بسم الله الرحمن الرحيم
نقل شيخنا ثقة الاسلام النوري ( نوّر الله مرقده ) في ( دار السلام ) عن شيخه معدن الفضائل والمعالي مولانا الحاجّ ملا فتح علي السلطان آبادي ( عطر الله مضجعه ) قال :
كان من عادتي وطريقتي أن اصلي ركعتين لكل مَن سمعته مات في ولاء أهل البيت : في ليلة دفنه سواءاً عرفته أو جهلته. ولم يكن أحداً مطلعاً على ذلك ،
الى أن لقاني يوماً في الطريق بعض الأصدقاء فقال : انّي رأيت البارحة فلاناً في المنام ـ وقد توفي في هذه الايّام ـ فسألتُه عن حاله ، وما جرى عليه بعد الموت.

فقال : كُنتُ في شدة وبلاء وآل أمري الى العقاب عند الجزاء إلاّ أن الركعتين اللتين صلاهما فلان ـ وسمّاك ـ انقذتني من العذاب ، ودفعت عني مضاضة العقاب ، فرحم الله أباه لهذا الاحسان الذي وصل منه اليَّ .
ثمّ سألني عن تلك الصلاة فأخبرته بطريقتي المستمرّة ، وعادتي الجارية.

------------------------------
منازل الآخرة والمطالب الفاخرة- الشيخ عباس القمي
الجزء والصفحة : 129- 136