إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السؤال 25 لبرنامج المنتدى ...

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    مقدمة البرنامج
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل

  • مقدمة البرنامج
    رد

    اللهم صل على محمد وال محمد

    نبارك للاخ الفاضل (عراق الصابرين )

    فوزه بسؤال برنامج منتدى الكفيل مع تمنياتنا للجميع بحظ اوفر بالسؤال القادم


    دمتم بالخيرات والبركات









    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    • قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: ألاَ إنّ رجب شهر الله الأصمّ، وهو شهر عظيم؛ وإنّما سُمّي الأصمَّ لأنّه لا يقارنه شهر من الشهور حرمةً وفضلاً عند الله تبارك وتعالى. وكان أهلُ الجاهليّة يعظّمونه في جاهليّتها، فلمّا جاء الإسلام لم يَزدَد إلاّ تعظيماً وفضلاً (1).
    إنّ هذا الشهر ـ في موقع عظيم من الشرف، ومن أسباب شرفه أنّه: من الأشهُر الحُرُم، وأنّه من مواسم الدعاء.
    كان هذا الشهر معروفاً في أيّام الجاهليّة، ينتظره الناس لحوائجهم. وفي الإسلام أصبح معروفاً بأنّه شهر أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام، كما أنّ شهر شعبان هو شهر رسول الله محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم وأنّ شهر رمضان هو شهر الله جَلّ جلاله.
    ومن حيث الشرف، تبلغ الأشهر الثلاثة: رجب وشعبان وشهر رمضان، الغاية القصوى في ذلك، حتّى ورد في فضائلها كثير من الأحاديث الشريفة التي تحثّ على النهوض بأعمالها.. من ذلك ما جاء في شهر رجب:
    • عن الإمام أبي الحسن عليه السّلام، قال: رجبٌ شهرٌ في الجنّة، أشدُّ بَياضاً من اللبن وأحلى من العسل، مَن صام يوماً من رجب سقاهُ اللهُ عزّوجلّ من ذلك النهر (3).
    ومن مُراقَبات المؤمن لهذا الشهر أن يرى في آثار الأخبار ولآلئها: أنّ الليلة الأولى منه هي إحدى الليالي الأربع التي يتأكدّ إحياؤها بالعبادات. وأنّ يوم النصف منه هو من أحبّ الأيّام إلى الله تعالى، وأنّ شهر رجب هو موسم عمل الاستفتاح، يكون مقدّمة ناهضة لأداء عبادات شهر رمضان المبارك. أمّا السابع والعشرون من رجب فهو يوم مبعث النبيّ صلّى الله عليه وآله، وهو يوم ظهور الرحمة ظهوراً لم يُرَ مِثْله، وهو أشرف الأيّام معنويّة وقَدْراً.
    ومن مهمّات هذا الشهر الأصبّ، الذي تُصَبّ فيه الرحمة الإلهيّة على العباد صبّاً، أنّه يُذكّر ـ من أوّله إلى آخره ـ بحديث الملَك الداعي، على ما روي عن رسول الله صلّى الله عليه وآله من أنّ الله تعالى نَصَب في السماء السابعة مَلَكاً يُقال له « الداعي ».. فإذا دخل شهر رجب ينادي ذلك الملَكُ كلّ ليلة منه إلى الصباح:
    طُوبى للذاكرين، طوبى للطائعين. يقول الله تعالى: أنا جليسُ مَن جالَسَني، ومطيعُ مَن أطاعني، وغافرُ مَن استَغفَرَني. الشهر شهري، والعبد عبدي، والرحمة رحمتي، فمَن دعاني في هذا الشهر أجَبتُه، ومن سألني أعطيتُه، ومن استهداني هَدَيتُه، وجعلت هذا الشهر حبلاً بيني وبين عبادي، فمن اعتصم به وصَلَ إليّ.

    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=12032 شهر الله تعالى رجب ,,,,عاشقه الكفيل

    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=40880 من هم الرجبيون منير الخفاجي

    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=41224 شهر رجب الشرطي

    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=87292 الدعاء في اول ليله من رجب والصلاه فيها المفيد

    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=28520 ذكريات شهر رجب الاصب تقوى القلوب

    اترك تعليق:

  • عراق الصابرين
    عضو جديد

  • عراق الصابرين
    رد
    احداث شهر رجب الاصّب
    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=28520





    المواهب والعطايا في ليلة الرغائب

    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=87421


    مبارك عليكم حلول شهر رجب الأصم



    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=87350

    الدعاء في أول ليلة من رجب.. والصلاة فيها...


