إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جواهر الاخبار في سيرة الاخيار من اهل بيت النبي المختار صلوات الله عليهم اجمعين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جواهر الاخبار في سيرة الاخيار من اهل بيت النبي المختار صلوات الله عليهم اجمعين

    بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ
    قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
    سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ
    صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
    أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الشورى ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثالثة والعشرون .

    قال الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام ان لكل امام عهد في اعناق شيعته واوليائه وان من تمام الوفاء بالعهد وحسن الاداء زيارة قبورهم فمن زارهم رغبة في زيارتهم تصديقا بما رغبوا فيه كانوا شفعائه يوم القيامة .

    اما الامام علي بن ابي طالب عليه السلام فان معاوية ابن أبي سفيان وعمرو بن العاص و الأشعث بن قيس عليهم اللعنة قاتليه حرضا وعبد الرحمن بن ملجم المرادي عليه اللعنة قاتله فعلا ضربا بالسيف وقبض عليه السلام في الكوفة ليلة واحد وعشرين رمضان سنة اربعين للهجرة وله يومئذ ثلاثة وستون سنة .

    واما الامام الحسن بن علي المجتبى فان معاوية ابن أبي سفيان عليه اللعنة قاتله حرضا وان جعدة بنت الأشعث بن قيس عليهما اللعنة قتلته فعلا بالسم وقبض بالمدينة في الثامن والعشرين من صفر سنة خمسين للهجرة له يومئذ ثمان وأربعون سنة .

    واما الامام الحسين بن علي الشهيد فان يزيد بن معاوية عليه اللعنة قاتله حرضا وقاتليه فعلا ومقاتليه جبرا وظلما عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد وجنوده ابن حوزة و حرملة بن كاهل الأسدي الكوفي و الحُصين بن نُمير و خولي بن يزيد الأصبحي و زيد بن ورقاء و شبث بن ربعي و شمر بن ذي الجوشن عليهم اللعنة ابد الابدين وقبض في كربلاء في العاشر من شهر محرم الحرام سنة واحد وستين للهجرة وله يومئذ ثمانية وخمسين سنه.

    واما الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام فان مروان بن الحكم قاتله حرضا وان الوليد بن عبد الملك مروان عليه اللعنة فعلا بالسم وقبض بالمدينة سنة خمس وتسعين وله يومئذ سبع وخمسون سنة .

    واما الامام محمد بن علي الباقر عليهما السلام وقاتله الوليد بن المغيرة حرضا وابراهيم بن الوليد بالسم فعلا وقبض سنة اربع عشر ومائة وله يومئذ سبع وخمسون سنة .

    واما الامام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام قاتله المنصور بالسم وقبض في شوال سنة ثمان واربعين ومائة وله يومئذ خمس وستون سنة وقبرهم بالبقيع في المدينة .

    واما الامام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام قاتله هرون الرشيد عليه اللعنة بالسم على يد السندي عليه اللعنة قبض قتلا ببغداد بليال بقين من رجب وله يومئذ خمس وخمسون سنة وقبره ببغداد في المقبرة المعروفة بمقابر القريش.

    واما الامام علي بن موسى الرضا عليهما السلام وقاتله مأمون عليه اللعنة بالسم وقبض بطوس من ارض خرسان بقرية سناباد في صفر وله يومئذ خمس وخمسون سنة .

    واما الامام محمد بن علي الجواد عليهما السلام قاتله المأمون والمعتصم حرضا عليهم اللعنة وام الفضل فعلا بالسم وقبض عليه السلام ببغداد في اخر ذي القعدة وله يومئذ خمسة وخمسون وقبره عليه السلام ببغداد في مقابر قريش في ظهر جده موسى عليه السلام .

    واما الامام علي بن محمد الهادي عليهما السلام قاتله المعتمد العباسي عليه اللعنة بالسم وقبض عليه السلام في سر من راى في الثالث من رجب وله يومئذ احد واربعون سنة .

    واما الامام الحسن بن علي العسكري عليهما السلام قاتله المعتز العباسي عليه اللعنة بالسم وقبض في سر من راى في الثامن من شهر ربيع الاول وله يومئذ ثمان وعشرون سنة وقبره الى جانب قبر ابيه عليهما السلام في البيت الذي وقع فيه ابوه عليهما السلام في داره بسر من راى .
    بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
    كيف اصبح الامام علي بن ابي طالب عليه السلام
    صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
    قال الامام الحسين عليه السلام قلت لأمير المؤمنين عليه السلام كيف اصبحت قال كيف يصبح من كان لله عليه حافظان وعلم ان خطاياه مكتوبات في الديوان وان لم يرحمه ربه فمرجعه الى النيران .
    قال جابر بن عبد الله دخلت على امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يوما فقلت له كيف اصبحت ياامير المؤمنين قال اكل رزقي قال جابر ما تقول في دار الدنيا قال ما اقول في دار اولها غم واخرها الموت قال فمن اغبط الناس قال جسد تحت التراب امن من العقاب ويرجو الثواب .
    قيل خرج امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يوما من البيت فاستقبله سلمان الفارسي فقال له كيف اصبحت ياعبد الله قال اصبحت في غموم اربعة فقال له وما هن قال غم العيال يطلبون الخبز والشهوات والخالق يطلب الطاعة والشيطان يأمر بالمعصية وملك الموت يطلب الروح فقال له ابشر يا عبد الله فان لكل بكل خصلة درجات واني كنت قد دخلت على رسول الله صلى الله عليه واله فقال لي كيف اصبحت ياعلي فقلت اصبحت وليس في يدي شيء فغير السماء وانا مغتم لحال الحسن والحسين عليهما السلام فقال لي ياعلي غم العيال ستر من النار وطاعة الخالق امان من العذاب والصبر على الفاقة جهاد وافضل من عبادة ستين سنة وغم الموت كفارة الذنوب واعلم ياعلي ان ارزاق العيال على الله سبحانه وغمك لهم لايضرك ولاينفع غير انك توجر عليه وان اغم الغم غم العيال .
    بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

