إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

100 درة في عاشوراء - حلقة 2

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    عاشقة غريب كربلاء
    عضو فضي

  • عاشقة غريب كربلاء
    رد
    السلام عليكم
    احسنتم شيخنا الفاضل موفقين لخدمة الامام الحسين.ع.

    اترك تعليق:

  • خادم الرضا عليه السلام
    مشرف في قسم الامام الحسين (عليه السلام) وقسم روايات ومواعظ أهل البيت وقسم شيعة أهل البيت(عليهم السلام)

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    احسنتم اخي الشيخ عباس محمد على نشركم الكريم
    لهذه الدرر وحقا هي درر ويجب على كل موال لاهل البيت
    عليهم السلام ان يطبق منهجهم الذي امروا ان نتبعه ونسير عليه
    بارك الله فيك اخي وجعلكم من العلماء العاملين

    اترك تعليق:

  • الشيخ عباس محمد
    عضو ذهبي

  • 100 درة في عاشوراء - حلقة 2

    51- النفوس المطمئنة!..
    إن النفوس المطمئنة نفوس قليلة في عالم الوجود، كنفس الحسين (ع).. أما نفوسنا نحن، فهي نفوس أمارة أو لوامة.. لذا على المؤمن أن يتخذ ساعة من ليل أو نهار، فيتشبه بنبي الله يونس (ع) فيسجد ويقرأ آية: {لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}.. يكفي أن يقولها مرة واحدة، ولكن بانقطاع شديد إلى الله عز وجل.

    52- اختلاق الجو المؤثر!..
    ليحاول الإنسان أن يجعل لنفسه جواً مؤثراً، ويتفاعل لذكر الحسين (ع)، ولا يجعل ذلك وقفاً على المآتم والمجالس.. وهذه الأيام -بحمد لله- وسائل التأثر كثيرة، بإمكانه أن يسمع شريطاً، أو ينظر إلى فيلم، أو هو بنفسه يتمتم لوحده ببعض الأبيات، وإذا بالدموع تسيل على خديه.. إن هذه اللحظات من البكاء في الخلوات بفعل الإنسان، وبتذكره لمصائب الحسين (ع)، لا يقاس بهذه المجالس؛ لأن الجو الجماعي قد يكون هو المؤثر، ولعل الأنفاس القدسية للآخرين هي المؤثرة.. ولكن الإنسان عندما يكون في جو خالٍ، فالأمر يعود إليه، لا للجو، ولا للمأتم، ولا للخطيب، ولا للأجواء المباركة.. بل هو من تفاعل بنفسه، هنيئاً لمن كان كذلك!..

    53- ثمرة المجالس!..
    إن السعي بين الصفا والمروة من شعائر الله -عزّ وجلّ- فكيف بإحياء ذكرى الحسين الشهيد (صلوات الله عليه) الذي خرج في طلب إصلاح أمة جده (ص) (ومن يعظم شعائر الله؛ فإنها من تقوى القلوب)، القرآن يذهب يمينا وشمالاً ويرجع إلى القلوب، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.. ثمرة الصيام التقوى، وثمرة إحياء مجالس أهل البيت (ع) أيضا تقوى القلب؛ أن يعيش الإنسان حالة من حالات المراقبة الباطنية.. إن الذي يريد أن يصلح جوارحه من دون حركةٍ جوانحية، هذا الإنسان سيخونه الأمر، ولا يمكنه أن يفلح في حياته.

    54- جلب العناية الإلهية!..
    إنَّ بعض الأولياء والصالحين ينتظرون هذه الليالي والأيام، لا لأجل إقامة عزاء الحسين فحسب!.. وإنما من أجل إصلاح أنفسهم، وجلب العناية الإلهية؛ لأن الرحمة الإلهية هذه الليالي والأيام رحمة غامرة.. في العشرة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، الأجواء التوحيدية، والهبات الإلهية غامرة؛ وكذلك في هذه العشرة المباركة، بفضل التوسل بأهل بيت النبوة (ع)، أبواب السماء مفتوحة.. الإمام الرضا -عليه السلام- يقول: (إن يوم الحسين أقرح قلوبنا، إن يوم الحسين أدمى جفوننا، إن يوم الحسين أسبل دموعنا، وأورثنا الكرب والبلاء إلى يوم الانقضاء.. فعلى مثل الحسين فليبك الباكون؛ فان البكاء يحط الذنوب العظام)؛ الذين يعيشون حالات البعد عن الله -عزّ وجلّ- حالة من حالات القطيعة: ينظر إلى قلبه، فلا يجد نور الإيمان في قلبه.. وينظر إلى حياته الماضية، فلا يجد محطةً يعوّل عليها بينه وبين الله -عزّ وجلّ-.. لذا اغتنموا هذه العشرة!..

    55- انتشار المذهب!..
    إن مذهب أهل البيت (ع) هو الأشد انتشاراً، والسر في ذلك الانتشار؛ هو وجود شخصية كالإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه.

    56- رد السلام!..
    إن الإمام المعصوم (ع)، يرد السلام؛ لأنه سلام على حي، وهذا السلام يوجب الرد.. الإنسان الذي تحت قبة الحسين -عليه السلام- وفي جوار مرقده الشريف، ويقول: السلام عليك يا أبا عبد الله.. الشهداء أحياء يرزقون، فكيف بإمام الشهداء، وسيد الشهداء.. ما المانع أن يكون الجواب بحسب القواعد الفقهية واجباً، أو تفضلاً من المعصوم.

    57- التميز في الإيمان!..
    إن أصحاب الإمام الحسين (ع) لهم تميز في إيمانهم؟.. والسبب في ذلك، أنه علينا أن لا ننظر إلى الإمام الحسين -عليه السلام- بعد مرور أكثر من ألف عام.. نعم، نحن اليوم في حالة من حالات الوضوح الفكري، أما في تلك الأيام وقبل الإمام الحسين عليه السلام، كانت الدعايات والشائعات كثيرة في حق أخيه، وهناك من اتهموا أمير المؤمنين أنهُ كان لا يُصلي، واستغربوا عندما سمعوا باستشهادهِ في المحراب!.. فيخرج الإمام الحسين -عليه السلام- في هذا الجو المضلل.. وعليه، فإن تلك بطولة من هؤلاء، إذ ميزوا أن الحق مع الحسين عليه السلام.

