بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين



مسألة 166
الغسالة بالمعنى المتقدم محكومة بالنجاسة ، نعم نجاستها في الغسلة غير المزيلة لعين النجاسة ــ سواء ما تتعقبها طهارة المحل أو لا ــ مبنية على الاحتياط اللزومي.



الشرح


الغسالة : هي الماء القليل الذي استعمل لإزالة الخبث

فإذا طهر الشيء المتنجس بالماء الكثير أو الجاري فلا يطلق على ذلك الماء الذي أستعمل في التطهير غسالة

وكذلك الماء المستعمل في رفع الحدث ( النجاسة المعنوية ) فلا يطلق عليها غسالة وهي طاهرة ،

الغسالة على أنحاء

١. الغسالة الناتجة من الغسلة التي تزال بواسطتها عين النجاسة كما لو كان إناء مثلا متنجس بالدم فنغسله لأزالة الدم عنه ، فالماء المنفصل عن الإناء ( الغسالة ) في هذه الحالة نجس.

٢. الغسالة الناتجة من الغسلة التي لا تزال بواسطتها عين النجاسة كما في المثال السابق بعد زوال الدم عن الإناء
الذي غسلناه غسله ثانية فهذا الماء المنفصل ( الغسالة ) نجس على الأحوط لزوما .

٣. الغسالة التي تتعقبها طهارة المحل كالغسالة الناتجة من الغسلة الثالثة للإناء فإن هذه بعدها يصبح الإناء محكوم
بالطهارة ، فإن غسالة هذة الغسلة أيضا نجسة على الأحوط لزوما .

الخلاصة
ان كل غسالة فهي نجسة اما على نحو الفتوى او على نحو الاحتياط اللزومي .