إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عندما يثرثر النهر في الثرثار

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عندما يثرثر النهر في الثرثار





    عندما يثرثر النهر في الثرثار
    لازلت أذكر زيارتي الأولى الى الثرثار لاكتشاف منطقة سياحية أخرى غير الحبانية في بلادي ..
    شعرت حينها بأنها أجمل بقعة على الأرض، لأني لم أسافر قبلها الى مكان آخر غير الكوت تقريباً ..

    أذكر جيداً ذلك النهر الذي همس لي من خلال الصَدَفة وأنا أحاول تقليد "أبطال" الأفلام في وشوشتها ... قال َبصوتٍ مخدوش
    "وششش ، نهايتك ستكون هنا أيها البطل"!

    عندها لم أتجرأ للنزول الى الماء كباقي أصدقائي خوفاً من الغرق..! ظننت وقتها أن النهر كان يستهزئ بي حين لقبني بال "بطل"؛ ذلك لأنه رآني متأثراً بأبطال السينما في التعامل مع الصَدَفات والرمال ..! الآن فقط عرفت أن الماء عرافٌ كبير، ليتني تذوقت نكهة السباحة فيه .... فقدري كان أن أموت سابحاً في دمي هناك
    عام ٢٠١٥... !
    "عندما تكون وطنياً لدرجة انك تعتبر وطنك
    يختصر "الكون" كله
    وتشعر أن الرحلة بداخله تغنيك عن كل الأسفار ...
    فالوطن حتماً من سيقطع لك تذكرة سفرك الأخيرة إلى العالم الآخر على درجة "أبطال العراق" الأولى ..! مع السلامة ولد بلادي

  • #2
    أحسنــــــــــــ أختي الكريمة ـــــــــــــــتم


    تعليق


    • #3
      و إن كان لكم في القلب غصة حرّى و جمرة حمرا و دمعة في العين تتلألأ كلما مرَّ ذكركم يا أيها الشهداء الأحرار
      لكن حين تترآءى لنا صوركم و انتم في سفينة سيد الشهداء و أبي الأحرار نواسي أنفسنا أنكم في نعيمِ جوار الحسين (ع) و أنكم ارتحتم من هذه الدنيا الدنيَّه و لكن تظل لكم حسرات و آهات في القلوب ....

      #لن ننساكم بإذن الله

      السلام عليكم اختي الكريمه،
      احسنت و ابدعت و رضوان الله على شهداء العراق الذين آمنوا بآل محمد أئمةً و قاده
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
        أحسنــــــــــــ أختي الكريمة ـــــــــــــــتم

        شكراً لمرورك العطر
        كل الود والتقدير
        دمت برضى من الرح ــمن
        لك خالص احترامي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الامام الحسن مشاهدة المشاركة
          و إن كان لكم في القلب غصة حرّى و جمرة حمرا و دمعة في العين تتلألأ كلما مرَّ ذكركم يا أيها الشهداء الأحرار
          لكن حين تترآءى لنا صوركم و انتم في سفينة سيد الشهداء و أبي الأحرار نواسي أنفسنا أنكم في نعيمِ جوار الحسين (ع) و أنكم ارتحتم من هذه الدنيا الدنيَّه و لكن تظل لكم حسرات و آهات في القلوب ....

          #لن ننساكم بإذن الله

          السلام عليكم اختي الكريمه،
          احسنت و ابدعت و رضوان الله على شهداء العراق الذين آمنوا بآل محمد أئمةً و قاده

          أنرت الموضوع وأشرق نور هنا
          لا عدمت طلتك العطرة
          لكِ تــحــيـــاتـــي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X