

    تعليق


    • #3
      تحية طيبة
      الاخ احمدالزينبي
      اشكر مااضفته من معلومات
      من اراد الله له الهداية يهتدي في لحظة ان كان مؤهلا

      تعليق


      • #4
        شكرا على الطرح الرائع بارك الله فيك ننتظر جديدك

        تعليق


        • #5
          تحية ايمانية
          اشكر تعليقك اختي حب الائمة
          من اراد الله له الهداية يهتدي في لحظة ان كان مؤهلا

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين


            ان عدالة الصحابة في واقعها ما هي الا نظرية في قبال عقيدة العصمة ، فلما لم يقدروا على اثبات عصمة الصحابة لجئوا الى هذه الطريقة، ويدعمون كلامهم بالايات القرانية المطلقة في جنس القضية لا في مفردها ، على ان المتتبع لحال الصحابة يجد الصالح والطالح، كما ان قليل منهم من لم يرتكب الخطأ الجسيم ، ولم تكن تلك العبارات الا من اجل بيان فضائلهم المزورة

            وفقكم الله لكل خير وكتب الله لكم التوفيق

            تعليق


            • #7
              تحية ايمانية
              اشكرك على تعليقك الواعي السيد العميد
              من اراد الله له الهداية يهتدي في لحظة ان كان مؤهلا

              تعليق


              • #8
                الاخت الفاضلة ( سميرة القيسي )
                بارك الله فيك على هذا الموضوع
                وأقول :

                جاء في الصحيح عند القوم
                عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم بينا أنا نائم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال هلم فقلت أين قال إلى النار والله قلت وما شأنهم قال إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقري ثم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال هلم قلت أين قال إلى النار والله قلت ما شأنهم قال إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقري فلا يخلص منهم إلا مثل همل النعم)
                والسؤال للسلفية
                من هذا الرجل الذي يدخل من يرتد النار
                طبعاً ليس ملك
                أنا أقول :
                أكيد هو قسيم الجنة والنار حيدر الكرار عليه السلام








                ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                تعليق


                • #9
                  تحية ايمانية
                  اشكرك على تعليقك الواعي والاضافة اخي الرضا
                  من اراد الله له الهداية يهتدي في لحظة ان كان مؤهلا

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X