إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأخلاق المحمدية... مفتاح التغيير

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    صدى المهدي
    مشرفة قسم رمضانيات

  • صدى المهدي
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    اترك تعليق:


  • الأخلاق المحمدية... مفتاح التغيير

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته

    قال أمير المؤمنين : إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم، فسعوهم بطلاقة الوجه وحسن اللقاء، فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول: إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم «1»

    كيف تستطيع أن تستقطب النفوس؟

    وكيف تستطيع أن تحول معادلات الكراهية والبغض إلى معادلات المحبة والولاء؟


    إن من يحمل مشعل التغيير، ومن يحمل راية الإصلاح، فإنه يحمل مسؤولية عظمية جدًا، تحتاج إلى الكثير من المستلزمات لكي يتمكن من مواصلة مسيرته الإصلاحية، حيث أن هذه المسيرة تعتريها العديد من العقبات والمشاكل التي تحول دون بلوغ المرء أهدافه، وما لم يتسلح المرء بتلك المستلزمات فإنه يتراجع مع أبسط مواجهة يقابلها في طريقه.

    وتأتي الأخلاق كإحدى المستلزمات الأساسية التي ينبغي أن يتحلى بها كل مصلح ومغير وداعية، فلا قيمة للعلم حين يتجرد من الأخلاق، ولا قيمة للقوة حين تتجرد من الأخلاق، ولا قيمة للمال حين يتجرد من الأخلاق، إذًا فالأخلاق أولًا وأخيرًا.

    وهذا ما نجده جليًا في سيرة الرسول الأكرم ﷺ والتي امتدحها الله تعالى بقوله: «وإنك لعلى خلق عظيم» والمستطلع للسيرة النبوية الشريفة يجد تلك التطبيقات الرائعة في سيرته ﷺ، وهنا نود أن نذكر بعض الأخلاقيات التي يحتاجها كل من يسعى للتغيير:

    أولًا: الرفق واللين في جميع مظاهر الحياة

    يقول تعالى: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ﴾آل عمران159

    وهكذا كانت سيرته ﷺ تتسم بسمة الرفق واللين في جميع مظاهر الحياة، يأتي في مقدمة مظاهر الرفق ما يتعلق باللسان حيث نجد الرسول الأكرم يؤكد على ضرورة هذا الأمر فقد ورد عن رسول الله ﷺ: «إنّ الله حرّم الجنة على كلّ فحّاش بذي قليل الحياء، لا يبالي ما قال ولا ما قيل له، فانّك إن فتّشته لم تجده إلاّ لغية أو شرك شيطان.

    فقيل: يا رسول الله وفي الناس شرك شيطان؟

    فقال رسول الله ﷺ: «أما تقرأ قول الله عز وجل: «وَشَارِكْهُمْ فِي الأموال والأولاد» «2».

    ثانياً: الجماهيرية

    ان ارتباط النبي ﷺ بالناس لم يكن بالنوع الروابط التي تقوم بين الزعيم وبين قاعدته الجماهيرية، ولا كانت هي رابطة حاكم ورعية، وإنما كانت رابطة الأبوة المسؤولة والواعية، التي يدفعها احساسها الأبوي لتريد الخير لمن هم تحت تكلفها من مواضع الوعي والتدبير «3».

    وهناك العديد من المواقف التي تؤكد أن الرسول الأكرم ﷺ كان يعيش مع الناس ويهتم لأمورهم وما إن تحل بأحدهم مصيبة أو مشكلة ما فإن علامة الحزن والأسى تخيم على ملامح الرسول الأكرم ﷺ ولهذا يصفه ربنا بقوله تعالى: «﴿لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ﴾التوبة128

    وفي هذا الصدد قال رسول الله ﷺ: خمس لا أدعهن حتى الممات الأكل على الحضيض مع العبيد، وركوبي الحمار مؤكفا، وحلبي العنز بيدي، ولبس الصوف، والتسليم على الصبيان، ليكون ذلك سُنَّة من بعدي «4».

    ثالثاً: احترام الإنسانية

    المتصفح للسيرة النبوية الشريفة يلحظ هذا الجانب الإنساني، ويلحظ تلك الإنسانية التي كان يتمتع بها رسول الله ﷺ ويغرسها في نفوس أصحابه، فكان ﷺ حريصًا على احترام الإنسانية جمعاء، ويؤكد على احترمها أيما تأكيد، وإليكم هذه الحادثة وهي خير شاهد في هذا الجانب:

    كان رجل من اليهود يقال له مرداس بن نهيك الفدكي في بعض القرى فلما أحس بخيل رسول الله ﷺ جمع أهله وماله وصار في ناحية الجبل فأقبل يقول: أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أن محمدًا رسول الله!

    فمر به أسامة بن زيد فطعنه فقتله، فلما رجع إلى رسول الله ﷺ أخبره بذلك فقال رسول الله ﷺ: قتلت رجلًا شهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله؟!

    فقال: يا رسول الله إنما قالها تعوذًا من القتل.

    فقال رسول الله ﷺ: أفلا شققت الغطاء عن قلبه؟! لا ما قال بلسانه قبلت ولا ما كان في نفسه عملت!! «5».

    هذا هو ديدن الإسلام وهذا هو شعار الإسلام «المحبة والسلام والاحترام لجميع الطبقات» وحريٌ بنا ونحن في ذكرى المبعث النبوي الشريف أن نُعطي صورة مشرقة من تلك الأخلاقيات العظيمة وأن نسعى لنشر تلك الأخلاق في محيطنا وذلك من خلال تجسيدها وتطبيقها على أرض الواقع.



    1»: بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 68 - الصفحة 384

    2»: بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 60 - الصفحة 207

    3»: الصحيح من سيرة النبي الأعظم ﷺ - السيد جعفر مرتضى - ج 9 - الصفحة 120

    4»: بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 73 - الصفحة 10

    5»: بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 21 - الصفحة
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X