السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
🔶❄️🔶❄️🔶❄️🔶❄️🔶
.
عن الأصبغ بن نباتة، قال : سمعت عليا (عليه السلام) يقول: إن بين يدي القائم سنين خداعة، يكذب فيها الصادق، ويصدق فيها الكاذب، ويقرب فيها الماحل .
وفي حديث: " وينطق فيها الرويبضة (١)،
فقلت: وما الرويبضة وما الماحل؟
قال: أوما تقرأون القرآن؟ قوله: (وهو شديد المحال) قال: يريد المكر. فقلت: وما الماحل؟
قال: يريد المكار .
—————————
(١) قال المجلسي في البحار: لعل في الخبر سقطا، قال الجزري في النهاية في حديث أشراط الساعة: وأن ينطق الرويبضة في أمر العامة، قيل: وما الرويبضة، يا رسول الله؟
فقال:الرجل التافه ينطق في أمر العامة، الرويبضة: تصغير الرابضة، وهو العاجز الذي ربض عن معالي الأمور وقعد عن طلبها، وزيادة التاء للمبالغة، والتافه: الخسيس الحقير.
📔الغيبة للنعماني : ج١ ص٢٨٤ .