إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(معلمة الاجيال)371

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صدى المهدي
    رد
    في الذكرى المفجِّعة لرحيل

    حبيبة قلب أبيها رسول الله صلّى الله عليه وآله وقرينة الوصيّ أمير المؤمنين عليّ عليه السلام وأمّ الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة عليها السلام

    الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء
    سلام الله عليها نشارك مسلمي العالم ..
    في الحزن والعزاء

    مأجورين














    التعديل الأخير تم بواسطة صدى المهدي; الساعة 11-01-2020, 01:49 PM.

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد
    ▪️أعظم الله تعالى اجورنا و اجوركم بذكرى استشهاد
    #مولاتنا_فاطمة_الزهراء ( عليها السلام )


    🔹إن أول نقاط التأسي بالزهراء -عليها السلام- كإنسانةٍ كاملة،
    هي العفة والجمعُ بينَ التكاليف،
    فعندما تعمل لا تنسى العبادة،
    وعندما تتعبد، لا تنسى العمل،
    وعندما خرجت لتدافع عن إمام زمانها خرجت تطأ ذيولها سترا وعفة،
    فكان لكلامها ذلك التأثير الرباني.

    #اللهم_العن_ظالمي_فاطمة

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد

    إن السيدة الزهراء -عليها السلام-
    جمعت بينَ صفتين:
    المخفيةِ قبراً، والمجهولة قدراً..
    هذهِ السيدة جاءت إلى هذهِ الدنيا وذهبت،
    ولم يُعلم قدرها حقَ المعرفة..
    فقط الذين عرفوها هم:
    أبوها، وبعلها، وبنوها..
    ولهذا لا نستغرب أن الأئمة من ولدها،
    كانوا يبكون عندما يتذكرون جدتهم فاطمة،
    رغم السنوات الطويلة التي تفصلهم عنها..
    ومن محطات زيارة الإمام المهدي وبكائه -عليه السلام- في هذهِ الغيبة الطويلة،
    زيارتهِ قَبر أمهِ فاطمة،
    فهو يعلم أينَ هذا القبر!..
    ولا مانعَ من أن نقول:
    بأن لهُ بأمهِ فاطمة قدوة وأسوة!..
    ففاطمة -عليها السلام- دافعت عن الإمامة، وكذلك الإمام الحجة -عليهِ السلام-
    هذهِ هي وظيفته.

    ▪️#اللهم_العن_ظالمي_فاطمة

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد
    ⚫فاطمة الزهراء قدوة وأسوة⚫

    إن حُبَ الزهراءِ (عليها السلام) من علامات الإيمان،
    ولكن ليس الحُبُ المُتعارف؛ بل الحُب العميق!..
    ولهذا المؤمن الذي لَهُ ولاءٌ فاطمي، يتمنى أن يُرزَقَ بابنة ليُسميها "فاطمة"،
    حتى كُلما رآها ونادها باسمها يتذكر تلك السَيدة الجليلة!..
    وغنيٌ عن القَول أنَّ من سَمى ابنتَهُ بهذا الاسم، عليهِ أن يراعي ويجلّ ويحترم هذهِ التسمية؛
    كرامةً لتلك المرأة التي قيل في حقها:

    "المجهولة قدراً، والمخفية قبراً"!..

    #اللهم_العن_ظالمي_فاطمة


    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد

    🔮✨إنطباعات عن شخصيّة الزهراء عليها السلام:
    🌸الزهراء فاطمة إبنة أعظم نبيّ وزوجة أوّل إمام وبطل، واُم أينع بزغتين في تأريخ الإمامة، إنّها الوجه المشرق الوضّاء للرسالة الخاتمة، وإنّها سيّدة نساء العالمين، وهي الوعاء الطاهر للسلالة الطاهرة والمنبت الطيّب لعترة رسول الله صلوات الله عليهم أجمعين.