    تعليق


    • #3
      الأخ الكريم ( خادم الإمام الحجة عج )
      بارك الله تعالى بك على هذا الجهد الطيب
      ولكن ينبغي أن تتأكد من المعلومات التي تنقلها
      فقد جاء في عمر الإمام الجواد عليه السلام حيث قلتم أن عمره الشريف
      55 والصحيح أنه 23 فقد تسلم الإمامة وعمره سبع سنين وثلاثة أشهر أو تسع سنين وثلاثة أشهر .
      تقبل تحياتي








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله ايها الاخ الكريم
        جزيتم خيرا
        استجير بالله لك ولي من ان ينطبق علينا قوله سبحانه وتعالى ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير صدق الله العلي العظيم
        حسبنا قول جدنا الامام جعفر الصادق عليه السلام حيث قال إنّا لو كنّا نفتي الناس برأينا وهوانا لكنّا من الهالكين ، ولكنّها آثار رسول الله صلى الله عليه وآله وأصول علم نتوارثها كابر عن كابر ، نكتنزها كما يكنز الناس ذهبهم وفضّتهم .
        حبا وكرامة .
        بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
          كيف اصبح الامام الحسين عليه السلام
          صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
          قيل لي الامام الحسين عليه السلام كيف اصبحت يابن رسول الله صلى الله عليه واله قال اصبحت ولي رب فوقي والنار امامي والموت يطلبني والحساب محدق لي وانا مرتهن بعملي لا اجد ما احب ولا ادفع ما اكره والامور بيد غيري فان شاء غذبني وان شاء عفى عني فاي فقير افقر مني .
          بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

            كيف اصبح الامام علي بن الحسين عليهما السلام
            صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

            قيل للأمام علي بن الحسين عليه السلام كيف اصبحت يابن رسول الله صلى الله عليه واله فقال اصبحت مطلوبا بأثمان الله يطلبني بالفرائض والنبي صلى الله عليه واله بالسنة والعيال بالقوت والنفس بالشهوة والشيطان بالمعصية والحافظان بصدق العمل وملك الموت بالروح والقبر بالجسد وانا بين هذه الخصال.

            عن المنهال قال دخلت على علي بن الحسين عليهما السلام فقلت السلام عليكم كيف اصبحتم رحمكم الله قال انت زعمت انك لنا شيعة وانت لاتعرف صباحنا ومسائنا اصبحت في قومنا بمنزلة بني اسرائيل في ال فرعون يذبحون الابناء ويستحيون النساء واصبح خير البرية بعد نبيه صلى الله عليه واله يلعن في المنابر ويعطى الفضل والاموال في شتمه واصبح نجيا منقوصا بحقه على حبه ايانا واصبحت قريش تفضل على جميع العرب بان محمدا صلى الله عليه واله منهم يطلبون بحقنا ولايعرفون لنا حقا ادخل فهذا صباحنا ومسائنا .

            بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
              الامام الحسين عليه السلام
              صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
              أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ سورة الشورى ذلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللهُ عِبادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ قُلْ لا أَسْألُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ المودّة فِي الْقُرْبى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثالثة والعشرون.
              عن زرارة عن ابى جعفر عليهما السلام قال خرج رسول الله صلى الله عليه واله الى الصلاة وقد كان الحسين عليه السلام ابطاء الكلام حتى تخوفوا انه لايتكلم وان يكون به خرص فحرج به عليه السلام حامله على عاتقه وصف الناس خلفه فاقامه على يمينه فافتتح رسول الله صلى الله عليه واله الصلاة فكبر الحسين عليه السلام فلما سمع رسول الله صلى الله عليه واله تكبيره عاد فكبر الحسين عليه السلام حتى كبر رسول الله صلى الله عليه واله سبع تكبيرات وكبر الحسين عليه السلام فجرت بذلك السنة .
              بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

                استشهاد عمتي زينب عليهما السلام
                صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
                أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة الأحزاب إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثلاثة والثلاثون .
                السيّدة زينب حفيدة رسول الله صلى الله عليه وآله وبنت الإمام علي والسيّدة فاطمة الزهراءعليهما السلام وأُخت الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام وعمّة الإمام زين العابدين عليه السلام.

                ولادة السيّدة زينب عليها السلام
                كانت ولادة السيّدة زينب بنت الإمام علي في الخامس من جمادى الأولى بالمدينة المنوّرة من السنة السادسة للهجرة ولدت في حياة جدها رسول الله صلى الله عليه واله وهي سيدة لبيبة جزلة عاقلة لها قوة جنان كانت ولادة السيّدة زينب قبل ولادة المحسن.
                فإن الحسن عليه السلام ولد قبل وفاة جده بثمان سنين والحسين عليه السلام بسبع سنين وزينب الكبرى بخمس سنين .