    58- ماذا بعد عاشوراء!..
    إن هنالك سؤالا نطرحه بعد كلَّ موسم ماذا بعد عاشوراء الحسين (عليه السلام)؟..من الطبيعي أن المجالس بعد هذه الأيام وهذه الليالي، لا تقاس بالعشرة الأولى من شهر محرم والثانية.. والحال أنَّ مصيبة أهل البيت (ع) تبدأ بهذا اليوم وما بعده، إلى يوم الأربعين.. فإذن، ينبغي أن نحافظ على المجالس، وخاصةً أن هنالك الكثير من الكلمات والمواعظ؛ المستوحاة من الكتاب والسنة وتراث أهل البيت (ع).. نحن طوال السنة نمضي أوقاتنا في جلسات: بعضها جادة، وبعضها لاهية.. فبعد شهر محرم وصفر، هناك فرص كافية للجلوس مع الآخرين.

    59- قطف الثمار!..
    نحن لا نقطف ثمار عاشوراء والمجالس كما ينبغي.. مثل إنسان يزرع شجرة، يسقي الشجرة، ويعتني بها، وبالتالي تعطي الثمار اليانعة، ولا يقطفها إلى أن تذبل.. نحن في تعاملنا مع مجالس أهل البيت (ع) هكذا.. مجلس عقد باسم معصوم من أئمة أهل البيت (ع)، جلست ساعة أو ساعتين، فرحاً فرحت، حزناً حزنت، أجريت الدموع في مناسبتهم.. الآن تخرج، ولا تقطف الثمرة.. حاول أن تأخذ محطة خفيفة وأنت على الباب.. إذا كان في المسجد عليك بركعتين من الصلاة بين يدي الله عز وجل.. ركعتان مقتصدتان، فيهما توجه، فيهما إنابة، ولا زالت دموع البكاء على مولاك الحسين تجري على خديك.. قف بين يدي الله -عز وجل- وقفة خاشعة.. البعض -مع الأسف- يلتهي على الأبواب بالشراب والطعام وما شابه ذلك، ويضحك مع إخوانه.. والدموع لاتزال على خديه، وإذا به يدخل في عالم الغافلين.

    60- تحويل الضيق!..
    لطالما أراد الإنسان أن يسجد لله شكرا، وإذ بهذا الشكر يجره إلى المناجاة مع رب العالمين.. بعض العلماء يقول: ليس هناك مانع أبدا، أن تبكي على مشكلة من مصائب الدنيا، وبمجرد أن تدمع عيناك، ويرق قلبك؛ تحوّل الحالة إلى رب العالمين.. (تبكيك عيني لا لأجل مثوبة ولكن عيني لأجلك دامعة)، قال الرضا (ع): (... فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإن البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام).. هذا ليس فيه أي شك أو شبهة، ولا رياء.. بل العكس، يضيق صدر الإنسان من الدنيا، فيحول هذا الضيق للآخرة.. ولعل الله يبتلي المؤمن ببعض هذا الضيق حتى يذكره به!.. فإذن، إن المؤمن يشكر الله أن ابتلاه بهذه المصيبة، حتى يذكر ربه.

    61- الحسين سفينة النجاة!..
    إن الذين يحضرون مجالس أهل البيت (ع) ترق قلوبهم، وذلك لأنه من أعظم النعم علينا، هذه الأنوار المباركة (خلقكم الله أنواراً، فجعلكم بعرشه محدقين، حتى منَّ علينا بكم، فجعلكم في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه).. فنور سيد الشهداء (ع) كان في العرش، وهذه الأنوار القدسية كانت في العرش، ورب العالمين أنزلها للأرض، وإذا بهذا الحسين -صلوات الله عليه- يُفعل به يوم عاشوراء ما فُعل، حتى نرتقي عند الله عز وجل.. الحسين -عليه السلام- تحمل القتل، والسيدة زينب (ع) تحملت الأسر، وإمامنا زين العابدين (ع) تحمل الأغلال الجامعة؛ لأجلنا نحن.. ببركة هذا العذاب الذي نزل عليهم، ندخل الجنة إن شاء الله بغير حساب.. وبهذا الواقع ينبغي أن نشكر أصحاب هذه المصائب، لأن الله -عز وجل- جعلهم سببا لنجاتنا.. الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة، الحسين -صلوات الله عليه- بما جرى عليه، تحول إلى سفينة يركبها الكثيرون.. فالكل سفينة نجاة، لكن سفينة الحسين (ع) أسرع؛ لأنه وقع عليه ما لم يقع على أئمة الهدى (ع).

    62- استغلال الرقة!..
    إذا جاءت الرقة، خاصة بعد مجالس أهل البيت (ع) اغتنموا الفرصة، وحاولوا أن لا تقطعوا الجو الحسيني فجأة.. بل اخرج من المجلس وأنت في طريق العودة إلى المنزل، عش جو التفاعل.. وهذه أغنى فرصة للمناجاة مع رب العالمين، وكلنا يعرف حديث الإمام الرضا (ع): (فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإنّ البكاء عليه يحط الذنوب العظام).. هنالك ترابط بين الإمام الحسين (ع) وبين الرحمة الإلهية، بين البكاء عليه وبين غفران الذنوب؛ لأن الله شاء أن يراه قتيلا.