    🌴✨لقد اقترن تأريخها بتأريخ الرسالة، إذ ولدت قبل الهجرة بثمان سنوات وتوفّيت بعد الرسول صلى الله عليه وآله بعدّة أشهر. وقد أشاد النبيّ الكريم بعظيم منزلة الزهراء الطاهرة ، وبما بلغته من موقع رياديّ في خطّ الرسالة محتذياً خُطى القرآن الكريم فيما صرّح به من فضائل ومكرمات لأهل بيت الوحي عليهم السلام بشكل عام وللزهراء عليها السلام بشكل خاص.

    📖✨الزهراء في آيات الذكر الحكيم:
    لقد مدح القرآن الكريم اُناساً خلّدهم بآيات تتلى أناء الليل وأطراف النهار، إكباراً لمواقفهم ولِتفانيهم في سبيل الحقّ. وممّن خصّهم الله تعالى بالذكر الجليّ وأشاد بمواقفهم وفضائلهم أهل بيت النبيّ صلى الله عليه وآله ، وقد روى المؤرّخون والمفسّرون نزول آيات كثيرة في مدحهم، كما خصّهم بالثناء في سور شتّى تقريراً لسلامة خطّهم واعترافاً بحُسن سَمتِهم ودعوةً للاقتداء بهم.


    ـــــــــــــــــــــــ❀•▣🌸▣•❀ــــــــــــــــــــ ــــ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد

    🛑✨خير نساء أهل اﻷرض

    ☝️إن خَيرَ نساء أهل الأرض، هي السيدة فاطمة (عليها السلام)، ولكن بَعدَ الزهراء مَن هِيَّ خَيرُ النِساء من أمة المصطفى (ص)؟!

    ☀️النبي (ص) يُعطي مواصفات، إن انطبقت هذه المواصفات على امرأةٍ طِوالَ التاريخ؛ فهيَّ خَيرُ النساء!..

    👌في كُلِّ عَصر وفي كُلِّ زمان هُناكَ سَيدةُ نساء العالمين بالمعنى الفعلي، فالزهراء سيدة مطلقاً إلى يوم القيامة ولكن في كُلِّ عَصر هُناكَ سيدةٌ على وجه الأرض، هي مَلكةُ جَمال العالم في عالم المعنى وكل امرأة مؤمنة مُرشحة لأن تكون أفضلَ امرأةٍ على وجه الأرض!..

    ♦️فهذا الأمر لا يحتاجُ إلى عصمة الأنبياء، ما على المرأة إلا أن تكون مؤمنة صالحة، وهنيئاً لمن نَظرَ اللهُ عز وجل إليها فرآها خَيرَ نِساءِ أهلِ الأرض!..

    💭علماً أن هذه الصفة لا تبقى ثابتة لإمرأة واحدة، بل لكُل ساعةٍ هناك مُرشحة لأن تكونَ خَير النساء!.

    📚والطريق إلى ذلك هو ما ذُكر في هذه الرواية عن النبي المصطفى (ص) حيث يقول: (خَيْرُ النِّسَاءِ: إِذَا نَظَرْتَ إِلَيْهَا سَرَّتْكَ، وَإِذَا أَمَرْتَهَا أَطَاعَتْكَ، وَإِذَا غِبْتَ عَنْهَا حَفِظَتْكَ فِي مَالِكَ وَنَفْسِهَا).

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد
    #إخــتــــــرنــا_لــكــــــــم

    🅾✨ من كرامات السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام):

    📓ذكر العلامة التستري (أعلى الله مقامه) في كتاب إحقاق الحق وإزهاق الباطل عددا من كرامات السيدة الزهراء (عليها السلام) من مختلف المصادر ، وذكر هذه الفضيلة فقال:

    ♦️إعطاء فاطمة قميصها الجديد ليلة زفافها للسائل ولبسها قميصا خلقا رواه جماعة من أعلام القوم: منهم العلامة الصفوري في " نزهة المجالس " (ج 2 ص 226 ط القاهرة) قال:

    ✍ذكر ابن الجوزي أن النبي صلى الله عليه وسلم صنع لها قميصا جديدا ليلة عرسها وزفافها ، وكان لها قميص مرقوع ، وإذا بسائل على الباب ، يقول: أطلب من بيت النبوة قميصا خلقا ، فأرادت أن تدفع إليه القميص المرقوع ، فتذكرت قوله تعالى:

    " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون "

    💥فدفعت له الجديد ، فلما قرب الزفاف ، نزل جبريل ، وقال:

    💭🕊" يا محمد إن الله يقرؤك السلام ، وأمرني أن أسلم على فاطمة ، وقد أرسل لها معي هدية من ثياب الجنة من السندس الأخضر"

    🕊فلما بلغها السلام ، وألبسها القميص الذي جاء به لفها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعباءة ، ولفها جبريل بأجنحته ، حتى لا يأخذ نور القميص بالأبصار ، فلما جلست بين النساء الكافرات ومع كل واحدة شمعة ، ومع فاطمة رضي الله عنها سراج ، رفع جبريل جناحه ، ورفع العباءة ، وإذا بالأنوار قد طبقت المشرق والمغرب ، فلما وقع النور على أبصار الكافرات ، خرج الكفر من قلوبهن وأظهرن الشهادتين.

    📚شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل - ‹ صفحه 402 ›
    ـــــــــــــــــــــــ❀•▣🌸▣•❀ــــــــــــــــــــ ــــ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
    🔮

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد
    بر موحش قريب من الباب، بدأ بالزحف نحو بيت النبوة، ومعدن الرسالة، وسقيفة تعيش أجواء الشورى المزعومة، متناسية حديث الغدير والثقلين، فأمست القضية لا في وجود الشيطان، بل هي فيمَنْ سمح للطواغيت، بالوقوف خلف الباب، وإرتكاب جريمتهم، بحق السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، فالباب النازف، والجنين المتوشح بتراب البيت الطاهر، والضلع المكسور، أبطال مسلسل المصائب، وما يتعجب لهذا البيت، أن الحب في الله يجعلهم، ينهضون بقوة وصمود، بوجه التآمر والخيانة، فلم يهنوا ويحزنوا وهم الأعلون!

    حرية كلام باتت عرضة للخطر، وسط دفعة خبيثة للباب، فإحتضان التراب، كان سبباً مؤقتاً لعدم الحديث، لكن التهديدات الفارغة، لمَنْ وراء الباب كانت هباءً منثوراً، والصمود الفاطمي العلوي، كان بحق تسديداً ربانياً، لحفظ خط الإسلام والمجتمع الإسلامي آنذاك، فكل الأشياء كانت تتحرك، غضباً لدماء بضعة الرسول وأم أبيها، ورغم أن المنافقين، أرادوا سرقة مشهد ظلامة بنت رسول الأمة، لكنهم لم يلتفتوا الى الباب الخلفي للجحيم، ففتح مصراعيه لمن تلخطت أيديهم، بجريمة يندى لها جبين الإنسانية!

    نياح الباب باقٍ، ولن ينام أو يموت، لأن الحرية الموعودة عنده، باتت طريقاً ثورياً مفعماً بالتضحيات، وأسراره الملتهبة، مثلت عذابات أهل البيت (عليهم السلام)، وصبرهم على الشدائد، وشاهداً على خيبات المارقين، على الدين والنبوة، ونفوسهم المرهقة بالخلافة الزائفة، فهم ضاجون بالإحتجاج على كل شيء، رغم أنهم لا يفقهون شيئاً، لكن الرابح الأخروي ينال كل شيء، فكرامة الشهادة، لا ينالها إلا ذو حظ عظيم، فصوت الباب قصيدة كونية، ألهمت أتباع علي، للنهوض بالأمة ضد الخط المنحرف!

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد




    الأبيات تعبر عن لسان حال ظُلامة السيدة فاطمة الزهراء الشهيدة (عليها السلام)..