                تسميتها
                لما ولدت عليها السلام جاءت بها أمها الزهراء إلى أبيها أمير المؤمنين عليه السلام وقالت له سم هذه المولودة فقال عليه السلام ما كنت لأسبق رسول الله صلى الله عليه واله وكان في سفر له ولما جاء النبي صلى الله عليه واله وسأله عن اسمها فقال ما كنت لأسبق ربي تعالى فهبط جبرئيل يقرأ على النبي صلى الله عليه واله السلام من الله الجليل وقال له سم هذه المولودة زينب فقد اختار الله لها هذا الاسم .
                وقد بكى جبرائيل وهو يبلّغ النبي اسم المولودة ولم يسمِّ أحداً إلا بوحي من الله تعالى وسأله النبي صلى الله عليه واله وسلم عن سبب بكائه فكان جوابه بأنّ حياة هذه المولودة سوف تقترن بالمصائب والمتاعب من بدايتها إلى استشهادها .
                وَضَع خدّه الشريف على خدّها وبكى بكاءً شديداً وسالت دموعه على خديه عندما رأت السيدة فاطمة عليها السلام هذا المشهد سألت أباها محمد صلى الله عليه واله عن سبب بكائه فأخبرها ما ستكون عليه هذه المولودة في حياتها وما ستشاهده تعاينه وما سيجري عليها من مصائب لا تقوى عليها الصناديد.
                سُمّيت السيّدة زينب أُمّ المصائب وحقّ لها أن تُسمّى بذلك فقد شاهدت مصيبة وفاة جدّها رسول الله صلى الله عليه وآله وشهادة أُمّها فاطمة الزهراءعليها السلام وشهادة أبيها الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وشهادة أخيها الإمام الحسن عليه السلام وأخيراً المصيبة العظمى وهي شهادة أخيها الإمام الحسين عليه السلام في واقعة الطفّ واولادها مع باقي الشهداء رضي الله عنهم .




                كنيتها
                أُم كلثوم أُم الحسن.
                ولقبها
                الصدّيقة الصغرى زينب الكبرى العقيلة عقيلة بني هاشم عقيلة الطالبيين الموثّقة العارفة العالمة غير المعلّمة الكاملة أم المصائب الحوراء صاحبة الديوان الطاهرة الغريبة السيدة عابدة آل علي صلوات الله عليها وعليهم اجمعين .


                جلالة قدرها
                كنت في جوار أمير المؤمنين عليه السلام في المدينة مدّة طويلة وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته فلم يرى لها شخصاً ولا سمع لها صوتاً وكانت إذا أرادت الخروج لزيارة جدّها رسول الله صلى الله عليه وآله تخرج ليلاً والحسن عن يمينها والحسين عن شمالها وأمير المؤمنين عليه السلام أمامها فإذا قربت من القبر الشريف سبقها أمير المؤمنين عليه السلام فأخمد ضوء القناديل فسأله الحسن عليه السلام مرّة عن ذلك فقال عليه السلام أخشى أن ينظر أحد إلى شخص أُختك زينب .
                وورد في خصال ذلك أنّ الإمام الحسين عليه السلام كان إذا زارته زينب يقوم إجلالاً لها وكان يجلسها في مكانه وايضا يكفي في جلالة قدرها ونبالة شأنها من أنّها دخلت ذات يوم على الإمام الحسين عليه السلام وكان يقرأ القرآن فوضع القرآن على الأرض وقام إجلالاً لها .




                زوجها
                عند بلوغ السيدة زينب مبلغ النساء بداء الخاطبون يتوافدون على بيت الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام كل منهم يتمنى أن يحظى بشرف الاقتران بالعقيلة زينب عليها السلام رغبة في الاتصال بالنسب النبوي الشريف ولما يعرفونه من كمال زينب وفضلها وأدبها لكن أباهاً علياً كان يرد كل خاطب لأنه عليه السلام قد اختار لابنته الزوج المناسب والكفوء .
                ولكن العناية الآلهية التي أحاطت بالسيدة زينب عليها السلام منذ ولادتها وجهت مسارات حياتها كان لابد وأن تتدخل في شأن هذا الأمر الخطير من حياة السيدة زينب وهو اختيار القرين والزوج المناسب الكفوء لهذه المرأة العظيمة وهذا ما حصل بالفعل فقد شاء الله جل وعلا أن تقترن العقيلة زينب بواحد من أعظم وأنبل شباب الهاشميين وهو ابن عمها عبدالله بن جعفر بن أبي طالب .
                واختيار الامام علي عليه السلام لعبدالله بن جعفر ليكون زوجاً لابنته زينب عليها السلام وكان اختياره موفقا لان الامام علي عليه السلام يعرف مكانة أخيه جعفر وعبدالله ربيب للامام علي عليه السلام حيث أصبح في رعايته بعد شهادة أبيه جعفر وأمه اسماء بنت عميس وثيقة الصلة والعلاقة بالسيدة الزهراء أم العقيلة زينب عليهما السلام اضافة لكل ذلك المؤهلات الشخصية التي كان يجدها الامام عليه السلام في ابن أخيه عبدالله بن جعفر بن أبي طالب فتزوجت السيدة زينب عليها السلام من ابن عمّها عبد الله بن جعفر بن أبي طالب وقد أصدق الامام علي عليه السلام ابنته زينب 480 درهماً من خالص ماله كصداق أمها فاطمة الزهراء عليها السلام .




                من أولادها
                علي وعون الأكبر ومحمد وعباس وأمّ كلثوم.
                وكان عبد الله بن جعفر زوج السيده زينب قد أمر ولديه عوناً ومحمداً ان يرافقا الإمام الحسين عليه السلام لما أراد الخروج من مكه والمسير معه والجهاد دونه .
                محمد وعون الأكبر فقد استُشهدا في نُصرة الإمام الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء بكربلاء وأمّا أم كلثوم فقد تزوّج بها ابن عمّها القاسم بن محمد بن جعفر وقد استُشهد في فاجعة كربلاء .


