إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فِي بَغدادَ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • امال الفتلاوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
    اسكبوا دمعَ العيون لرهينٍ بالسجون
    و اندبوهُ باكتئاب سيدي جَلَ المصاب
    *********
    أجرحُ القلبَ و أجري الدمع من فيض الدمائي
    لسليلِ الطهرِ موسى ووريث الأنبياء
    فَلكم أمضى سنيناً في نحيبٍ و بكائي
    فهو من سجنٍ لسجن و ابتلاء لابتلائي
    و الدماءُ و القيود في معصميهِ شهود
    للرزايا و العذاب سيدي جَلَ المصاب
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    عظم الله لكم الاجر اخي ابو محمد

    جزاكم الله خيرا على تواصلكم معنا

    اترك تعليق:


  • امال الفتلاوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة سرور فاطمة مشاهدة المشاركة
    السلام على سيدي ومولاي موسى بن جعفر

    جزاك الله خيرا اختي على هذه الكلمات
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    عظم الله اجوركم اختي سرور فاطمة

    وجزاكم الله خيرا

    اترك تعليق:


  • امال الفتلاوي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
    لقد نضحت تلك النفوس بما حوت ... وكل إناء ناضح بالذي فيهِ

    أمثلُ إمام الطهر موسى بن جعفرٍ ... يُغرَّب عن أوطانه وأهاليهِ

    سَلْ مَحبَسَ السندي أي حشاشةٍ ...أذابت وذاك السم ما عذر ساقيهِ
    88888888888888888888888888888888

    في الطامورة الظلماء..

    نورٌ يعانق السماء..

    فهناك يسجد رآهبٌ لآل محمد..

    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

    ومن هناك كتب السجين إلى سجانه

    كلما مرَّ من نعيمكَ يـــومٌ ... مَرَّ في السجن من عذابي يومُ
    ما لنعماكَ أو عذابي دوامٌ ....لمْ يدم في النعيم والبؤس قـومُ

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    عظم الله لكم الاجر اخي الصادق

    وجزاك الله خير شكرا للتواصل الثر

    اترك تعليق:


  • ابو محمد الذهبي
    رد
    اسكبوا دمعَ العيون لرهينٍ بالسجون
    و اندبوهُ باكتئاب سيدي جَلَ المصاب
    *********
    أجرحُ القلبَ و أجري الدمع من فيض الدمائي
    لسليلِ الطهرِ موسى ووريث الأنبياء
    فَلكم أمضى سنيناً في نحيبٍ و بكائي
    فهو من سجنٍ لسجن و ابتلاء لابتلائي
    و الدماءُ و القيود في معصميهِ شهود
    للرزايا و العذاب سيدي جَلَ المصاب

    اترك تعليق:


  • سرور فاطمة
    رد
    السلام على سيدي ومولاي موسى بن جعفر

    جزاك الله خيرا اختي على هذه الكلمات

    اترك تعليق:


  • صادق مهدي حسن
    رد
    لقد نضحت تلك النفوس بما حوت ... وكل إناء ناضح بالذي فيهِ

    أمثلُ إمام الطهر موسى بن جعفرٍ ... يُغرَّب عن أوطانه وأهاليهِ

    سَلْ مَحبَسَ السندي أي حشاشةٍ ...أذابت وذاك السم ما عذر ساقيهِ
    88888888888888888888888888888888

    في الطامورة الظلماء..

    نورٌ يعانق السماء..

    فهناك يسجد رآهبٌ لآل محمد..

    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

    ومن هناك كتب السجين إلى سجانه

    كلما مرَّ من نعيمكَ يـــومٌ ... مَرَّ في السجن من عذابي يومُ
    ما لنعماكَ أو عذابي دوامٌ ....لمْ يدم في النعيم والبؤس قـومُ

    اترك تعليق:


  • امال الفتلاوي
    كتب موضوع فِي بَغدادَ

    فِي بَغدادَ

    فِي بَغدادَ

    هو الكوثر بسلسبيله، جرى تحت قدمين مرضوضتين بحلق القيود..

    فعجبت لكوثر يفيض من بين السلاسل..

    وعجبت لقومٍ قفرت عقولهم عن إدراك ثقل الأرض..

    وعجبت لراهبٍ طوّع المكان والزمان لصلاته..

    فغدت جنته في سجنه..

    (إلهي لطالما سألتك أن تفرغني لعبادتك)

    وغدا زمانه مقروناً بطول سجداته..

    فباتت قيوده تقيّد جبروت الطغاة وكبرياءهم..

    وتتساءل الأزمان متعجبة:

    كيف حوت طامورة ظلماء جنة عرضها السموات والأرض؟!

    كيف ضمّت في جوانبها جراحات كربلاء؟

    عجبت لجدران سجنٍ لم تتصدّع خشية من عبادة الطُّهر؟

    عجبت لسجين يصبو لكوثرهِ الظامئون..

    يا سيّدي..

    على أعتاب سجنك قضى الصبر نحبه وارتحل..

    فمزق صدور الصابرين شوقاً إليك..

    وكان الميعاد الجمعة.. وكان الفرج ملقىً على الجسر ببغداد..

    تهاوى الزمان والمكان وتوقف دولاب الحياة عن الدوران..

    ولم يُرَ في بغداد باكٍ وباكية مثل ذلك اليوم.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X