    سلُوا وَجَعِي سيأْتي بالجوابِ
    ويُخبركُم بما ارتكبوا ببابي


    سَلُوا وجَعي سيُنبئُ عنْ زِحامٍ
    تراكمَ عندَ بيتيَ باصطِخابِ


    سيُنْبِئُكم ظُلامَةَ آلِ بيتٍ

    محبّتُهُم تُزَيِّدُ في الثَّوابِ


    ولكنَّ الجهالةَ أنكرَتْهُم
    ودسّتْ بالمودّةِ في التُرابِ


    وصادرَ حِقدُهُم ميراثَ طه
    وضامُوني بِحَرقِهِمُ مَثابي


    لقد هجمُوا على بيتي فِظاظاً
    ولم يمنعْهُمُ خدريِ وما بِي




    سلُوا وجَعي عن القالِين عهداً
    بحضرةِ طاهرٍ يومَ الإيابِ


    وقد عادَ الحجيجُ الى قُراهُمْ
    ببيعةِ سيدِ العدلِ المُهابِ


    بغَوا ظُلماً أضلُّوا واستفزُّوا
    عليَّ المرتضى يَومَ الخَبابِ


    رُزِئتُ بأحمدٍ خيرِ البرايا
    وكادُوا للوصيِّ أبي تُرابِ


    فقد نكثُوا ببَيعَتِهِ عِناداً
    وسارُوا بالأنامِ إلى الخَرابِ




    سلُوا وَجَعي يقُلْ لكُمُ حقيقاً
    وإنَّ الحقَّ صوتٌ لايُحابي



    أضاعوا بيعةَ الايمانِ كُفراً

    فسادَ الشرُّ بعدَ الانقلابِ


    وصارَ المسلمونَ أسيرَ زُورٍ
    أتى بالمُوبِقاتِ والارتيابِ


    فلا عيشٌ يطيبُ ولا هناءٌ
    وأمسى الحاكمونَ بَني الشَّرابِ


    بني الطُّلَقاءِ من صَخْرٍ وهنْدٍ
    أذاقُوا المؤمنين لَظى العذابِ


    وقد قَتلُوا الحُسينَ بثأرِ قومٍ
    لهمْ في الجاهلية حِقْدُ نابِ


    فيا لهفي على ولَدِي ذبيحاً
    بظلمٍ سَنَّهُ رَهْطُ الشِّغابِ




    سَلُوا وَجَعي عَنِ الإعراضِ عَمداً
    بمسجدِ أحمدٍ يومَ الخِطابِ


    أقولُ لزُمرةٍ ما قالَ ربِّي
    بقرآنِ البصيرةِ والصوابِ



    فتنكِرُها دخائلُهُم جِهاراً
    كأنّا خارجونَ منَ الحسابِ


    وأنَّ وراثةَ المختارِ حَجْرٌ
    على آل النُبُوّةِ والرَّبابِ


    وفي(الأحزابِ) قرآنٌ صريحٌ
    يُطَهِّرُنا مِنَ الرِّجْسِ المُعابِ


    أزاحُوا آلَ أحمدَ عن رُباهُم
    إلى القهارِ أشكُوهُمْ عذابي




    سَلُوا وجَعي عنِ الآتِينَ ظُلماً
    ولم يَرِدُوا ( غديرَاً ) ذا خِصابِ


    سأشكوهُمْ الى القهّارِ ربِّي
    ليَحكُمَ بينَنا يومَ الحسابِ


    فهم قومٌ أضاعُوا الحقَّ لُؤْماً
    وهم أصلُ المَصائبِ والتَّبابِ


    لقد جعَلُوا كتابَ اللهِ رَهْناً
    لسيطرةِ الجهالةِ والتغابي



    ولم يَستشعِرُوا خطراً اذا ما
    تحكَّمَ بالورى أَهلُ الكِذَابِ



    سَلُوا وجَعِي أنيناً مُستداماً
    فَوا حُزناهُ مِنْ ظُلمٍ عُجابِ


    _____________

    بقلم : حميد حلمي



    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الكوثر; الساعة 09-01-2020, 10:18 PM.