                وفاتها
                ولما دنت الوفاة من رسول الله , جاءت زينب إلى جدها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقالت:يا جداه رأيت البارحة رؤيأ انها انبعثت ريح عاصفة سودت الدنيا وما فيها وأظلمته , وحركتني من جانب إلى جانب , فرأيت شجرة عظيمة , فتعلقتُ بها من شدة الريح , فإذا بالريح قلعتها وألقتها على الأرض , ثم تعلقت على غصن قوي من أغصان تلك الشجرة , فقطعتها أيظن , فتعلقت بفرع آخر , فكسرته أيظن , فتعلقت على أحد الفرعين من فروعه , فكسرته أيظن , فاستيقظت من نومي؟ فبكى رسول الله وقال:الشجرة جدك , والفرع الأول أمك فاطمة , والثاني أبوك علي, والفرعان الآخران هما أخواك الحسنان , تسود الدنيا لفقدهم , وتلبسين لباس الحداد في رزيتهم .
                لقيت السيّدة زينب عليها السلام الله عز وجل بعد عام ونصف تقريباً من استشهاد أخيها الإمام الحسين عليه السلام وذلك في السابع عشر من شهر رجب المبارك عام اثنان وستون للهجرة كانت السيّدة زينب عليها السلام تضم في صدرها شيئا وبعد ما فارقت روحا جسدها واذا هو قميص للحسين عليه السلام كانما تقول عليها السلام اخي انا لم انساك ابدا حتى اخر لحظة من حياتي.
                بعد وفود السيدة زينب عليها السلام الى المدينة بعد رجوعها من أسر بني أميّة قام عبد الله بن الزبير بمكة وحَمَل الناس على الأخذ بثار الحسين وخلع يزيد بَلَغ ذلك أهل المدينة فخطبت فيهم السيدة زينب عليها السلام وصارت تؤلّبهم على القيام للأخذ بالثار فبَلَغَ ذلك عمرو بن سعيد الاشدق فكتب إلى يزيد يُعلِمُه بالخبر فأتاه كتاب يزيد يأمره بأن يفرّق بينها وبين الناس ويجزها بالسم فأمر الوالي بإخراجها من المدينة فأبت الخروج من المدينة وقالت عليها السلام قد علم الله ما صار إلينا قُتِل خَيرُنا وانسَقنا كما تُساق الأنعام وحُمِلنا على الأقتاب فوالله لا خرجنا وإن أُهريقَت دماؤنا فقالت لها زينب بنت عقيل يا ابنة عمّاه قد صدقنا الله وعده وأورثنا الأرض نتبوّء منها حيث نشاء فطيبي نفساً وقرّي عيناً وسيجزي الله الظالمين أتريدين بعد هذا هواناً ثم اجتمع عليها نساء بني هاشم وتلطّفن معها في الكلام وواسَينَها اجبرت السيدة زينب عليها السلام بعد ذلك على النفي من المدينة المنورة إلى قرية من قرى الشام قهرا وجبرا حتى استشهدت بعد ان دسوا السم إلى عقيلة بني هاشم عليها السلام فقضت نحبها مسمومة شهيدة ودفنت هناك حيث مشهدها اليوم في الشام وذلك لما كانوا يرونه في حياتها من الخطر على عروشهم وزوال حكمهم وفناء سلطانهم .
                اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الْمُظَلَّلِ بِالْغَمامِ سَيِّدِ الْكَوْنَيْن وَمَوْلَى الثَّقَلَيْنِ وَشَفِيعِ الأُمَّةِ يَوْمَ الْمَحْشَرِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ اْلأَوْصِياءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بِنْتَ إِمامِ اْلأَتْقِيآءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رُكْنِ الأَوْلِياءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ عِمادِ اْلأَصْفِيآءِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.
                التعديل الأخير تم بواسطة خادم الامام الحجة عج; الساعة 04-05-2015, 04:36 PM.
                بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
                  نادِ علياً مظهر العجائب تجده عوناً لك في النوائب
                  صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
                  أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة يس إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الثانية والثمانون.
                  فقد روي في الكثير من الكتب والسير هذا الحديث القدسي عبدي أطعني تكن مثلي أقول للشيء كن فيكون وتقول للشيء كن فيكون.
                  ففي المناقب لأسمعيل بن زيدان العاملي قال فيه ومن مناقب علي بن ابي طالب عليه السلام قصة القصاب انه كان ذات يوم جالسنا في مسجد الكوفة اذ دخل عليه رجل من اهل الكوفة فسلم على الامام علي بن ابي طالب عليه السلام فسلم على الامام علي بن ابي طالب عليه السلام وقال يا سيدي اني احبك يا أبا الحسن عليه السلام فقال عليه السلام أيها الرجل انك تحبني لسانا لا قلبا فقال له بلى قلبا ولسانا فقال الامام عليه السلام بل تزعم ذلك ولكن انا أريك من يحبني قلبا ولسانا ان شاء الله تعالى اخرج معي الى خارج الكوفة فخرج الامام علي بن ابي طالب عليه السلام والرجل معه فقال له الامام عليه السلام غمض عينيك ففعل ما امره الامام عليه السلام ثم قال له افتح عينيك ففتح وإذا هو ببلدة عظيمة الطول والعرض مشيدة البنيان وفيها أناس كثيرة منهم اسلام ومنهم كفار فقال له الامام عليه السلام سر معي حتى أريك من يحبني قلبا ولسانا فسار معه الى السوق حتى وصل الى محل هناك فأشار الامام عليه السلام بيده الى رجل قصاب واعطاه درهما وقال له اشتر لنا فيه لحما وكان الامام عليه السلام ينظره في ذلك المكان قال فأخذا الدراهم من يد الامام عليه السلام وسار الى ذلك القصاب وقال له بعني لحما فنظر القصاب اليه فراه غريبا فقال له يا اخي انت غريب فقال نعم قال له من أي البلاد انت قال لا تسئلني فقال بالله عليك فلما اقسم عليه قال له انا رجل من بلد الكوفة فقال له انت من بلد سيدي ومولاي علي بن ابي طالب عليه السلام قلت نعم قال كيف ابيعك لحما وانت الليلة تكون عندي ضيفا فقلت له معي رفيق فقال انت ورفيقك عندنا ضيفا وضيفنا على محبة علي بن ابي طالب عليه السلام فقال سار الكوفي الى الامام عليه السلام واخبره بما كان من امر القصاب فقال الامام عليه السلام سر معي فسار اليه حتى وصلا اليه عنده فلما راهما فرح فرحا شديدا ورحبهما فسلما عليه فرد عليهما السلام