    63- العبودية المطلقة!..
    إن مأساة الحسين (ع) بدءً من خروجه من المدينة، إلى عودة سباياه إلى المدينة مرة أخرى، وما بينهما من الأحداث الجسام، رغم تعدد ألوانها المأساوية، إلا أنها مصطبغة بلون واحد، وهو العنصر المميز لكل حركته.. ألا وهي العبودية المطلقة لله رب العالمين، وهي تتجلى تارة: في مناجاته مع رب العالمين في مقتله.. وتارة في صلاة أخته زينب (ع) في جوف ليلة الحادي عشر من محرم.. وتارة في مناجاة السجاد (ع) مع ربه والأغلال الجامعة في عنقه الشريف.

    64- أبدية الحياة!..
    إن من موجبات توسعة أفق النفس، والتي تستتبع بدورها قدرة مضاعفة للصمود أمام مختلف التقلبات هو: الاعتقاد بأبدية الحياة الإنسانية.. فإن البلاء المحدود في أيام محدودة، له من التعويض ما يتمنى العبد معه يوم القيامة، أن لو كان البلاء غير مرتحل عنه، بل يتمنى -كما في الروايات- أنه لم تستجب له دعوة واحدة.. وهاهم أصحاب الإمام الحسين (ع) تحملوا الكثير من الآلام العاجلة، طلبا لثمار لذيذة آجلة!..

    65- الصبر!..
    إن العبد يكتشف درجة عبوديته لربه من خلال: الصبر على مكروه القضاء، وخير من يمثل الصبر هم أصحاب الطف.. فإذا اعتقد العبد أن هنالك من هو أولى بتولي زمامه من نفسه، فهل يعيش حالة التبرم من تدبير الحكيم لأموره؟!.. والحال أنه لا موجود أرأف بالإنسان ممن خلقه، إلا أن يرتكب ما يخرجه من دائرة الالتفاتة الشفيقة، وذلك عندما يتمادى في تحدي من بيده سلطان السماوات والأرض.

    66- محبة البلاء!..
    إن العبد يترقى في درجات العبودية إلى أن يصل إلى درجة، هي أرقى من صبر العوام من أهل البلاء.. الكثيرون من متوسطي الإيمان، يصبرون على البلاء من منطلق: أنه لا حيلة لهم سوى الصبر، وأن الواقع المحتوم لا يتغير.. إلا أن هناك قوما بلغوا درجة من الإيمان، جعلتهم يرضون، بل يحبون ما أجرى له ربهم من البلاء، الذي لم يكونوا هم سببا فيه، إذ أن البلاء المتسبب من فعل العبد لا يؤجر عليه صاحبه، إلا أن يتغمده الله -تعالى- برحمة منه وفضل.. فها هي السيدة زينب (ع) عندما سئلت: كيف رأيت فعل الله بأهل بيتك؟.. فقالت: ما رأيت إلا جميلا!..

    67- الفكرة والعاطفة والعمل!..
    إن هناك تفاعلات غير مرئية بين عالم الفكر، وبين عالم العاطفة، وبين عالم العمل.. فالفكر والعاطفة كالزوجين؛ إذا تزوجا فإن الولد الناتج من هذا الزواج؛ هو العمل.. إذا كان الإنسان لا يعتقد بالدين، ولا يعتقد بأهل البيت (ع)؛ هل يرجى منه الاستقامة؟.. وإذا كان يعتقد بهم اعتقادا نظريا، فلا يتفاعل مع ذكرياتهم: لا يفرح لفرحهم، ولا يحزن لحزنهم؛ فإنه لا يرجى من هذه العقيدة، أن تكون دافعا له في الحياة.. فالفكرة الصائبة، بالإضافة إلى العاطفة الجياشة، إذا اجتمعا في إنسان؛ نتج منه العمل بشكل طبيعي.. إن المحب لمن يحب مطيع!..

    68- أساليب عملية للتفاعل!..
    هنالك أساليب عدة عملية للتفاعل مع ذكر سيد الشهداء (ع)، خارج مجالس العزاء الحسيني، منها: استغلال الساعات الضائعة في السيارة، في الاستماع إلى شيء من عبرهم (ع).. وأيضاً التدبر في كلماتهم الجميلة، فمثلاً هذه الكلمة للإمام (ع): (إني لا أرى الموت إلا سعادة).. إن الموت في نظر الناس عبارة عن فناء وحرمان من متع الحياة الدنيا، ولكن هنا الإمام (ع) جعل السعادة مرتبطة بالموت في سبيل الله؛ وهذا مفهوم جديد للسعادة.. وكذلك التدبر في المضامين التوحيدية لدعاء الحسين (ع) يوم عرفة، وقراءة كل ما كتب عن الحسين (ع) في هذا المجال.

    69- الحومان حول الحسين (ع)!..
    ورد في رواية: (الظالم يحوم حوم نفسه، والمقتصد يحوم حوم قلبه، والسابق بالخيرات يحوم حوم ربه).. المؤمن يحوم حول الحسين (ع)، لاستمداد الفيض الإلهي في تربية النفس، وبناء الشخصية والأجيال.. والحومان حول الحسين (ع)، بمعنى الحومان حول شخصية الإمام (ع)، وحول مبادئه، وفكره.. لا بمعنى الحومان حول الذات بما هي ذات، أو الجسد بما هو جسد وقعت عليه الجراحات.. فالإمام (ع) حتى وهو في لحظاته الأخيرة، لم يذهل عن ذكر الله عز وجل، بل كان يلهج: (رضاً بقضائك، وتسليماً لأمرك، لا معبود سواك).