    اترك تعليق:


  • خادمة ام أبيها
    رد
    قامت فاطمة (عليها السلام) تطالب حقّها المغتصب باعتباره « نحلة » من رسول الله اليها فطالبها المغتصب بالشهود.. وشهد على ذلك « عليّ » و «أمّ ايمن » و « الحسنان » فردت شهادة امّ ايمن بحجّة انّها امرأة ـ علماً بأن الرسول قد شهد لها بأنّها من اهل الجنة ، ـ وردت شهادة عليّ ـ بحجّة أنّه يجر النار إلى قرصه !! وردّت شهادة سيّدا شباب اهل الجنة الحسن والحسين بحجّة انّهما صغيران !! علماً ـ بأن صاحب اليد على الملك ، لا يطالب بالشهود في أيّ مذهب من مذاهب الاسلام ولا في ايّ قانون من قوانين الارض أو السماء فلا يحقّ لأي كان ان ينتزع يد احد على ملك ، ثم يطالبه باثبات ملكيته له .

    ولما رفضت شهود فاطمة بالنحله.. قالت اذن : فهي « ملكي » بالإرث ، فرتّبوا على الفور حديثاً على لسان النبي الاكرم يقول : ( نحن معاشر الانبياء لا نورث ذهباً ولا ديناراً .. ) ناسين أنّه مخالف لصريح القرآن الكريم في آيات كثيرة ومتفرقة ( مذكورة في خطاب الزهراء ) .

    ولم يكن أمام فاطمة الزهراء (عليها السلام) إلا لتلقي حجّتها في المسجد وعلى رؤوس الاشهاد.. فجاء خطابها قاصعاً قامعاً دامغاً لا يدع مجالاً للريب عند أحد..

    ولم يجد « الخصم » المهزوم بمنطق الزهراء المؤزّر بآيات الذكر الحكيم ، الاّ ان يناور باسم الجماهير ، ويعتذر عمّا فعل بانّه استجابة لطلب الناس ! ولا ادري متى كان طلب « الاغتصاب » مبررا « للاغتصاب » أياً كان الطالب ، وأياً كان المغتصب ، فكيف والغصب لأملاك النبي الأعظم التي انتقلت الى فاطمة نحلة أو ارثاً .. ( وذلك بنصّ الكتاب العزيز الذي يعطي الانفال ـ وهي كلّ أرض لم يحررها الجيش الإسلامي للنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) ، وفدك أرض صالح عليها أهلها رسول الله وسلمت صلحاً لا حرباً ـ ) .

    وفي الأخير .. وبعد أخذ ورد صرّح الخليفة أمام الجماهير بعدم شرعيّة انتزاع فدك من الزهراء .. ولم يجد بدّاً من الاعتراف ، ولكنّه حاول الالتفاف على حجّتها برمي الكرة في مرمى الجماهير الحاضرة في المسجد .. فصار حقّ الزهراء المسلّم رهناً برضى قوم يعرفون تماماً وجه الحقّ ومقصد الخليفة من هذه المناورة ، ولكن سيف الارهاب الذي شهر في السقيفة ما كان يدع لأحد مجالاً للاعتراض ..

    ولم يكن يخفى على احد حقّ فاطمة في فدك .. وما بعد « فدك » غير أن البطش كان أقوى .. وما فعل بالصحابي الجليل « مالك بن نويرة » أخمد أصوات الجميع !.

    غير أنّ « فدك » لم تذهب الى « خزينة الدولة » الا لفترة قصيرة .. ثمّ سلّمها عمر لابناء فاطمة ، ثمّ انتزعها عثمان ليعطيها لصهره مروان بن الحكم ، ثمّ عادت لعليّ في خلافته ـ وكانت له معها موقف حكيم ! وجاء معاوية فانتزعها من اصحابها ولم يردّها الى خزينة الدولة بل قسّمها بين أقرباءه ثلاث أقسام : فئلث لمروان وثلث لعمر بن عثمان ، وثلث لولده يزيد ( قاتل الحسين بن علي «ع» ) وهكذا بقيت في كف الامويين.

    (

    اترك تعليق:

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X