    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=87292


    مناسبات شهر رجب الأصب


    http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=87381
    شهر بالخيرات ملئ منذ بدايته الى نهايته ليكون غفرانا ورحمة للناس كلهم فمنذ اول ليلة وبعدها مواليد الائمه عليهم السلام وبعدها ليلة الرغائئب

    وبعدها النصف من رجب ومولد الامام علي ع وبعدها وفاة الامام موسى الكاظم ع ولجين اخر يوم منه هو مغفرة واستعداد للدخول لنعمة اخرى وهي شهر شعبان المتشعب بالرحمة


    مبادرة طيبة بهذا السؤال وفقكم الله للعطاء

    اترك تعليق:


  • جبل الصبر..
    رد
    الدعاء في أول ليلة من رجب.. والصلاة فيها...
    المفيد
    ==================================
    حديث الملك الداعي.. في كل ليلة من رجب...
    المفيد
    =================================
    المواهب والعطايا في ليلة الرغائب
    روحي بغيابك حزينة
    =================================
    احداث شهر رجب الاصّب
    تقوى القلوب
    =================================
    فضلِ شهر رَجَب وأعمالِه
    من نسل عبيدك يا حسين إحسبني

    888888888888888888888888888
    شَهرُ الاِسْتغفار
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): رجب شهر الاستغفار لأمتي، فأكثروا فيه الاستغفار، فإنه غفور رحيم، ويسمى الرجب الأصب، لأن الرحمة على أمتي تصب صباً فيه، فاستكثروا من قول: "أستغفر الله وأسأله التوبة". يُعد شهر رجب المبارك أحد أعظم الشهور حرمة وكرامة عند الله تبارك وتعالى، حيث تشرفنا في هذا الشهر بأعظم بركة حلت على الإنسانية جمعاء وهي بعثة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم)..كما أنّه الشهر الذي أشرق فيه نور أمير المؤمنين من جوف الكعبة الشريفة. وبإطلالة سريعة على كتب الأحاديث والأدعية والزيارات نجد الكثير من السنن الواردة فيه من صلاة وصيام وأدعية مختلفة..وفي الحديث المتقدم يعبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عن هذا الشهر الكريم بأنه (شهر الاستغفار)..فما الاستغفار وكيف يتحقق؟ الاستغفار هو طلب المغفرة للنّدم على الذّنب بوجه لا يرجع إليه، أي أن النّدم الحقيقي هو خوفٌ من اللَّه سبحانه وتعالى..ومن أهم الروايات الواردة في تفصيل هذا المضمون...قال أمير المؤمنين عليه السّلام لقائل قال بحضرته (أستغفر اللَّه) : (ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ أَتَدْرِي مَا اَلاِسْتِغْفَارُ؟! إنَّ الاسْتِغْفارُ دَرَجَةُ اَلْعِلِّيِّينَ وَهُوَ اِسْمٌ وَاقِعٌ عَلَى سِتَّةِ مَعَانٍ: أَوَّلُهَا اَلنَّدَمُ عَلَى مَا مَضَى وَاَلثَّانِي اَلْعَزْمُ عَلَى تَرْكِ اَلْعَوْدِ إِلَيْهِ أَبَداً وَاَلثَّالِثُ أَنْ تُؤَدِّيَ إِلَى اَلْمَخْلُوقِينَ حُقُوقَهُمْ حَتَّى تَلْقَى اَللَّهَ أَمْلَسَ لَيْسَ عَلَيْكَ تَبِعَةٌ وَاَلرَّابِعُ أَنْ تَعْمِدَ إِلَى كُلِّ فَرِيضَةٍ عَلَيْكَ ضَيَّعْتَهَا فَتُؤَدِّيَ حَقَّهَا وَاَلْخَامِسُ أَنْ تَعْمِدَ إِلَى اَللَّحْمِ اَلَّذِي نَبَتَ عَلَى اَلسُّحْتِ فَتُذِيبَهُ بِالأَحْزَانِ حَتَّى تُلْصِقَ اَلْجِلْدَ بِالْعَظْمِ وَيَنْشَأَ بَيْنَهُمَا لَحْمٌ جَدِيدٌ اَلسَّادِسُ أَنْ تُذِيقَ اَلْجِسْمَ أَلَمَ اَلطَّاعَةِ كَمَا أَذَقْتَهُ حَلاَوَةَ اَلْمَعْصِيَةِ فَعِنْدَ ذَلِكَ تَقُولُ أَسْتَغْفِرُ اَللَّهَ) رواية رائعة تستدعي الكثير من التأمل ..حيث يعبِّر أمير المؤمنين (عليه السلام) عن الاستغفار بأنه (دَرَجَةُ اَلْعِلِّيِّينَ) أي أن لصاحب الاستغفار درجة العلّيين..ويقول الله تعالى في سورة المطففين (وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ) وهذا تعظيم لشأن هذه المنزلة و تفخيم لأمرها و تنبيه على أن تفصيل تفضيله لا يمكن العلم به وكما يقول صاحب تفسير الأمثل ((إنّه مقام من المكانة بحيث يتجاوز حدود التصور والخيال والقياس والظن، بل وحتى أنّ النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلى ما له من علو شأن ومرتبة مرموقة، فلا يستطيع من تصور حجم أبعاد عظمته))


    اترك تعليق:

  • مقدمة البرنامج
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل

  • السؤال 25 لبرنامج المنتدى ...

    السؤال الخامس والعشرون :اذكر 5 روابط عن شهر رجب الاصب

    وفضائله وعطاياه مع تلخيص فكرتك ومعرفتك عن هذا الشهر الكريم.









يعمل...
X