    70- ترقب دخول وقت الصلاة!..
    إن مما يؤسف حقاً ما يُرى عند البعض، من الانشغال ببعض الأمور عن أداء الصلاة، بعذر أنهم يقيمون عزاء الحسين (ع).. والحال بأن صاحب المناسبة (ع) كان يترقب دخول وقت الصلاة، وقد دعا (ع) لذلك المقاتل الذي ذكّره بالصلاة يوم العاشر، بأن يجعله الله من الذاكرين.. وعليه، فإنه ينبغي الاهتمام بموضوع الصلاة خصوصاً في أيام عاشوراء، وفي الأزمات.. فالإمام (ع) له مقام الجامعية، أي أنه مأمور بتفقد أحوال أهله وأصحابه، ولكن عندما يقف بين يدي الله -عز وجل- ينقطع عن كل شيء، كجده المصطفى (ص).. إن أم المؤمنين عائشة تنقل عن النبي (ص) فتقول: (بأنه كان يحدثنا ونحدثه، فإذا دخل وقت الصلاة؛ فكأننا لا نعرفه ولا يعرفنا).. وكذلك كانت مولاتنا زينب (ع) ليلة الحادي عشر من شهر محرم، وهي مثخنة بهذه الجراح الباطنية، وفي تلك الليلة الموحشة بجوار الجثث، صلت صلاتها من جلوس.

    71- مصاديق العزاء!..
    إن الشارع المقدس في طريقته، يعطي العموميات والكليات.. فهو قد طلب منا المودة في القربى، والحزن لحزنهم، والفرح لفرحهم.. ولا شك في أن إبداء هذه المعاني، ليس حكراً على البكاء فقط، فلكل زمان وعصر ولكل بيئة طريقتها.. ولا يعني ذلك أن هذه المظاهر تعد بدعة، بل إنه ينبغي الابتكار في الأساليب المؤثرة، مع الاحتفاظ ببعض الأمور التقليدية.. ومن مصاديق العزاء الحسيني: الأفلام، والتمثيليات، والمواكب العزائية.. فهذه الأساليب كانت مؤثرة في الوجدان الشيعي طوال التأريخ.

    72- استثمار العطاءات الإلهية!..
    يمكن للإنسان أن يستثمر العطاءات الإلهية في هذا الموسم المبارك والاستفادة منها، بحيث تكون عاملاً للاستقامة طوال العام، وذلك من خلال: قراءة سيرة الحسين (ع) العملية، فإن ذلك يكشف بعداً لم يكن يراه من قبل.. وكذلك عليه أن يصطحب أهله وأولاده وأصدقاءه لمجالس الحسين (ع)؛ فإنها في مظان التحول الجوهري حتى للنفوس العاصية، ولا شك أنه يترك أثراً لا شعورياً في نفوس الأحداث؛ وذلك لأن للمعصوم (ع) عنايته وإشرافه بعد وفاته، كما أن الأمر كذلك في حياته.. فإذا كان الشهيد حياً مرزوقاً، فكيف بإمام الشهداء؟!.. وعليه محاولة تغيير جوهري للملكات الفاسدة في أعماق النفس؛ كرامة لهذه الدموع التي يقول عنها الإمام الرضا (ع): (فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإن البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام)!.. فالإنسان في مثل هذه المواسم المباركة يخرج بهذه الطهارة، فلماذا يفقد هذه النورانية ببساطة؟!..

    73- مراعاة الظروف!..
    إن من سيرة الأئمة (ع) مسألة مراعاة الظروف، وعدم نقض الغرض.. فينبغي مراعاة ذلك، وخاصة مع كثرة الذين يتحينون الفرص، ويتصيدون المناظر التي يريدونها؛ لتحقيق أغراضهم الدنيئة!..

    74- المتسلل!..
    إن الإنسان إذا لم يكن عبداً للرحمن، فهو عبد للشيطان.. وماذا بعد الحق إلا الضلال!.. فالإنسان: إما رحماني، أو شيطاني.. هل الذي يعتقد بالقيامة وبعذاب القبر، يرتكب المخالفات الأخلاقية، وهو في موكب عزاء الإمام الحسين (ع)، أو في المأتم وبثياب ترمز إلى الحداد؟.. فالذي يتجاوز حدود الدولة إلى دولة أخرى، يعتبر متسللا.. والمتسلل يطلق عليه طلقة أولى لتخويفه، وإذا لم يستجب واقتحم البلد فإنه يُردى قتيلاً.. هذا عُرف الدول، والذي يهين علم دولة محترمة يعاقب؛ لأنه يعتبر أنه هتك حرمة تلك الدولة.. فالقضية ليست قضية اعتداء على قماش لا قيمة له في السوق!.. والأخت المؤمنة التي تظهر قليلا من شعرها، هي تعدت حدود الله.. فالمرأة التي تكشف كل شعرها سافرة، والتي تكشف بعض شعرها سافرة أيضا، فهذه سافرة أسفرت عن الكل، وهذه أسفرت عن البعض.. فمن يصلي صبحاً وظهراً ولا يصلي ليلاً، يسمى تارك الصلاة، سواء ترك الفرائض كلها أو ترك بعضها.

    75- الوجود الإلهي!..
    إن الذي يسلم ملفه القضائي إلى محام قدير وخبير، يرجع إلى المنزل وينام تلك الليلة مرتاح البال، لأن المحامي ملم بقوانين المحاماة وبتفريعات القانون.. وإذا كان هذا المحامي له صلة وثيقة بالقاضي، فإن باله يرتاح تماماً.. لماذا؟.. لأنه فوض الأمر إلى عليم وقدير.. انظروا إلى الصفتين: عليم بمهنته، وقدير له وساطة في الجهاز القضائي مثلاً.. هذا الإنسان يقال: إنسان فوض أمره للمحامي، لأنه على علم بمهارته وقدرته.. والذي يريد أن يفوض أمره إلى الله عز وجل، لابد وأن يكون على هذا المستوى من اليقين.. ونحن طالما صلينا، وطالما حججنا واعتمرنا وصمنا، امتثلنا أوامر الله عز وجل.. ولكن هل استشعرنا الوجود الإلهي في يوم من الأيام، كاستشعارنا لوجود الزوجة والأولاد والمنزل والأرض والسماء؟.. هل استشعرنا بهذا الوجود الذي هو مصدر الوجود؟.. نحن أنسنا بآثاره، ونسينا المؤثر صاحب الأثر.. كما يقول الحسين (ع) في يوم عرفة، هذا الإمام الذي بكته ملائكة السماء يوم العاشر من محرم: (ألغيرك من الظهور ما ليس لك، حتّى يكون هو المظهِر لك؟!.. متى غبت حتّى تحتاج إلى دليلٍ يدلُّ عليك؟!.. أو متى بَعُدتَ حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك؟!.. عميت عين لا تراك ولا تزال عليها رقيباً، وخسرت صفقة عبدٍ لم تجعل له من حبك نصيبا)!.. الإنسان يحتاج إلى دليل العلة والمعلول.. والمؤمن يحتاج إلى دليل آخر، إلى مرحلة أخرى من المشاهدة الباطنية: (لا تدركه العيون بمشاهدة الأبصار، ولكن رأته القلوب بحقائق الإيمان)!..

