ذات يوم وأنا صغيره كنت ارى امي وابي ينهضون من الفجر يصلون ويسبحون ويدعوا واسمعهم انهم بدعائهم يتحدثون ويقولون. ربنا الهنا مولانا وانا انظر اليهم واسال نفسي مع من يتحدثون وفي يوم من الأيام سالت امي
امي مع من تتحدثين عندما ترفعين يديكي في الصلاه
قالت امي
اتحدث مع الله عزه وجل
قلت لها من الله يا امي
قالت الله الذي هلقنا وربانا واعطانا كل مانريد
قلت لها : لماذا خلقنا
قالت امي : خلقنا لنعبده
قلت : وكيف نعبده يا امي
قالت امي : نصلي ونصوم ونقرأ القرآن
قلت : القران يامي ؟
قالت نعم يبنتي القران الكريم الذي انزله الله على رسوله لينقذنا ويجعل طريقنا نورا ويهدينا الى سبيل الرشاد
وانا اسمع امي تتحدث اكاد لا اعرف ما تقول ولكن شعرت بشىء بداخلي يقول لي يا رقيه تعلمي الصلاه وسوف يعطيكي ربكِ ما تريدين
وقصصت لامي ما شعرت
وتعلمت الصلاه منها وتعلمت قرائة القران وبعض الادعيه وانا الان اصلي بكل وقت واقرأ القرآن واحفظ الادعيه واعلم اختي الصغيره
وعندما تاتي امي او ابي ليصلوا افرش لهم السجاده واضع لهم التربه والمسبحه وهم يصلون وان فخوره بذلك

الغايه من هذه القصه هيه
ان الصلاه عمود الدين فلترموا بها كونها اول ما يسال الله عليها يوم الحساب
وادعوا الله لامي وابي بالرحمه والمغفره واقول ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا
الى اللقاء
المعده
رقيه باسم