                  وقال لهما انتما الليلة ضيفي على محبة مولاي علي بن ابي طالب عليه السلام ثم انه ترك الدكان واتى بهما الى منزله وهو مسرور بهما وقال لزوجته عندي رجلان غريبان فاكرميهما فانهما من بلد سيدي ومولاي علي بن ابي طالب عليه السلام فما سمعت من بعلها فرحت بهما فرحا شديدا ثم قامت من وقتها وساعتها وفرشت لهما مكانا يليق بهما فأمرهما بالجلوس فجلسا واوصاها ان تعمل لهما طعاما نفيسا وتخدمهما خدمة تليق بهما فلما نظر الامام عليه السلام الى دار القصاب واذا عنده ولدان صغيران كأنهما قمران فوقعت محبتهما في قلبي وخرج القصاب الى دكانه باع ما في الدكان من لحم حتى امسى المساء فغلق الدكان واتى الى منزله وقال لزوجته ما صنعة يا صالحة فقالت صنعت كما امرتني به والقصاب لا يعرف الامام عليه علي بن ابي طالب عليه السلام فلما صار المغرب قام الامام عليه السلام والرجل الكوفي معه وتوضئ للصلاة والقصاب معهما أيضا فلما فرغ القصاب من الصلاة والامام علي عليه السلام واقف يصلى والقصاب ينتظره واذا بطارق يطرق الباب فخرج القصاب لينظر من الطارق ففتح الباب واذا بجلاد الملك واقف في الباب فقال له اخرج الى عندي فخرج القصاب اليه وقال له ما تريد مني قال اريد ان اذبحك واخذ دمك لنداوي به الملك لأنه مريض ووصفوا له الحكماء بان نأتيه بدم محب علي بن ابي طالب عليه السلام وكان القصاب اشد حبا لعلي بن ابي طالب عليه السلام في تلك البلد فقال له الجلاد اريد اذبحك واخذ من دمك ان اعطيته رضا والا قهرا فقال القصاب الحمد لله الذي جعل دماء محبي علي بن ابي طالب عليه السلام شفاء للمنافقين ليداووا به امراضهم فقال امهلني حتى ادخل داري وأوصي في ضيفي قال له لك ذلك ادخل فدخل القصاب الى زوجته وقال يا صالحة اكرمي ضيفي فاني اريد اعزل شاة فقالت له واي شاة تعزل في هذه الوقت فخرج سيعا الى الجلاد ولم يلتفت اليها وهو يقول يا غياث المستغيثين وياجار المستجيرين اغثني يا امير المؤمنين عليه السلام قال وكان لذلك القصاب ولدان كانهما القمر يلعبان مع الأولاد فبينما هما مقبلين اذ رئيا اباهما مع الجلاد فقال له ما تريد من أبينا يا هذا قال اريد ان اذبحه واخذ دمه فلما سمعا كلامه بكيا وقالا له خل ابانا واذبح احدنا مكانه محيتنا من محبته ودمنا من دمه لان الشجرة اذا يبست من اصلها ماتت اغصانها فأبونا الشجرة يا رجل ونحن اغصانها قال فاستقبل الجلاد كلاهما ولزم الكبير وطرحه على الأرض واذا بأخيه فد رمى نفسه عليه وقال اذبحني موضع اخي فان اخي قد راى الدنيا لذتها خيرها وشرها فعند ذلك طرحه على الأرض يريد ان يذبحه فقام الكبير وطرح نفسه وقال اذبحني موضع اخي فانه لا يقدر على حرارة السكين فقام الجلاد وجرد سيفه واراد ان يذبح واحد منهما فأصاب الاثنين فقتلهما وطرح راسهما على الأرض واخذ من دمهما فملأ القارورة وانصرف الى الملك واعطاه القارورة وما كان مراد اللعين دماء الا بغضا وعداوة لعلي بن ابي طالب عليه السلام
                  واما ما كان من امر القصاب فانه حمل ولديه والراسين والجثتين واتى بهما الى داره وطرحهما في زاوية البيت واخفاهما حتى لا يعلم احدهما وجاء الى زوجته وقال لها احضري لنا الطعام ولم يخبر زوجته بخبر أولادها لأنها امرأة سريعة الدمعة ويخاف ان يسمع ضيفاه فيتكدر خاطرهما فلما خرج القصاب راى الامام عليه السلام قد فرغ من الصلاة واتى اليهما بالطعام وقد ماءهما بين ايديهما فقال لهما بسم الله تفضلا وكلا على محبة مولانا علي امير المؤمنين عليه السلام فقال الامام علي عليه السلام لم ناكل لك طعام الا ان تاتينا بولدك حتى اجعل واحدا على يميني والأخر على شمالي لان لي ولدين مثل ولديك كأنهما قمران يعني الحسن والحسين عليهما السلام فقال له مل يا اخي فان ولدي يلعبان مع الأولاد فقال له الامام عليه السلام لم نأكل لك طعام الا ان تحضرهما بين أيدينا قال فلح عليه بالجواب فسكت الرجل فقال له اما تعرفني يا رجل قال لا قال انا مولاك علي بن ابي طالب عليه السلام قال يا مولاي يا أيا الحسن عليه السلام ولداي قد ذبحا في حبك يا سيدي فطاطأ على اقدام الامام عليه السلام وهو يقول روحي ومالي واهلي واسرتي فداء لك أبا الحسن عليه السلام فرجع القصاب الى زوجته فقالت له اين الأولاد فقال لها اسكتي يا صالحة فقالت له وكيف اسكت وقد سمعت مخاطبتك مع ضيفنا قال القصاب لزوجته فان الأولاد قد ذبحا في محبة علي بن ابي طالب عليه السلام فلما سمعت صاحت وبكت بكاء شديدا فقال لها اسكتي فان ضيفنا يحيهما لنا فقالت كيف يحيهما لنا فقال لها ويلكي ما تعرفين من يكون ضيفنا فقالت لا فقال لها اسد الله الغالب ومظهر العجائب ومفرق الكتائب وسهم الله الصائب الضارب بالسيفين والطاعن بالرمحين والمصلى خلف النبي صلى الله عليه واله في القبلتين فارس بدر وحنين زوج البتول وابن عم الرسول وسيف الله المسلول امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام فلما سمعت كلامه خرجت حافيه من خدرها واتت الى مولانا علي بن ابي طالب عليه السلام فحجب وجهه الشريف عنها وقال لا باس عليكي يا صالحة فان الولد قطعة من الكبد بل كل الكبد فاني احييهما بأذن الله تعالى بل طيبي نفسا وقري عينا فارجعي الى خدرك بارك الله فيك فعند ذلك امر الامام عليه السلام للقصاب ان ياتيه بالولدين فخرج القصاب واتى بولديه واذا بالراسين في ناحية والجثة في أخرى فاحضرهما بين يديه صلوات الله وسلامه عليه فقال عليه السلام للقصاب اتيني بأبريق فيه ماء فاتاه بالماء فغسل الدم من مناخرهما وغطاهما ببردته الشريفة وقام الامام