    76- خير موسم!..
    أن المؤمن طموح، وهذا الطموح يتمثل في العمل من أجل جعل الموسم الذي هو فيه، خير موسم مر عليه، فيكون شعاره -سواءً كان موسم الحج، أو موسم شهر رمضان المبارك، أو شهر محرم، أو زيارة الحسين (ع) في كربلاء- دائما وأبدا: اللهم اجعله خير موسم مرّ عليَّ إلى الآن!.. هذا الطموح يجب أن يكون في قلب كل مؤمن، لذا عليه أن يكثر من الدعاء في أن يجعل الله –عز وجل- موسمه هذا موسماً متميزاً.

    77- كلام غير مقبول!..
    نعم، هذا الموجود الخبير من الممكن أن يستغل البكاء على سيد الشهداء، ويسول للبعض ليعولوا على روايات البكاء، كما في قول إمامنا الرضا (ع): (فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإن البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام)، بأن يقول: أنه يا لها من فرصة جيدة!.. ليحرق بالبكاء على سيد الشهداء كل ما كسبه من المعاصي طوال العام، وليجعل همته إلى انتهاء العشرة أو إلى بعد الشهرين، ثم يرجع إلى ما كان عليه لينتظر محرم القادم، ليتطهر من جديد!.. أهذا كلام يقبله الله ورسوله؟!.. أهذا منطق أمير المؤمنين وأئمة أهل البيت (ع)؟.. أن يجعل الإنسان فترة مصالحة مع الله عز وجل، ليريح بها ضميره، ويسكن بها هذا العتاب الباطني!.. إن هذا كلام لا يمكن أن يُقبل.

    78- الالتحاق بالركب الحسيني!..
    إن الغرض من حضور المجالس المباركة المقامة لعزاء سيد الشهداء (ع)، هو أن يخرج الإنسان بثمرة، وإلا فإن الآثار من الأجر والمغفرة وغير ذلك مترتبة بلا شك، وهذه الثمرة هي أن نحاول أن نكون في زمرة الحسين (ع).. وقد يتبادر إلى الذهن لأول وهلة، أن نكون تحت لوائه (ع) يوم القيامة.. ولكن ذلك مترتب على أن نكون تحت لوائه في الدنيا أيضا.. بمعنى أن نكون على خطه، وأن نكون في زمرة أصحابه.. فالالتحاق بأصحاب الحسين (ع) بابه لا زال مفتوحاً، وما أغلق في يوم عاشوراء.. وأصحاب الحسين (ع) متعددون في كل عصر وفي كل طبقة، فإن كانت الطبقة الأولى في يوم عاشوراء، ففي كل عصر وفي كل قرن هنالك أصحاب للحسين (ع).. لماذا لا نلتحق بهذه الجامعة؟.. لماذا لا نلتحق بهذا الركب الحسيني؟.. وهذه المسيرة بدأت وتستمر ولن تتوقف، إلا عندما تعطي هذه الثورة ثمارها الكاملة، وهذه الثمار لا تؤتى إلا مع ظهور ولده المهدي (عج).

    79- ظلامة الحسين (ع)!..
    إن من موارد ظلامة الحسين (ع) -غير ذلك الظلم الذي وقع على بدنه الشريف، وعلى خيامه، وعلى عائلته- هو ظلمه من قبل شيعته ومحبيه، بعدم معرفتهم إياه حق المعرفة.. هذه المعرفة المتجلية من خلال مناجاته مع الله –عز وجل- في يوم عرفة.. ولو تأمل الإنسان في مضامين دعاء عرفة، ليعرف أن الذي قتل في يوم عاشوراء، هو هذا الولي الذي كان يتكلم مع الله –عز وجل- بمناجاة قل نظيرها في مناجاة الداعين.

    80- تحقيق الهدف!..
    إن الإمام (ع) في دعاء عرفة يقول: (أَسأَلُكَ اللّهُمَّ حاجَتِي!.. الَّتِي إِنْ أَعْطَيْتَنِيها لَمْ يَضُرَّنِي ما مَنَعْتَنِي، وَإِنْ مَنَعْتَنِيها لَمْ يَنْفَعْنِي ما أَعْطَيْتَنِي).. فهو (ع) يريد أن يفهمنا أن هنالك مستوى من التكامل لابد أن نسعى إليه، وإذا لم نصل إلى هذه الدرجة فقد فشلنا في حركة الحياة.. إن لكل إنسان هدفا وهما يحمله في حركته الدائبة في هذا الوجود، وهنا سيد الشهداء (ع) يوجهنا إلى أن نبحث عن هذه الحاجة، وهو لم يسميها في دعاء عرفة، بل جعلها مبهمة؛ حتى نفكر نحن في المصداق.. فما هي هذه الحاجة، التي إن وصلنا إليها ، فقد حققنا هدف الوجود؟..