عليه السلام وصلى ركعتين وتكلم بكلام لم يفهم ثم انه رفسهما برجله المباركة وقال اجلسا بقدرة الله تعالى الذي يقول للشيء كن فيكون وانا علي بن ابي طالب قال الكوفي والله لقد نظرت الى الولدين واذا هما قد جلسا بقدرة الله تعالى وهما يقولان لبيك لبيك يا أبا الحسن يا علي ابن ابي طالب عليه السلام وجعلا يقبلان يد ورجليه فانسر القصاب وزوجته سرورا عظيما بما شاهدا من معجزة الامام عليه السلام فقال عليه السلام للكوفي بالله عليك هل كنت تسمح بنفسك وروحك واولادك في محبتي مثل هذا الرجل فقال لا يا سيدي لا اقدر على ذلك فقال عليه السلام هؤلاء محبينى قلبا ولسانا فانهم يفدون انفسهم واولادهم في محبتي فعند ذلك جلسوا يا كلون والولدان معهم ثم ان الامام عليه السلام جعل واحد عن يمينه والأخر عن شماله والقصاب واقف بخدمتهم فامر الامام عليه السلام له بالجلوس معهم واكلوا حسب كفايتهم فقام الرجل ورفع الطعام واتى بابريق وطشت فغسل أيديهم فقال الامام عليه السلام بارك الله فيك وفي مالك ورزقك وحشرك الله انت وزوجك وذريتك في زمرتنا يوم القيامة ودعى لهم بالخير والبركة فلما أراد الامام عليه السلام الانصراف من عند القصاب تعلقوا باذيال الامام عليه السلام وبكوا بكاء شديدا ورجليه فقال لهم مما بكائكم قالوا يا سيدنا اذا مضيت عنا واصبحنا غداة غد وجلسنا انا واولادي في الدكان فيشيع خبرنا عند الملك فيقتلنا جميعا فقال له الامام عليه السلام لا باس عليك ولكن لا تخف ولا تحزن فاذا وقعت في شدة فاندبني وانا امامك علي بن ابي طالب عليه السلام فودعه الامام عليه السلام والكوفي معه فقال الامام عليه السلام للكوفي غمض عينيك فغمض الكوفي عينيا فقال له الامام علي عليه السلام افتح عينيك ففتحها فاذا هو بالكوفة فقال الكوفي الله درك يا أبا الحسن فقال عليه السلام لو اردت ان اخطي بك خطوة من المشرق الى المغرب لفعلت ذلك بأذن الله تعالى وقدرته وانا علي بن ابي طالب هذا ما كان منهم وما كان من امر القصاب فما اصبح الصباح صلى صلاة الصبح وولداه معه فمربهم الجلاد فرأى القصاب وولديه معه فقال يا ويلك فاني بالأمس قتلت ولديك واليوم اراهما حيين معك فمن احياهما لك فقال احياهما لي الذي يقول للشيء كن فيكون ببركة دعاء علي بن ابي طالب عليه السلام فشاع خبر القصاب بالبلد حتى سمع الملك فقال الملك ويلكم احضروا القصاب وولديه حتى انظر اليهم فاتوا بالقصاب وولديه واحضروهم بين يدي الملك فقال الملك يا ويلك بالأمس قتل الجلاد ولديك فاني اراهما حيين معك فمن احياهما لك فقال احياهما لي الذي يقول للشيء كن فيكون ببركة دعاء علي بن ابي طالب عليه السلام فقال يا ويلك علي بن ابي طالب بالكوفة وانت في اقصى بلاد اليمن وبينك وبينه مسافة بعيدة فاني اريد اقتلك اشر قتله انت ولديك وانظر كيف يخلصكم علي بن ابي طالب فامر الملك الجلاد ان يضرب اعناقهم فالتفت القصاب الى الملك وقال له أيها الملك امهلني ساعة انادي ثلاثة أصوات فقال له بلى نادي سبعين صوتا فانك مقتول لا محالة فعند ذلك نادى يا علي صوته متوجها اتجاه الكوفة وقال يا غياث المستغيثين وياجار المستجيرين اجرني بمولاي امير المؤمنين عليه السلام يا علي خلصني من يد هذا الظالم الفاسق فانه يريد قتلي وقتل اولادي وهتك حريمي واخذ مالي قال فبينما الامام علي بن ابي طالب عليه السلام في مسجد الكوفة فد فزع من صلاته واستند الى محرابه والكوفي جالس معه واذا بالامام عليه السلام ينادي لبيك لبيك ها انا حاضر بين يديك قال فعندها نادى الامام عليه السلام
                  ياقنبر قال لبيك يامولاي فقال ايتني بلامة الحرب وسيفي وحجفتي وانا علي بن ابي طالب فقام قنبر من ساعته واحضرهما بين يديه فقام الامام عليه السلام وتقلد بذات الفقار وجعل الدرقة على كتفه وكانت درقة عمه الحمزة رضي الله عنه فخرج الامام عليه السلام وقنبر معه وسار الى خارج الكوفة فقال الامام عليه السلام ياقنبر غمض عينيك فغمض عينيه ثم قال افتح عينيك ففتحهما واذا انا في اقصى بلاد اليمن في ديوان الملك والقصاب ينادي يا أبا الحسن ياعلي بن ابي طالب عليه السلم اغثني واذا بقنبر والامام عليه السلام قد صاح صيحته المعروفة عند الغضب المشهورة بين ذوي الرتب فغشى عليهم من تلك الصيحة غشوة طويلة حتى ظننا ان المدينة قد هاجت باهلها فاتى الامام عليه السلام وجذب القصاب وولديه من يد الجلاد وحل اوثاقهم فقبلوا ايديه وجعلوا يبكون بين يديه وهو يقول لا باس عليكم امضوا الى منازلكم فها انا الى هؤلاء القوم فلما افاقوا من غشوتهم قال الملك من انت يا هذا الفتى فقال الامام عليه السلام اما تعرفني قال لا فقال انا صاحب القصاب انا علي بن ابي طالب انا أبو تراب فعند ذلك جذب سيفه ذات الفقار وهزه بيده الشريفة فصار سبع فرق وكل فرقة تقول انا علي بن ابي طالب عليه السلام فحمل عليهم حملة منكرة حتى قتل منهم مقتله عظيمة فصاحوا الأمان الأمان يافارس الزمان فقال الامام علي عليه السلام لا امان لكم عندي الا بالايمان فعند ذلك نادى ملك يا علي صوته امسك يدك عنا فها انا اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد انك الخليفة من بعده حقا حقا فاسلم كل من كان في البلد على يد الامام علي عليه السلام وعلمهم شرائع الإسلام فعند ذلك احضر القصاب وأولاده وأوصى به الملك فعند ذلك انسر القصاب سرورا عظيما ورجع الامام عليه السلام وقنبر معه الى الكوفة مؤيدا منصورا متوجا ماجورا على ما انعم الله عليه والحمد لله رب العالمين.
                  بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

                  تعليق


                  • #10

                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

                    كظم الغيض والعفو والاحسان للناس
                    صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
                    أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة ال عمران الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الرابعة والثلاثون بعد المائة .
                    عن الامام جعفر الصادق عليه السلام قال ما من عبد كظم غيظا الا ازاده الله عزا في الدنيا والاخرة قال رسول الله صلى الله عليه واله مداراة الناس نصف الدين والرفق بهم نصف العيش.
                    جاء رجل الى النبي صلى الله عليه واله فقال يارسول الله صلى الله عليه واله اوصني فقال صلى الله عليه واله احفظ لسانك قال يارسول الله اوصني قال صلى الله عليه واله احفظ لسانك ويحك وهل يكب الناس على مناخرهم في النار الا حصائد السنتهم.
                    قال أبو عبد الله عليه السلام لايزال العبد المؤمن يكتب محسنا مادام ساكتا فاذا تكلم كتب محسنا او مسيئا عن النبي صلى الله عليه واله قال من كظم غيظا وهو قادر على انفاذه أعطاه الله اجر شهيد.
                    عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال ان الله عز وجل يحب الحي الحليم وعن الامام جعفر الصادق عليه السلام اذا وقع بين رجلين منازعة نزل ملكان فيقولان للسفيه منهما قلت ولا قلت وانت اهل لما قلت ستجزى بما قلت ويقولان للحليم منهما صبرت سيغفر الله لك ان اتممت ذلك فان رد عليه ارتفع الملكان.
                    عن الامام موسى بن جعفر عليهما السلام قال اصبر على أعداء النعم فأنك لن تكافئ من عصى الله فيك بأفضل من ان تطيع الله فيه.