    81- العبودية الانسيابية!..
    إن الحاجة التي يريد الإمام الحسين (ع) أن يوجهنا إليها، هي أن يصل الإنسان إلى مستوى العبودية الانسيابية.. إن كل ما في هذا الوجود يسبح بحمد الله عز وجل، ومنزه لله عز وجل.. فالنحلة –مثلاً- من المستحيل أن تعمل خلاف ما أوحى الله عز وجل إليها: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا}.. وكذلك الإنسان فهو ببدنه عابدٌ لله -عز وجل- تكويناً، إذ كل أعضائه تجري في ذلك الاتجاه الذي رسمه الله تعالى.. فإذن، هذه عبودية تكوينية.
    وهنالك عبودية ثانية، هي عبودية تشريعية.. بمعنى أن الإنسان عبد مطيع لله -عز وجل- بالإرادة.. ولكن قد تكون هذه العبودية خوفاً من العقاب، أو رجاءً في الثواب.. أي خلاف لمقتضى ميل الإنسان، فهو يطيع الله -عز وجل- على مضض بدون أي انسجام أو عاطفة.. إذ أن هناك فرقا بين امتثال الموظف لأوامر المدير، وبين امتثال الزوجة لأوامر لزوجها؛ فكلاهما امتثال، ولكن الثاني محفوف بهالة من المحبة والرغبة.. بينما المطلوب أن يصل الإنسان إلى هذه العبودية الثالثة: لا طمعاً ولا خوفاً، وإنما أن يرى أن هذه العبودية ثمرة الوجود، ولا يمن على الله -عز وجل- بذلك، وإنما هو عبد مخلوق، خلق لمهمة، وهو منسجم مع هذه المهمة التي أرادها الله عز وجل.

    82- الفرصة الذهبية!..
    إن هنالك تفضلا إلهيا في هذه المواسم المباركة، وهناك تصرف في القلوب.. وإلا فلو نظر الإنسان إلى نفسه، فإنه لا يرى ذلك الاستحقاق أبداً.. ولهذا فمن المناسب استثمار حالة الإقبال بعد ختام المجلس، بأن تحول دموع الولاء إلى دموع المناجاة مع رب الأرباب، فإنه من صور الخسران أن لا يستثمر الإنسان الحسيني، هذه الرقة في مصالحة مع رب العالمين، وإنها لفرصة ذهبية أن يتحول إلى إنسان مناج ربه –عز وجل- بعد ختام المجلس.

    83- الانكسار الباطني!..
    إن من السمات الغالبة هذه الأيام والليالي؛ هي البكاء.. وعندما نقول: البكاء؛ فإننا نعني به التفاعل القلبي، وليس الدمع المجرد.. إذ أنه فرق بين الدموع، وبين حرقة الفؤاد.. فقد تكون هنالك حرقة، ولا تكون هنالك دمعة، والمهم هو أن يعيش الإنسان حالة من حالات الانكسار الباطني.. إن هذا البكاء هو مناخ مناسب، لأمر ما وراء البكاء والعاطفة.

    84- البلوغ الفكري!..
    إن الإنسان كلما زاد معرفةً، ووصل إلى البلوغ الفكري، كلما زاد تفاعله.. لأن عدم التفاعل بمصائب أهل البيت، هو بسبب جهلنا بمنزلتهم.. ولهذا يقال: إنَّ الإنسان إذا قرأ دورة من حياة الحسين الشهيد -عليه السلام- أو أحد ذريته، وكلما زاد اطلاعاً على تاريخهم، وعلى سيرتهم، وعلى حسن مكارم أخلاقهم؛ كلما زاد تفاعله، عندما يستمع إلى شيء من مصائبهم صلوات الله وسلامه عليهم.

    85- الإتباع!..
    إن الإنسان عليه أن يعدّي آثار عاشوراء من عالم العاطفة إلى عالم الفكر.. فالعمل، والهتافات، والمواكب، والبكاء، واللطم على الصدور؛ كل ذلك يصب في دائرة واحدة ألا وهي العاطفة، وإبراز المحبة.. ولكن هنالك حقولا أخرى في المقام، فقد قال الله –تعالى- في كتابه الحكيم: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}.. ولم يقل: إن كنتم تحبون الله، يحببكم الله.. إذ أن بين (تحبون الله) و(بين يحببكم الله) هنالك الإتباع.
    والإتباع له مظاهر في حياة الإنسان، فمن مظاهر الإتباع ترجمة هذه التبعية في مقام العمل.. فثمرة عاشوراء وثمرة إحياء ذكر الحسين (ع) هي الصلاة، لأن علاقتنا بالله -عز وجل- منحصرة في هذه الصلوات اليومية.. حيث أن معظم العبادات الأخرى موسمية، بينما الحركة التي نمارسها يومياً، كقالب وكشكل هي الصلاة.. فالإنسان المؤمن يستخسر أن لا ينفخ الروح في هذا الأمر الموجود.

    86- خصوصية التربة الحسينية!..
    إن السجود على التربة الحسينية: هذه التربة قبل يوم عاشوراء، لم تكن فيها قداسة؛ لأنها لم تُضمّخ بدم الحسين عليه السلام.. نقول في الزيارة: طبتم وطابت الأرض التي فيها دفنتم!.. إن الذي يستنكر مبدأ التشرف، ومبدأ المباركة، والذين ينكرون أن تربة الحسين لا خصوصية فيها.. كيف يفسرون السكينة والطمأنينة التي وضعت في تابوت موسى {يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ}.. هذا التابوت لم يُدفن فيه موسى، وإنما كان طفلاً صغيراً رضيعاً وضع في التابوت، وأُلقي في اليم بأمر الله عز وجل، فهي خشبة لامست بدن موسى وهو طفل، ولم يكن نبياً ولا شهيدا، وإذا القرآن الكريم يقول: {يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ}؛ كرامةً لهذا البدن الذي لامسه.. ويعقوب (عليه السلام) {..ابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ}، فلا أمل في عودة عينيه، فهو لم يصب بالرمد ليشفى من ذلك، ولكن العين فقدت القابلية، وإذا بقميص يوسف (ع) يلقى على وجه أبيه فيرتد بصيراً.. هذا القميص من القطن أو الكتان لا خصوصية فيه، ولكن لامس جسد نبي من أنبياء الله عز وجل.

    87- التمحيص!..
    إن الإنسان المؤمن لا يبلغ الدرجات الكمالية إلا بالتمحيص، فالإنسان الذي لا يتحمل أي بلية في حياته، لا يصل إلى درجة.. الدنيا دار ابتلاء -الناس يطلبون الراحة في الدنيا، وقد جعلتها في الآخرة- الحسين -عليه السلام- كانت لديه منزلة عند الله، لا يبلغها إلا بالشهادة.. وزينب -عليها السلام- عالمة غير معلمّة، ولكن لها منزلة عند الله لم تبلغها إلا بالسبي.. وكذلك العباس -عليه السلام- له منزلة، يقول الإمام الصادق (ع): (إن لعمي العباس بن علي منزلة، يغبطها عليه جميع الشهداء يوم القيامة).

    88- الجمال الإلهي!..
    إن الذين يستذوقون هذا الجمال الإلهي، هؤلاء لا يقر لهم قرار، فليلهم غير ليل الآخرين، ونهارهم نهار متميز.. بالليل صافون أقدامهم، وبالنهار حكماء علماء كالجبل الراسخ، لا تزعزعه العواصف، عَظُم الخالق في أنفسهم؛ فصغر ما دونه في أعينهم.. وأصحاب الحسين -عليه السلام- يوم عاشوراء تجلى في صدورهم الحب الإلهي، فزهدوا حتى في الجنة.. إن هؤلاء وصلوا إلى هذه الدرجات، بعملهم المسبق.

    89- المثلث المبارك!..
    إن ظاهر أيام محرم ظاهر ولائي، ولكن باطنه باطن توحيدي.. فالإنسان في هذه الليالي والأيام، قد يعيش مشاعر عاطفية تجاه أهل البيت، ولكن هناك قاعدة تقول: أنه لا اثنينية أبداً بين الطريق الإلهي، وبين طريق النبي وأهل البيت.. فذكرنا ذكر الله، وبتعبير آخر: هما وجهان لعملة واحدة.. أي أننا تارةً نصل إلى الله -عز وجل- عن طريق الولاية، وتارة نتعرف على الولاية من خلال التوحيد.. كما أن الله -عز وجل- ما عرفه حق المعرفة إلا النبي وعلي، ولم يعرف النبي إلا الله وعلي، ولم يعرف عليا إلا الله ورسوله.. وبالتالي، فإن هذا المثلث المبارك -التوحيد، والنبوة، والإمامة- كل ما فيه يعضد بعضه بعضا.

    90- النهاية السعيدة!..
    إن الحسين (ع) ختم حياته بالشهادة بل بالسعادة، والذي ميز أصحاب الحسين (ع) هي هذه اللحظات الأخيرة.. وإلا فإن الحر إلى ليلة العاشر، بل إلى يوم العاشر، كان عمره في الطاعة قصيرا، ولكن الفخر كل الفخر أنه ختم الحياة بنهاية سعيدة.. إن المؤمن عليه أن يسأل الله -تعالى- في ساعة الخلوات، أن يجعل ساعة قبض روحه وهو في أحسن حالة.

    91- فلسفة الموت!..
    إن أصحاب الحسين (ع) فهموا فلسفة الموت، وفهموا فلسفة الحياة.. فجعلوا الساعة الأخيرة من حياتهم، مساوية لأفضل حالة هم عليها.. إن الموت السعيد أو الموتة الحميدة، غير مبتورة الصلة بعمل الإنسان في اليوم الأول من البلوغ.. فاليوم الأول بعد تمام التاسعة للبنت، واليوم الأول بعد إكمال الخامسة عشر للصبي؛ مرتبط بساعة الاحتضار.. نعم، إن القضايا مرتبطة بعضها ببعض، إن ذكر الموت ليس عبارة عن ذكر للفواتح.. فنحن نحتاج إلى ذكر الموت والبرزخ في حركة حياتنا.

    92- الجمع بين العالمين!..
    إن الحسين (ع) في يوم عاشوراء كان على بدنه أثران: أثر يبكي، وأثر يفرح.. الأثر الذي يبكي آثار السنان والرماح، والأثر الثاني آثار الجراب على بدنه الطاهر، حيث كان يتفقد الفقراء في المدينة.. هذا سلوك أهل البيت (ع): الجمع بين الانشغال بالله عز وجل، في سفرة، أو في تألق روحي.. وفي التنزل إلى مستوى عامة الناس، قضاءً الحاجة، وأمراً بمعروف، ونهياً عن منكر.

    93- معرفة الإمام!..
    إن الموت عبارة عن لقاء مع رب كريم!.. فلماذا لا نحول الطاعة، إلى طاعة من نحب؟.. ولماذا نعمل بالفرائض الإلهية على أنها أوامر إلزامية، وخوفا من النار؟.. ولماذا نحضر هذه المجالس، طلباً لبعض المزايا، وقضاء الحوائج؟.. فالحسين (ع) من أحب العباد إلى الله عز وجل، فهو صاحب دعاء عرفة، الذي كان يناجي الله -عز وجل- ويقول: (إلهي!.. عميت عين لا تراك.. ألغيرك من الظهور ما ليس لك)!.. هذه العبارات التي أطلقها الحسين (ع) في يوم عرفة، وعيونه تجري كأفواه القرب، كان يستطعم كما يستطعم المسكين.. وإذا به يعامل هذه المعاملة.. نعم، عندما نزداد معرفة بالإمام، يزداد تفاعلنا مع ذكره.

    94- روح الحسين(ع)!..
    إن سورة الفجر هي سورة الحسين (ع).. {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي}.. وكأن الله -عز وجل- أعارنا روح الحسين، وبعثه للدنيا.. كانوا أنوارا في العرش محدقين، فمنّ الله علينا وأنزلهم إلى الأرض، أهل الأرض ما عرفوا قيمتهم، لا المحبون ولا الأعداء.