                    عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال ان رسول الله صلى الله عليه واله اتى باليهودية التي سمت الشاة للنبي فقال لها ما حملك على ما صنعت فقالت قلت ان كان نبيا لم يضره وان كان ملكا ارحت الناس منه فعفى رسول الله عنها وعفى رسول الله صلى الله عليه واله عن جماعة كثيرة بعد ان اباح دمهم وامر بقتلهم منهم هبار بن الأسود بن المطلب وهو الذي روع زينب بنت رسول الله فالقت ذا بطنها فاباح رسول الله دمه لذلك فروي انه اعتذر الى النبي صلى الله عليه واله من سوء فعله وقال وكنا يانبي الله اهل شرك فهدانا الله بك وانقذنا بك من الهلكة فاصفح عن جهلي وعما كان يبلغك عني فاني مقر بسوء فعلي معترف بذنبي فقال صلى الله عليه واله قد عفوت عنك وقد احسن الله اليك حيث هداك الى الإسلام والإسلام يجب ما قبله.
                    وكذلك عفى رسول الله صلى الله عليه واله عن عبد اللّه بن الربعرى وكان يهجو النبي صلّى اللّه عليه واله بمكة ويعظم القول فيه فهرب يوم الفتح ثم رجع الى رسول اللّه واعتذر فقبل صلى اللّه عليه واله عذره.
                    وكذلك عفى رسول الله صلى الله عليه واله عن وحشي قاتل حمزة سلام اللّه عليه عم النبي صلى الله عليه واله حيث انه أسلم قال له النبي أوحشي قال نعم قال أخبرني كيف قتلت عمي فأخبره فبكى صلّى اللّه عليه واله وقال غيّب وجهك عني.
                    كان امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام أحلم الناس وأصفحهم عن المسيء فظفر بعبيد الله بن الزبير ومروان بن الحكم وسعيد بن العاص وهم الد أعدائه والمؤلبين عليه فعفا عنهم ولم يتعقبهم بسوء وظفر بعمرو بن العاص وهو أخطر عليه من جيش ذي عدة فاعرض عنه وتركه ينجو بحياته حين كشف عن سوأته اتقاء لضربته وغيرهم.
                    وكذلك كان الامام الحسن المجتبى عليه السلام على سر ابيه وجده صلوات الله عليهم اجمعين فمن حلمه ما رواه المبرد وابن عائشة ان شاميا راه راكبا فجعل يلعنه والامام الحسن المجتبى عليه السلام لا يرد فلما فرغ اقبل الامام الحسن المجتبى عليه السلام فسلم عليه وضحك فقال أيها الشيخ اظنك غريبا ولعلك شبهت فلو استعتبتنا اعتبناك ولو سألتنا اعطيناك ولو استرشدتنا ارشدناك ولو استحملتنا استحملتنا وان كنت جائعا أشبعناك وان كنت عريانا كسونك وان كنت محتاجا أغنيناك وان كنت طريدا اويناك وان كان لك حاجة قضيناها لك فلو حركت رحلك الينا وكنت ضيفنا الى وقت ارتحالك كان اعود عليك لان لنا موضعا رحبا وجاها عريضا ومالا كثيرا فلما سمع الرجل كلامه بكى ثم قال اشهد انك خليفة الله في ارضه الله اعلم حيث يجعل رسالته وكنت انت وابوك ابغض خلق الله الي والان انت احي خلق الله الي وحول رحله اليه وكان ضيقه الى ان ارتحل وصار معتقدا لمحبتهم.

                    وكذلك كان الامام الحسين عليه السلام جنى غلام للحسين عليه السلام جناية توجب العقاب عليه فأمر به أن يضرب فقال يامولاي والكاظمين الغيظ قال خلوا عنه قال يامولاي والعافين عن الناس قال الامام الحسين عليه السلام قد عفوت عنك قال والله يحب المحسنين قال انت حر لوجه الله ولك ضعف ما كنت اعطيك.
                    وكذلك في حلم الامام علي بن الحسين عليه السلام زين العابدين جنى غلام له عن غير عمد فقد كان عنده اضياف فاستعجل خادما له بشواء كان في التنور فاقبل به الخادم مسرعا فسقط منه على رأس بني لعلي بن الحسين عليه السلام تحت الدرجة فأصاب راسه فقتله فقال الامام زين العابدين عليه السلام للغلام وقد تحير الغلام واضطرب انت حر فأنك لم تتعمده واخذ في جهاز ابنه ودفنه.
                    وكذلك في حلم الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام قال نصراني للإمام الباقر عليه السلام مستهزئاً أنت بقر فقال الإمام عليه السلام بكل برودة وبسط وجه لا أنا باقر به فقال النصراني تنقيصاً من كرامة الإمام عليه السلام أنت ابن الطباخة فأجاب الامام الباقر عليه السلم بكل طلاقة وجه ذاك حرفتها فقال النصراني شتماً للإمام عليه السلام وتهيجاً لغضبه أنت ابن السوداء الزنجية البذية فأجاب الامام الباقر عليه السلام صفحاً إن كنت صدقت غفر اللَّه لها وإن كنت كذبت غفر اللَّه لك فلما رأى النصراني حلم الإمام الباقر عليه السلام أعلن أسلامه.
                    وكذلك لقب الامام موسى بن جعفر عليه السلام بالكاظم لوفرة حلمه وتجرعه الغيظ في مرضاة الله تعالى حيث كان في المدينة رجل من أولاد بعض الصحابة يؤذي أبا الحسن موسى بن جعفر عليه السلام ويسبه اذا راه ويشتم عليا فقال له بعض حاشيته يوما دعنا نقتل هذا الفاجر فنهاهم عن ذلك اشد النهي وزجرهم وسال عنه فذكر انه يزرع بناحية من نواحي المدينة فركب اليه فوجده في مزرعة له فدخل المزرعة بحماره فصاح به لاتوطئ زرعنا فوطأه عليه السلام بالحمار حتى وصل اليه ونزل وجلس عنده وباسطه وضاحكه وقال له كم غرمت على زرعك هذا قال مائة دينار قال فكم ترجو ان تصيب قال لست اعلم الغيب قال له انما ثلت كم ترجو ان يجيئك فيه قال ارجو ان يجيء مائتا دينار قال فاخرج له أبو الحسن عليه السلام صرة فيها ثلاثمائة دينار وقال هذا زرعك على حاله والله يرزقك فيه ما ترجو قال فقام الرجل فقبل راسه وسأله ان يصفح عن فارطه فتبسم اليه أبو الحسن وانصرف قال وراح الى المسجد فوجد الرجل جالسا فلما نظر اليه قال الله أعلم حيث يجعل رسالته قال فوثب أصحابه اليه فقالوا ما قضيتك قد كنت تقول غير هذا قال فقال لهم قد سمعتم ما قلت الان وجعل يدعو لابي الحسن عليه السلام فخاصموه فخاصمهم فلما رجع أبو الحسن الى داره قال لجلسائه الذين سألوه في قتله ايما كان خيرا ما اردتم ام ما اردت انني اصلحت امره بالمقدار الذي عرفتم وكفيت شره.
                    بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X