    95- الضريبة والمزية!..
    إن حضور المجالس الحسينية، والاستفادة من المذكرات المأخوذة من القرآن الكريم والسنة، له مزية وضريبة.. المزية: هي أن الإنسان يتعلم، ويزداد فهماً لمقاصد الشريعة.. ولكن في نفس الوقت هنالك ضريبة: وهي أن الإنسان عندما يتعرض لهذا الإشعاع النوري، وثم -لا قدر الله- يخالف.. فإن رب العالمين قد يتأخر في مسألة العفو عنه والمغفرة له.. عن الإمام الصادق (ع): (يا حفص!.. إنه يُغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل أن يُغفر للعالم ذنبٌ واحدٌ).. فالمراد بالعالم ليس المعمم أو إمام المسجد، وإنما العالم الذي علم الشيء.

    96- الحركة الشعارية!..
    إن بعض العلماء يعتقد بأن الإحياء الشعوري والفكري والتربوي، أقرب إلى خط الأئمة -عليهم السلام- من الإحياء الشعاري والعاطفي.. كلاهما يصب في هذا الطريق، ولكن تأثير الشعاري قد يكون تأثيراً مؤقتاً.. إن الالتفات حول الدين، ورموز الدين، وحول مفاهيم عاشوراء، في العشرة الأولى من المحرم.. هي حركة شعارية مباركة، ولكن مشكلة الحركة الشعارية، أنها منبسطة أفقاً وقليلة العمق!..

    97- العقاب مضاعف!..
    إن سلوك أصحاب الحسين (ع) ليلة العاشر، سلوك إنسان مقدم على ساعات مؤنسة ولذيذة، فهذا يقينهم.. لذا علينا أن نرفع من مستوى الوعي الفكري، ومن مستوى الالتزام الخُلقي.. فالذي يرتكب معصية هذه الأيام، فإنها لا تمر بسلام.. كما أن المعاصي مضاعفة في الأشهر الحرم، فمثلا: في شهر رمضان الإنسان يُحاسَب أشد من الأيام الأخرى.. وإذا ارتكبَ الإنسان معصيةً -نظرةً مُحرمة- في حال الطواف، فإن هذه النظرة لا تقاس بالنظرة في شوارع باريس مثلاً.. وكذلك هذه الليالي والأيام، فإن الإنسان الذي يلبس السواد؛ أي أنه يقول للناس أنه حسيني، وأنه مصاب، ومعزى، وأنه فقد عزيزاً.. فهل الذي يفقد عزيزا، يرتكب المعصية، ويتكلم بالكلام المضحك، والذي لا معنى له!.. أما أن سيماء الحزن تظهر عليه؟!..

    98- الصفقة!..
    إن هذه الليالي والأيام، هي ليالي الصفقة مع الإمام الشهيد (ع).. وهذان الشهران محرم وصفر، نِعْمَ الفرصة للالتزام بالاستغفار، الذي يوجب العلم الكثير، أو المال الكثير.. حيث بإمكان الإنسان أن يلتزم بهذا الاستغفار أثناء ذهابه وإيابه.. عن الصادق (عليه السلام) قال: من قال كل يوم أربعمائة مرة، مدة شهرين متتابعين؛ رزق كنزا من علم أو كنزا من مال: (أستغفر الله الذي لا اله إلا هو، الرحمن الرحيم، الحي القيوم، بديع السموات والأرض، ذو الجلال والإكرام، من جميع ظلمي وجرمي وإسرافي نفسي وأتوب إليه).

    99- درجة اليقين!..
    إن البُكاء الذي يصدر من عقل واعٍ، ومن إنسان يمتلك جوارح مطيعة، هذا البكاء لا يُقدّر بثمن.. فأصحاب الحسين (ع) استشهدوا، وأيضاً أصحاب الأخدود قتلوا في سبيل الله، بنص القرآن الكريم: {قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ}، أي قتلوا استشهاداً، فأحرقوا وعُذِبوا في الله عز وجل.. وسحرة فرعون على رأس الشهداء، هؤلاء الذين آمنوا بموسى، فعذبهم فرعون وقتلهم بأفجعِ قتلة.. فإذن، لماذا هذا الخلود لأصحاب الحسين (ع)؟.. إنهم أيضاً شهداء، وعُذبوا في طاعة الله عز وجل، وقد قال فيهم الإمام الحسين (ع) ليلة عاشوراء: (فإني لا أعلم أصحاباً أولى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيت أبر ولا أوصل من أهل بيتي).
    الجواب هو: أن هؤلاء الشهداء كانت أنفسهم متميزة: فحبيب وزهير ومن كان معهم من الأصحاب، وصلوا إلى درجة اليقين، واليقين في القلب يعطي الشهادة معنى.. والذي يسأل الله -عز وجل- الشهادة، عليه أن يهذب نفسه قبل ذلك، فيقدم لله -عز وجل- نفساً جميلة ونفساً مهذبة.

    100- التعرف على منهجهم (ع)!..
    إن من أهم الدروس العاشورائية، ومن أهم دروس كربلاء، أن نتعرف على منهج أهل البيت (ع) في الحياة.. إذ أن ولايتهم مسلًّمة، فنحن قوم -بحمد الله- آمنا بهم منذ نعومة أظفارنا، وأول ما لهجنا بهِ ذكر النبي وعلي وفاطمة.. والكثيرون قد بدأت علاقتهم بالمآتم منذ أن كانوا أطفالا رضعا.. فإذن، جانب الولاية والتولي مفروغ منه، وكذلك سيرتهم، وتأريخهم.. إن التأريخ أمر جيد، ولكن التأريخ قد لا يحتوي على الشحنة العاطفية المؤثرة في مقام العمل الخارجي.. فالحسين (ع) يريد منا أن نكون متأدبين بآدابه قبل أن نكون من الباكين عليه.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X